إتحاد المصارف العربية يناقش تعزيز العلاقات مع المصارف العراقية في بغداد

Download

إتحاد المصارف العربية يناقش تعزيز العلاقات مع المصارف العراقية في بغداد

نشاط الاتحاد
العدد 446

إتحاد المصارف العربية يناقش تعزيز العلاقات مع المصارف العراقية في بغداد

المحافظ د. العلاق: نجهد لجعل مصارف العراق من بين الأفضل في المنطقة

– يوسف: نتطلع إلى تقوية الروابط مع المصارف العراقية وتشجيع المصارف الإسلامية

– فتوح: التعاون مستمر مع البنك المركزي العراقي ونتطلع إلى تفعيل الأنشطة مع رابطة المصارف

– الحنظل: زيارة مهمة لوفد إتحاد المصارف العربية للعراق ونسعى إلى تطبيق كل المعايير الدولية

تأكيداً على دعم القطاع المصرفي العراقي، وسياسة البنك المركزي العراقي المتبعة في العمل على الدفع بالقطاع المصرفي في العراق، ليكون فاعلاً ومساهماً أساسياً في عملية الدعم، قام إتحاد المصارف العربية بتنظيم زيارة إلى جمهورية العراق، شملت القيادات المصرفية الحكومية والقطاع الخاص، وقد ضم الوفد كلاً من: الرئيس السابق لإتحاد المصارف العربية، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية ورئيس جمعية مصارف البحرين عدنان أحمد يوسف، والأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح والمستشارة في الإتحاد رجاء كموني.

في البنك المركزي العراقي

وقد زار الوفد مقر البنك المركزي العراقي، حيث أجرى محادثات مع محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي العلاق، في حضور نائب المحافظ الدكتور منذر عبد القادر الشيخلي، وعدد من المسؤولين في البنك، ضم كلاً من: صالح ماهود سلمان المدير العام في البنك المركزي، والمستشار وليد عيدي، وقسمة محمد صالح المدير العام لدائرة مراقبة الصيرفة في البنك المركزي، والدكتور باسم عبد الهادي حسن الناطق الرسمي في البنك المركزي، وقد جرى خلال اللقاء البحث في مواضيع تعاون عدة أبرزها تكثيف أنشطة إتحاد المصارف العربية في العراق لجهة التدريب والمؤتمرات. كما تم عرض الوضع المالي للبنوك العربية والأجنبية العاملة في إقليم كوردستان، فأشار المحافظ العلاق إلى أنه «بحث هذا الأمر مع رئيس حكومة كوردستان آنذاك، وقد تم ترتيب آلية محددة في هذا الشأن، لكن التطورات السياسية اللاحقة في الإقليم تسببت في تنفيذ الإجراءات التي تم التوافق عليها. علماً أن البنك المركزي العراقي كان قد وجه إلى البنوك قبل حدوث ذلك بوجوب إلتزام الحذر في ما يتعلق بإصدار الشيكات في الإقليم، لأنها من دون مؤونة، وأن بعض البنوك قد أغراها حمل الشهادات والصكوك، فحصلت المشكلة في هذا الشأن، ومع ذلك فإن البنك المركزي العراقي لا يزال يعمل على متابعة هذه المسألة».

وفيما أكد عدنان أحمد يوسف «أن البنوك العربية والأجنبية العاملة في العراق تلتزم الحذر بالتوسع بسبب عدم وضوح الرؤية»، أثار الامين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح «واقع بعض هذه المصارف، مسمياً إياها».

ورد المحافظ العلاق: «أن البنك المركزي العراقي قد أولى هذه المصارف التي تعاني جراء ما حدث في كوردستان بأنها في أولوية المعالجات، حرصاً من البنك المركزي العراقي على الحفاظ على هذا الدور للمصارف الأجنبية في البلاد»، لكنه شدد على «وجوب تفعيل دور هذه المصارف في التنمية، والمساهمة الفاعلة في الدورة الإقتصادية».

وأكد المحافظ العلاق «أن البنك المركزي العراقي ماض بزخم في ترسيخ إصلاحات الهيكل التنظيمي للمصارف العراقية وفي البنك المركزي أيضاً»، مشدداً على «تفعيل سياسة الحوكمة في هذه المصارف، ورفد البنك المركزي والمصارف العراقية بخبرات شبابية، وتحفيز برنامج التقاعد المبكر في البنك المركزي الذي أطلق رسائل قوية للدعم الإجتماعي عبر مبادرة تمويل المشاريع الصناعية والزراعية والقروض السكنية». أضاف العلاق: «كما أن البنك المركزي العراقي ماض في مكافحة تمويل الإرهاب وغسل الأموال، والشمول المالي، وقد أصدر البنك المركزي أيضاً قانوناً للصكوك الإسلامية وقرارات تنظيمية مهمة، وهناك فريق قوي يعمل على ذلك، وأن القطاع المصرفي العراقي قد خرج من المنطقة الرمادية»، مشيراً إلى «دور رابطة المصارف الخاصة العراقية في تحفيز الشباب، وإقامة دورات التدريب، إن في مقر الرابطة، أو في مركز الدراسات المصرفية في البنك المركزي بمشاركة خبراء عرب وأجانب».

من جهته، أشار الامين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح إلى «أن ثمة توافقاً مع الإحتياطي الفدرالي الأميركي ليُنظم الإتحاد أكثر من إقتراح تدريب، وتخصيص دورات مشتركة في العراق، وبالتعاون مع المركزي العراقي ورابطة المصارف العراقية الخاصة».

العلاق يتسلم «موسوعة التشريعات والقوانين المصرفية العربية»

هذا وقدم الوفد الزائر إلى المحافظ العلاق، نسخة من موسوعة التشريعات والقوانين المصرفية العربية التي أطلقها إتحاد المصارف العربية، حيث أكد الأمين العام للإتحاد وسام فتوح بأنها «أول موسوعة مصرفية في العالم العربي، إذ توثق التشريعات والقوانين المصرفية العربية، وترصد نقاط التقاطع والإختلاف بين الأنظمة والقوانين المصرفية العربية».

من جهته قدم المحافظ العلاق إلى أعضاء الوفد، الدرع الجديد للبنك المركزي العراقي، وأولم على شرف الوفد الزائر في مقر البنك المركزي، حيث موّل الأخير مشروعاً في إطار المشروعات الصغيرة والمتوسطة لمجموعة من السيدات. وفي هذا السياق، جال الدكتور العلاق والوفد الزائر في أنحاء المطعم – المشروع. كذلك جال الجميع في أرجاء البنك المركزي متفقدين قاعات التدريب، ومراكز عد النقود، ومراكز إتلافها التي تُراعي أحدث المعايير الدولية المعتمدة.

إطلاق التعاون بين إتحاد المصارف العربية ورابطة المصارف الخاصة العراقية

هذا وفي زيارة العاصمة العراقية بغداد، أجرى الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، ورئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل في مقر الرابطة، محادثات لبحث آفاق التعاون بين الجانبين، في حضور كل من المستشارة رجاء كموني، ونائب رئيس الرابطة علي مفتن، والمدير العام للرابطة علي طارق، ومستشارين في الرابطة، وجرى نقاش في برنامج التعاون عام 2018، ودور الإتحاد في مساعدة القطاع المصرفي العراقي الخاص. وقد تم التوافق على عدد من الأنشطة المشتركة لعام 2018.

وفي حضور السفير الروماني في العراق لاكوب برادا، قدم أعضاء الوفد الزائر وكبار المسؤولين في رابطة المصارف الخاصة العراقية، شهادات على خريجي دورة التدريبات التي نظمتها الرابطة. كذلك تفقد الوفد الزائر، مقر الرابطة الجديد، متنقلاً بين إداراته المختلفة، بدءاً من قاعات التدريب، مروراً بالمجلة، وصولاً إلى الموقع الإخباري.

الحنظل لفتوح: نتطلع لتعزيز التعاون

بعث رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل رسالة جوابية الى الامين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح رداً على رسالته التي عبر فيها عن شكره لحفاوة الضيافة والاستقبال التي حظي بها والوفد المرافق له أثناء زيارته بغداد وجاء فيها: تلقيت باعتزاز كبير رسالتكم الكريمة المؤرخة في 19 كانون الثاني/يناير والتي تضمنت مشاعركم الأخوية تجاه حسن الاستقبال والضيافة أثناء زيارتكم الأخيرة بغداد.

ويسعدني بهذه المناسبة أن أؤكد لكم بأن زيارتكم بغداد وبضمنها تشريفنا بزيارة مقر رابطة المصارف الخاصة العراقية كان له أبلغ الأثر في نفوسنا، كما يسعدني أن أعبر لكم مجدداً عن رغبتنا الأكيدة في تعزيز التعاون مع اتحادكم المؤقر الذي يتقدم كل يوم بخطوات واثقة الى الامام بفضل قيادتكم الحكيمة. إن من مصلحتنا جميعاً توثيق وتعزيز هذا التعاون لما فيه مصلحة العمل المصرفي العربي وتحقيق أهدافه السامية وفي مقدمتها تقوية دعائم الاقتصادات الوطنية.

رابطة المصارف تولم على شرف وفد إتحاد المصارف العربية

ومساءً أولم وديع الحنظل رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية على شرف المحافظ العلاق والوفد الزائر، الذي ضم كلاً من: عدنان أحمد يوسف، وسام حسن فتوح ورجاء كموني، في حضور نخبة من كبار الشخصيات المصرفية والأكاديمية العراقية والأجنبية، وسفير اليونيسكو الموسيقار نصير شمة.

وخلال العشاء، قدم المحافظ العلاق لوحة من النقود العراقية المحدودة الإصدار إلى عضو مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان أحمد يوسف والامين العام للإتحاد وسام حسن فتوح. وقد كرم إتحاد المصارف العربية بدوره، كلاً من رئيس الرابطة وديع الحنظل وعضو مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية الدكتور خولة الأسدي بمنحهما درع الإتحاد.

تعاون بين «مجموعة البركة المصرفية» ورابطة المصارف

في سياق الزيارة المصرفية إلى العاصمة العراقية بغداد، زار الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان أحمد يوسف، مقر رابطة المصارف العراقية الخاصة، حيث إلتقى رئيسها وديع الحنظل، في حضور كبار المسؤولين المصرفيين، ثم عقد يوسف إجتماعاً مع أكثر من 30 ممثلاً للمصارف العراقية الخاصة.

وقد قام الحنظل بتقديم يوسف، واصفاً إياه بأنه «شخصية قيادية مصرفية تجاوزت حدود الاوطان»، مشدداً على «مهنيته وكفاءته العلمية».

من جهته تحدث يوسف أمام الحضور عن تجربته وخبرته المصرفية، إذ أشاد بـ «ظروف نهضة العراق الحالية على كل الصعد»، مشدداً على «الدور الفاعل للبنك المركزي العراقي ورابطة المصارف الخاصة العراقية»، معتبراً «أن القطاع المصرفي هو واجهة الدولة».

وقد شرح يوسف «أهمية تصنيف البنوك التقليدية والإسلامية من قبل وكالات التصنيف»، داعياً إلى استبدال إستخدام «المصارف الإسلامية» بـ «المصارف التشاركية»، مشدداً على أهمية «عمليات الدمج بين البنوك، وتنظيم المؤتمرات المصرفية التي تشارك فيها المصارف التقليدية والتشاركية»، مشيراً إلى «أهمية التعاون مع البنوك العراقية ومجموعة البركة المصرفية عن طريق الوحدات وخصوصاً تركيا، سوريا، مصر والجزائر».

وقد جرى نقاش وتبادل أفكار حول أفضل السبل لتعزيز العمل المصرفي في البلاد، والتعاون مع البنوك الأجنبية.

لقاءات الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة عدنان أحمد يوسف مع المصارف الحكومية والخاصة

هذا وقد أجرى عضو مجلس الإدارة عدنان أحمد يوسف سلسلة إجتماعات مع مسؤولين في المصارف العراقية والأجنبية. وفي هذا السياق، إلتقى الدكتورة خولة الأسدي المدير العام ورئيس مجلس إدارة مصرف الرافدين، كذلك إلتقى رشاد خضر وحيد المدير العام ورئيس مجلس إدارة الرشيد الذي أولم على شرف الوفد الزائر، في حضور مدير الإتصالات الدولية معتز العاني. كذلك إلتقى يوسف كلاً من: نائب رئيس مجلس إدارة المصرف الأهلي العراقي أيمن أبو دهيم، والمدير الإقليمي لمصرف أبو ظبي الإسلامي وليد منصف قوبعة.

التعاون مع المصرف العراقي للتجارة

هذا، وفي إطار الزيارة إلى المصرف العراقي للتجارة، تم البحث بين فؤاد الوكيل نائب رئيس مجلس إدارة المصرف والمستشارة رجاء كموني في آفاق التعاون وتعزيزه، في حضور مديرة العلاقات العامة طيبة النواب وزهراء النصراوي، وقد نقلت الزميلة كموني تحيات الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح إلى رئيس مجلس الإدارة المدير العام للمصرف العراقي للتجارة فيصل الهيمص واعتزازه بالعلاقات الثنائية وتطويرها. وقد قدم الوكيل للزميلة كموني درع المصرف.