اتحاد المصارف العربية ينظم برنامجاً تدريبياً تعاقدياً لمدة 3 أسابيع

Download

اتحاد المصارف العربية ينظم برنامجاً تدريبياً تعاقدياً لمدة 3 أسابيع

نشاط الاتحاد
العدد 457

اتحاد المصارف العربية ينظم برنامجاً تدريبياً تعاقدياً لمدة 3 أسابيع

بإجمالي 100 ساعة تدريبية لمصرف الوحدة في بنغازي / ليبيا بعنوان:

المشروعات الصغيرة والمتوسطة وآليات التنفيذ على فلكس كيوب

افتتح أعمال البرنامج التدريبي في مصرف الوحدة في بنغازي هاني علي عبدالله المدير الإقليمي لاتحاد المصارف العربية في مصر والدكتور نجيب البرعصي رئيس قطاع الصيرفة الإسلامية في مصرف الوحدة وخالد الشيخي مدير إدارة التدريب والتطوير والدراسات في مصرف الوحدة، بحضور الدكتور أحمد فؤاد خليل، نائب أول المدير العام – قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في بنك مصر محاضر الأسبوع الأول للبرنامج.

تطرق هاني علي عبدالله في كلمته الافتتاحية إلى أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الحدّ من البطالة ومكافحة الإرهاب وأبرز التحديات التي تواجه المشروعات الصغيرة والمتوسطة وخاصة في المراحل الأولى من نشاطها سواء على مستوى توافر الموارد البشرية المؤهلة والكوادر الإدارية لإدارة أعمالها أو على مستوى التقنيات الحديثة للإنتاج والتسويق والبيع، بالإضافة إلى افتقارها للعديد من متطلبات جهات التمويل كالسجلات المالية المنتظمة، الضمانات، دراسات الجدوى والخطط الإستراتيجية فضلاً عن أن العديد منها يعمل في قطاعات غير رسمية.

كما تحدث عن انعكاس هذه المشاكل والتحديات على مدى استعداد وقدرة القطاع المالي بصفة عامة والقطاع المصرفي بصفة خاصة على تلبية المتطلبات التمويلية وتوفير الخدمات المصرفية لهذا القطاع الهام، خاصة في ضوء ارتفاع تكلفة العمليات وارتفاع المخاطر وعدم توافر البيئة التشريعية المواتية والمحفزة.

كما أشار إلى أهمية التصدي للتحديات والمشاكل التي تواجهها المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تحتاج إلى تضافر جهود جميع الجهات المعنية بالدولة لخلق بيئة أعمال وسن التشريعات القانونية والتعليمات الرقابية المحفزة والموائمة لطبيعة هذا القطاع. كما أن هناك دوراً كبيراً تلعبه المنظمات التمويلية والإنمائية الإقليمية والدولية في دعم هذا القطاع الواعد، خاصة في ما يتعلق بالدعم الفني وبنقل المعرفة والخبرات بين الدول العربية في المقام الأول لتقارب البيئة الثقافية والاجتماعية، فضلاً عن نقل خبرات الاقتصاديات الناشئة في هذا المجال وذلك من خلال عقد المؤتمرات والبرامج التدريبية الموسعة كبرنامجنا هذا أو إعداد الزيارات والمشاورات والبرامج الثنائية بين الدول.

واختتم هاني كلمته بنبذة مصغرة عن نشاط الاتحاد واستراتيجياته، وأشار إلى أن الاتحاد احتفل يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المنصرم بمرور 45 سنة على تأسيسه وهو منظمة عربية تعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية وضمن مؤسسات العمل العربي المشترك، يضم 370 مصرفاً عضواً في 20 بلداً عربياً. ويعمل منذ تأسيسه عام 1973 على نشر الوعي المصرفي وتطوير الثقافة المصرفية على مستوى العالم العربي، وتحقيق التقارب والتعاون بين المصارف العربية والدولية من خلال المؤتمرات والمنتديات التي ينظمها بشكل دوري والتي يشارك فيها ممثلون عن القطاعات المصرفية العربية والدولية. كما توجه الإتحاد إلى مراكز اتخاذ القرار المالي والإقتصادي في العالم، ووقع مذكرات تفاهم مع منظمات دولية وجمعيات مصارف أوروبية وصينية وأميركية، وعمل على تعزيز العلاقة مع صندوق النقد العربي وصندوق النقد الدولي، ونجح في بناء شبكة واسعة من العلاقات والتحالفات الإستراتيجية، وأسس شبكة تواصل وتعاون مشترك مع الهيئات الرقابية والتنظيمية الدولية مثل لجنة بازل ومنظمة الـ FATF، كما يعمل الإتحاد جاهداً على تطوير الفكر المصرفي والمالي العربي من خلال المؤلفات المصرفية والمجلة الشهرية والنشرة الاقتصادية الالكترونية اليومية والنشرة الاقتصادية الربع سنوية ومن خلال المنتديات والمؤتمرات وورش العمل والبرامج التدريبية، ويعمل الاتحاد في الوقت الراهن على 5 مبادرات عربية هامة هي:

1. مبادرة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

2. مبادرة نشر الشمول المالي والتثقيف المالي.

3. مبادرة مكافحة غسل الاموال وتمويل الإرهاب.

4. مبادرة الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

5. مبادرة الحوارات المصرفية مع الجانب الأميركي والأوروبي والصيني.

وقام بتغطية أعمال البرنامج الذي عقد خلال الفترة من 9-27/12/2018، ولمدة 3 أسابيع نخبة من خبراء الاتحاد، مدراء بنك مصر.

محاضرات الأسبوع الأول للبرنامج خلال الفترة من 9-13/12/2018:

 الدكتور أحمد فؤاد خليل، نائب أول المدير العام قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بنك مصر، وتناول فيها مفهوم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وخصائصها واستعرض أهم التجارب الدولية الناجحة عن دور الشمول المالي في دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما استعرض دور البنوك في توفير التمويل اللازم وآليات التمويل المختلفة، ثم تناول تفصيلاً كيفية إعداد الاستراتيجية المصرفية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك ووضع الخطط والبرامج التفصيلية لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية للبنك، كما تناول كيفية بناء محفظة ائتمانية مرتفعة الجودة في ظل إدارة مخاطر جيدة وكذلك أساليب إدارة مخاطر ائتمان المشروعات الصغيرة والمتوسطة، واختتم محاضراته بعرض أساليب وتطبيقات اختبارات الضغط على المحفظة الائتمانية واتسم البرنامج بالجمع بين الممارسات العملية والعلمية في هذا المجال الواعد للعديد من البنوك.

محاضرات الأسبوع الثاني للبرنامج خلال الفترة

من 16-20/12/2018:

 عبدالسلام محمد عبدالسلام، نائب أول المدير العام قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر – قطاع الصيرفة الإسلامية، بنك مصر، وتناول صيغ التمويل الإسلامي وكيفية دراسة ومنح الائتمان، حيث تم شرح المفاهيم الأساسية للصيغ وكيفية بناء المنتجات الخاصة بكل صيغة سواء كانت صيغة المرابحة للآمر بالشراء أو المضاربة، حيث تم توضيح آلية الدراسة الائتمانية وكيفية التمويل والمتابعة الائتمانية وطرق السداد بمختلف أنواعه معجل كلي ومعجل جزئي، كما تم شرح آلية احتساب العائد المتوقع وكيفية تحصيل العائد الحقيقي وآلية السداد للحالات المختلفة حال المكسب أو الخسارة، كما تم شرح كافة طرق احتساب العوائد يدوياً، وكذلك سبل الرقابة الشرعية على المنتجات الإسلامية.

محاضرات الأسبوع الثالث خلال الفترة من 23-27/12/2018:

 محمد محمد إسماعيل درويش، نائب مدير إدارة نظم التجزئة المصرفية – جهاز تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، بنك مصر – CIPA، وتم استعراض آليات تطبيق صيغ التمويل الإسلامي من خلال النظام البنكي FCUBS، حيث تم شرح المفاهيم الأساسية للنظام وكيفية بناء المنتج الخاص بكل صيغة، سواء كانت صيغة المرابحة للآمر بالشراء أو غيرها، حيث تم توضيح آلية إنشاء منتج الصيغة وكيفية إنشاء عقد التسهيل وآلية تأكيد تملك المصرف للسلعة محل التمويل وآلية تحصيل هامش الجدية وآلية الصرف وطرق السداد بمختلف أنواعه معجل كلي ومعجل جزئي، كما تم شرح صيغة الاجارة وآلية إنشاء منتج الصيغة وآلية إنشاء حساب التسهيل وربطه بالأصل وآلية إهلاكه وكذلك صيغة المضاربة، حيث تم التعرف على آلية احتساب العائد المتوقع وكيفية تحصيل العائد الحقيقي وآلية السداد للحالات المختلفة حال المكسب أو الخسارة، كما تم شرح كافة طرق احتساب العوائد يدوياً من خلال النظام، وتم عرض إمكانيات النظام في التعامل التلقائي لحالات العقد من منتظم إلى غير منتظم، سواء كان دون المستوى أو مشكوك في تحصيله أو محول قضايا أو معدم والقيود المالية وتكوين المخصصات الخاصة بها.

وفى ختام البرنامج تقدم كل من الدكتور نجيب البرعصي رئيس قطاع الصيرفة الإسلامية وخالد الشيخي مدير إدارة التدريب والتطوير والدراسات في مصرف الوحدة بكلمات شكر للأمين العام للاتحاد والقائمين على إعداد وتنظيم البرنامج على المهنية الكبيرة في الإعداد الجيد في تنفيذ البرنامج وعلى الاختيار الموفق للخبراء المتميزين والمهنيين، مع تقديم الشكر للمحاضرين على مجهوداتهم طوال مدة البرنامج كما تم توزيع الشهادات على المشاركين.