إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب كرَّما سلامة

Download

إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب كرَّما سلامة

نشاط الاتحاد

إتحاد المصارف العربية والإتحاد الدولي للمصرفيين العرب كرَّما سلامة
طربيه: حمى لبنان من الانهيار النقدي والمالي والاقتصادي

Copyright Union of Arab Banks.
أقام اتحاد المصارف العربية والاتحاد الدولي للمصرفيين العرب على هامش أعمال «المنتدى السنوي لإدارة المخاطر 2014» حفل عشاء في فندق فينيسيا على شرف حاكم مصرف لبنان رياض سلامه بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيس مصرف لبنان، حضره إضافة إلى سلامه ونوابه الأربعة رئيس وأعضاء لجنة الرقابة على المصارف ورئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزف طربيه وأمين عام اتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح وكل من وزراء: المال علي حسن خليل، الثقافة ريمون عريجي، المهجرين ألين شبطيني، الاعلام رمزي جريج، الاقتصاد آلان حكيم، الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، العمل سجعان قزي إضافة إلى سفراء فرنسا، اسبانيا، بريطانيا، روسيا، استراليا، الاورغواي، مصر، السودان، المكسيك، الارجنتين وايطاليا، وقادة المؤسسات المصرفية والمالية في لبنان وحشد من قادة الهيئات الاقتصادية.

Copyright Union of Arab Banks.
وتحدث في الحفل الدكتور جوزف طربيه الذي قال: تعاقب على حاكمية المصرف أفضلُ رجالات لبنان ممن كان لهم الدور الكبير في صنع الحياة الوطنية منذ الاستقلال، مما يستدعي إستذكارَ جليل أعمالهم، من فيليب تقلا، أحدِ أبرز الوجوه السياسية في عصره، إلى إلياس سركيس الذي وصل إلى رئاسة الجمهورية بفعل كفايته واستقامته، إلى ادمون نعيم الذي قاد مصرف لبنان في احلك ظروف الحرب الأهلية وأصبح صاحب القرار المالي في البلاد بعد إنقسام الحكم بين حكومتين، إلى الشيخ ميشال بشارة الخوري، إبن باني إستقلال لبنان الحديث، وأبِ الميثاق الوطني.Copyright Union of Arab Banks.
وأخيراً وليس آخراً، رياض سلامة، الحاكم منذ أكثر من عشرين عاماً لمصرف لبنان، صاحب الهندسات المالية المبتكرة التي حمت لبنان من السقوط المالي والنقدي والاقتصادي، في وقت هزت العالم كوارث مالية طالت ارتداداتُها بلداناً عظمى واقتصادات كبرى. هو العين الساهرة على حفظ الاستقرار المالي والمحافظة على ثروة لبنان واللبنانيين، المقيمين وغير المقيمين، عن طريق المحافظة على الثقة الداخلية والخارجية بالقطاع المصرفي التي أوصلت الودائع إلى ما يزيد عن ثلاثة أضعاف الناتج المحلي.
وأضاف: غني عن القول إن القطاع المصرفي اللبناني لم يعرف استقراراً تاماً بعيداً عن الاهتزازات، إلا منذ تسلم رياض سلامة الحاكمية التي حصّنها بحكمته، ونجح خلال ثلاث ولايات متتالية في تكريس نموذج خاص للسلطة النقدية، يجمع بين خصوصيات لبنان واقتصاده والالتزام الصارم بالمعايير والمواصفات الدولية والتحديث والتطوير المؤسساتي والبشري، وهذا ما استحق تكريمَه ومنحَه العديدَ من الجوائز محلياً وإقليمياً ودولياً، فمصرف لبنانَ اليومَ مؤسسة وطنية كبرى، تمارس الدور الذي رسم لها بمسؤولية، وتشكل منارة للبنان ومرساةً لاستقراره المالي، وتالياً الأمني والسياسي والاجتماعي، بفضل حاكم المصرف المركزي الذي فرض نفسَه كرقم صعب في معادلة هي الأخرى أشد صعوبة، فاستحق بجدارة التكريم المتكرر.
وتمَّ بالمناسبة منح سلامه درعاً تقديرية من اتحاد المصارف العربية، وجرى خلال حفل العشاء عرض فيلم وثائقي عن مسيرته في حاكمية مصرف لبنان.

Copyright Union of Arab Banks.