أسعار النفط تحوم حول مستوى 100 دولار للبرميل

Download

أسعار النفط تحوم حول مستوى 100 دولار للبرميل

International News
(الشرق الأوسط)-08/11/2022

استقرت أسعار النفط خلال تعاملات أمس (الاثنين)، لتحوم حول 100 دولار للبرميل، إذ إن الدعم من تراجع الدولار وتعافي واردات الخام الصينية قابله تجدد المخاوف على الطلب المرتبطة بنهج الصين الصارم لاحتواء فيروس كورونا.
وبحلول الساعة 14:33 بتوقيت غرينتش، سجلت العقود الآجلة لخام برنت تراجعاً طفيفاً بنحو 0.03 في المائة إلى 98.53 دولار للبرميل. كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.2 في المائة ليسجل 92.42 دولار للبرميل.
وانخفض خاما القياس بأكثر من دولار في وقت سابق من الجلسة، بعد أن أكد المسؤولون الصينيون في مطلع الأسبوع التزامهم باتباع نهج صارم لاحتواء فيروس كورونا، ما أدى إلى تبدد الآمال في انتعاش الطلب على النفط في أكبر مستورد للخام في العالم.
وارتفع برنت وغرب تكساس الوسيط الأسبوع الماضي 2.9 في المائة و5.4 في المائة على التوالي؛ حيث أدت شائعات عن نهاية محتملة لعمليات الإغلاق الصارمة في الصين إلى ارتفاع أسواق الأسهم الصينية وأسعار السلع على الرغم من عدم وجود أي تغييرات معلنة.
وقال جيوفاني ستونوفو، المحلل في «يو.بي.إس»، وفق «رويترز»، إن الأسعار قلصت الخسائر في التعاملات الأوروبية المبكرة في أعقاب إقبال المستثمرين على المخاطرة وأنباء تعافي واردات الخام الصينية وتراجع الدولار مقابل العملات الأخرى.
وانخفض الدولار خلال تعاملات أمس، مقابل اليورو فيما كان الجنيه الإسترليني مدعوماً بمعنويات المستثمرين وارتفاع في أسواق الأسهم الأوروبية.
وبينما تقلّصت واردات وصادرات الصين بشكل غير متوقع في أكتوبر (تشرين الأول)، انتعشت وارداتها من النفط الخام لتبلغ أعلى مستوى لها منذ مايو (أيار).
وتعززت أسعار النفط بتوقعات تقلص الإمدادات مع بدء سريان الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على صادرات الخام الروسية المنقولة بحراً في الخامس من ديسمبر (كانون الأول)، على الرغم من أن المصافي في جميع أنحاء العالم تعمل على زيادة الإنتاج.
في الأثناء، قفزت العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأميركي بنسبة كبيرة وصلت إلى 10 في المائة أمس؛ حيث تضرب عاصفة شتوية منطقة شمال غرب الولايات المتحدة على المحيط الهادئ، ومن المتوقع تعرض معظم أنحاء البلاد لطقس شديد البرودة الأسبوع المقبل.
وذكرت وكالة «بلومبرغ» نقلاً عن خدمة الطقس الوطنية الأميركية، أنه في أول موجة برد كبيرة لهذا الموسم، تتراجع درجات الحرارة في أنحاء الغرب الأميركي 15 إلى 25 درجة فهرنهايت، دون المستويات الطبيعية، ومن المرجح تكوين طبقة من الثلوج بارتفاع يبلغ قدمين إلى 4 أقدام حتى الثلاثاء في مرتفعات سييرا نيفادا.
ووفقاً للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، من المتوقع أن تقل درجات الحرارة عن المعتاد، في كل أنحاء الولايات الـ48 تقريباً، بدءاً من 12 حتى 16 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري. وسيؤدي الطقس البارد إلى زيادة الطلب على التدفئة في وقت لا تزال فيه مخزونات الغاز أقل من المتوسط الموسمي في 5 سنوات.
ومن شأن ارتفاع الأسعار على الوقود، فرض المزيد من الضغوط على تكاليف الكهرباء، التي أصبحت قضية سياسية في بعض المناطق قبيل انتخابات التجديد النصفي اليوم (الثلاثاء)؛ حيث يتخلف المزيد من الأميركيين عن سداد فواتير الطاقة الخاصة بهم.
وارتفع سعر الغاز في عقود تسليم ديسمبر بنسبة كبيرة بلغت 10 في المائة، ليصل إلى 047.‏7 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية أمس (الاثنين).