الأموال الرخيصة لن تحقق النمو المتوازن

Download

الأموال الرخيصة لن تحقق النمو المتوازن

الندوات والمؤتمرات
العدد 418

نجح وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية لمجموعة العشرين، في اجتماعهم الاخير الذي عقدوه في مدينة أنقره في تركيا، بإقناع الصين بالانضمام إلى «اتفاق سلام» للصرف الأجنبي بعد أن أثار تخفيض قيمة العملة الصينية (اليوان) بشكل مفاجئ في آب/أغسطس الماضي مخاوف من نشوب حرب عملات، إذ وافقت الصين ودول أخرى في المجموعة على «الامتناع عن التخفيضات التنافسية ومقاومة جميع أشكال الحمائية».
واتفق الزعماء الماليون للمجموعة خلال الاجتماع على أن المبالغة في الاعتماد على الأموال الرخيصة التي تتيحها سياسات نقدية ميسرة للبنوك المركزية لن يؤدي إلى نمو اقتصادي متوازن وأنه مع تعافي النشاط الاقتصادي فإنه سيتعين رفع أسعار الفائدة، وأعربوا عن رفضهم الضغوط من الأسواق الناشئة لوصف زيادة متوقعة في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة بأنها تشكل خطراً على النمو، وأكدوا على استمرار السياسات النقدية في دعم النشاط الاقتصادي بما يتناسب مع التكليفات المنوط بها البنوك المركزية، واعتبروا أن السياسة النقدية وحدها لا يمكنها أن تقود إلى نمو متوازن، وأنه في ظل «تحسن الافاق الاقتصادية فإن تشديد السياسات النقدية بات أكثر ترجيحاً في بعض الاقتصادات المتقدمة».