أخبار مصرفية عربية ودولية

Download

أخبار مصرفية عربية ودولية

الاخبار والمستجدات
العدد 492 - تشرين الثاني/نوفمبر 2021

شروط البنوك الأميركية  لعودة العمل من المكاتب

يُخطّط «سيتي غروب» لرفع الطاقة الإستيعابية في مكاتبه في هونغ كونغ إلى أعلى مستوى منذ بداية أزمة كورونا، بحيث يعود كامل الموظفين قريباً.

وتتدافع العديد من البنوك الأميركية لتغيير خطط العودة إلى العمل بفعل متحور دلتا، إذ أظهر مسح لـ PwC أن 30 % من المدراء التنفيذيين ينصحون بفرض اللقاحات على موظفي البنوك.

وفرض «جي بي مورغان» مجدداً على موظفيه الملقحين وغير الملقحين إرتداء الكمّامات، كما سيُصبح فرض تلقي اللقاح شرطاً لدخول الموظفين للمكاتب بدءاً من 13 سبتمبر/أيلول 2021.

من جهته أرجأ «ويلس فارغوWells Fargo » عودة الموظفين إلى المكاتب من 7 سبتمبر/ أيلول إلى 4 أكتوبر/ تشرين الأول 2021. ويشترط «غولدمان ساكس» إظهار شهادة التلقيح لدخول أي شخص لمكاتب البنك إبتداء من 7 سبتمبر/ أيلول 2021.

مصادر مصرفية: دبي في محادثات مبكرة مع بنوك إستثمار حيال إصدار محتمل لديون دولية

أفادت مصادر مصرفية، إن إمارة دبي بدأت مفاوضات مع عدد من بنوك الإستثمار العالمية في شأن إصدار محتمل لديون دولية سيتم على الأرجح في غضون الأشهر المقبلة.

وأضافت المصادر أن الإمارة بدأت جولة إستشكافية مع البنوك، للوقوف على تكلفة التمويل الذي ستحصل عليه الإمارة والوصول إلى أفضل الأسعار والآجال.

وسيكون تاريخ إصدار السندات الجديد حال إكتماله، هو الأول منذ سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، حينما جمعت الإمارة نحو ملياري دولار في خضم جائحة كورونا، التي ضربت الإقتصاد بقوة، مع تعطل حركة السياحة إليها، بفعل إجراءات الإغلاق لمواجهة كورونا، بالإضافة إلى قطاع عقاري واهن، وسط وفرة في المعروض وتراجع في الطلب. علماً أن حجم الإصدار لن يتخطى على الأرجح ما تم إصداره العام الماضي.

السعودية لإحتضان أكبر تجمع  لمناقشة التمويل الإسلامي والتحوّل الرقمي

في وقت سجلت فيه سيولة السوق المالية السعودية للأسهم قفزة في التداولات مؤخراً، أعلن مجلس الخدمات المالية الإسلامية عن إستضافة البنك المركزي السعودي (ساما)، أكبر تجمع للخدمات المالية الإسلامية، لبحث التمويل الإسلامي والتحوُّل الرقمي. وأفاد المجلس، أن فعاليات القمة الـ 15 للخدمات المالية الإسلامية، التي ستُعقد في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 في السعودية (محافظة جدة)، تحت شعار «التمويل الإسلامي والتحوّل الرقمي… موازنة الإبتكار والمرونة»؛ ستناقش سبل تعزيز الإبتكار في النظام المالي الإسلامي، والإستفادة من خدماته، وإعتماد التقنية وضمان الإستدامة؛ من أجل دفع عجلة النمو، وتحقيق فرص التنمية ضمن هذا القطاع.

صندوق النقد الدولي:  أداء قوي للأردن في برنامجه الإصلاحي

أعلن صندوق النقد الدولي أن «الأردن قد أظهر أداء قوياً في تنفيذ برنامجه الإصلاحي الهادف إلى تعزيز النمو الشامل وزيادة فرص العمل، مع الحفاظ على سلامة الإقتصاد الكلي والإستقرار المالي».

وعقب ختام مجلسه التنفيذي المراجعة الثانية للبرنامج الإصلاحي مع الأردن في إطار تسهيل الصندوق الممدد، وطلب المملكة زيادة الإستفادة من البرنامج لمعالجة آثار فيروس كورونا، أعلن صندوق النقد الدولي «أن المجلس وافق على تعديل أهداف البرنامج للسماح بحيّز مالي كاف لحماية الإنتعاش، وتوسيع شبكة الأمان الإجتماعي، ومعالجة معدلات البطالة المرتفعة».

وأشار الصندوق إلى أن «البرنامج سيستمر لإستيعاب الإنفاق الإضافي على الصحة والحماية الإجتماعية، حيث كان المجلس قد وافق في وقت سابق على زيادة إستفادة الأردن من البرنامج في إطار تسهيلات التمويل الدولية بحوالي 200 مليون دولار، فيما سيكون الدعم المتزايد من الجهات المانحة عاملاً رئيسياً في مساعدة الأردن على مواجهة تأثير الوباء في الشعب الأردني الذي إستضاف 1.3 مليون لاجئ سوري».

وأفاد التقرير الموسع لصندوق النقد الدولي بنجاح الأردن المبكر في إحتواء إنتشار فيروس كورونا، لكن هذا النجاح واجه تحدّي موجتين متتاليتين من الجائحة، لافتاً إلى أنه «من المخاطر المتوقعة، هو أن إنتشار متحورات فيروس كورونا الجديدة، أو نقص اللقاحات المضادة لهذا الفيروس، سوف يؤدي إلى تأخير التعافي».

البنوك الرقمية تفرض نفسها

لفترة طويلة، تسامح المستهلكون مع النقص في التكنولوجيا المتطورة عند البنوك التقليدية، لكن مع الصعود الكبير للتكنولوجيا المالية FinTech، تكافح البنوك لمواكبة تقديم الإبتكار الذي يتوق إليه العملاء. لكن، هل ستدخل المصارف الرقمية وشركات التكنولوجيا المالية في مواجهة مع البنوك التقليدية؟ أم يُمكنهما توحيد الجهود لبناء الخدمات المالية التي يبحث عنها المستهلك المعاصر؟

وفقا لشركة «ستاتيستا للبيانات»، تضاعف عدد شركات التكنولوجيا المالية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ثلاث مرات تقريباً بين عامي 2018 و2021. وفي العام 2018 وحده، تم إستثمار ما مجموعه 254 مليار دولار على مستوى العالم في ما يقرب من 18 ألف شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية من خلال صناديق رأس المال الإستثماري.

وفقا لـ «ماكينزي»، خلال الأشهر القليلة الأولى من الجائحة، زاد إستخدام القنوات المصرفية عبر الهاتف المحمول بنسبة من 20 % إلى 50 %، ويُتوقع أن يظل على هذا النحو حتى بعد إنتهاء الجائحة.

وتشير دراسة أخرى من «ماكينزي» إلى أن المستهلكين يُطالبون بمرونة أكثر عندما يتعلق الأمر بالخدمات المصرفية الرقمية، ويفضل 71 % منهم التفاعلات متعددة القنوات و25 % يريدون خدمة مصرفية خاصة رقمية بالكامل مع توفير المساعدة البشرية عن بُعد عند الحاجة.

ومن أجل تلبية طلب العملاء على السرعة والكفاءة وتجربة مستخدم أفضل، يتعيّن على مقدمي الخدمات المالية دمج التكنولوجيا في خدماتهم. وسيُمكّنهم ذلك من تقديم ما أصبح المستهلكون يتوقعونه، وهي تجربة خالية من الإحتكاك، فإذا سمحت شركات البيع بالتجزئة العملاقة، مثل «أمازون» للعملاء بإكمال عملية شراء في ثوان، فلا ينبغي أن يتطلب الأمر إجتماعاً وجهاً لوجه لفتح حساب مصرفي جديد.

وتعمل المصارف الرقمية والتكنولوجيا المالية على سدّ الفجوة بين ما تقدمه البنوك التقليدية وما يتوقعه المستهلك الحديث، إذ شهدت الصناعة نمواً هائلاً. فبحسب شركة «بيزنيس ريسيرتش»، بلغت قيمة سوق التكنولوجيا المالية العالمية حوالي 127.6 مليار دولار في العام 2018، ويُتوقع أن تنمو إلى 309.9 مليارات دولار بمعدل نمو سنوي يقارب 25 % حتى العام 2022.

العدل السعودية تضيف 7 بنوك جديدة لهذه الخدمة العقارية

أعلنت وزارة العدل السعودية، التوسع في خدمة الإفراغ العقاري الإلكتروني، بإتاحة الخدمة عبر 7 بنوك إضافية، لتشمل المتعاملين مع هذه البنوك.

وأوضحت الوزارة أن هذه المصارف ضمت كلاً من البلاد، والرياض، والسعودي البريطاني، والجزيرة، والسعودي للإستثمار، والعربي الوطني، والسعودي الفرنسي.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه المصارف تُضاف إلى الإنماء، والراجحي، والبنك الأهلي السعودي، بالتعاون مع البنك المركزي السعودي.

وأكدت الوزارة أن التوسع في إجراء الخدمة يهدف إلى خدمة شريحة أكبر من المستفيدين. واشترطت الوزارة لنقل ملكية العقار إلكترونياً، أن يكون الطرفان سعوديين، ولدى كلٍّ منهما حساب مفعل في «أبشر».

ديون العالم لـ «نادي باريس» 350 مليار دولار نصيب الدول العربية 7 %

شهدت ديون دول العالم لـ «نادي باريس» إرتفاعاً خلال عام جائحة كورونا 2020 بنحو 32.3 مليار دولار، بزيادة قدرها 10 % لتصل إلى 349.558 مليار دولار من دون الفوائد المتأخرة، مقارنة بـ317.25  مليار دولار في العام 2019.

ويضم تجمع «نادي باريس» حالياً 22 عضواً دائماً مانحاً للقروض، ويُمكن للدول الدائنة الأخرى المشاركة في إجتماعات التفاوض على أساس كل حالة على حدة، بشرط إستيفاء شروط معينة. ويُمكن دعوة ممثلي المؤسسات المالية الدولية أو البلدان الأخرى لحضور إجتماعات النادي بصفة مراقب. وتنقسم ديون «نادي باريس» إلى مساعدات تنموية رسمية، وديون غير تنموية.

وأكبر دول العالم المحمّلة بديون لـ «نادي باريس» هي اليونان بـ 62.173 مليار دولار في نهاية العام 2020، مقارنة بـ 57.732 مليار دولار في العام 2019، وبنسبة زيادة قدرها 7.7 %، ثم الهند التي لديها ديون بـ 30.8 مليار دولار مرتفعة بـ 12 %، وإندونيسيا بـ 21.6 مليار دولار بنسبة زيادة 15 %، والصين لديها ديون بنحو 15.2  مليار دولار في نهاية العام الماضي متراجعة بنسبة 1.5 %.

وتشير الأرقام الصادرة حديثاً عن النادي، إلى أن الدول العربية التي لديها ديون لصالح «نادي باريس» وعددها 18 دولة، تُمثل ما يقارب من 7 % من إجمالي ديون دول «نادي باريس».

وإرتفع إجمالي ديون الدول العربية لـ «نادي باريس» بنسبة 14.8 % لتصل إلى 50.246 مليار دولار في نهاية العام 2020، مقارنة بـ 43.772 مليار دولار في العام 2019.

وكانت نسبة الزيادة الأكبر لصالح تونس التي إرتفعت ديونها بنحو 16.9 % لتصل إلى3.781 مليار دولار مقارنة بـ 3.235 مليار دولار في العام 2019، تلتها المغرب التي إرتفعت ديونها بنسبة 16.8 % لتصل إلى 6.125 مليار دولار، ثم الأردن بنسبة 14.38 % إلى 3.42 مليار دولار. وفي المرتبة الرابعة جاءت الصومال بنسبة 10.5 % لتصل إلى 1.8 مليار دولار.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation