الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح:

Download

الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح:

نشاط الاتحاد
العدد 441

الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح:

10 مصارف لبنانية على لائحة أكبر 1000 مصرف في العالم

إحتل لبنان المرتبة الثالثة بالنسبة إلى عدد المصارف التي دخلت لائحة أكبر 1000 مصرف في العالم، وذلك بدخول 10 مصارف لبنانية ضمن اللائحة. في هذا السياق أعلن الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح أنه، وفق دراسة تحليلية صادرة عن الأمانة العامة لإتحاد المصارف العربية، فإن أسماء هذه المصارف اللبنانية المشار إليها هي بحسب الترتيب: «بنك عوده»، «بنك لبنان والمهجر»، «فرنسبنك»، «بنك بيبلوس»، «بنك سوسيتيه جنرال في لبنان»، «بنك بيروت»، «بنك البحرالمتوسط»، «البنك اللبناني الفرنسي»، «الإعتماد اللبناني»، و«بنك بيروت والبلاد العربية». وبلغ مجموع الشريحة الأولى لرأس المال (أو رأس المال الأساسي) في هذه المصارف العشرة حوالي 15.6 مليار دولار، كما تدير موجودات تُقدر بحوالي 197.6 مليار دولار.

ولفت فتوح في تصريح صحافي إلى «أن البيانات المالية المتوافرة للمصارف العربية لنهاية العام 2016، تُظهر دخول 87 مصرفاً عربياً اللائحة المذكورة، مقابل 85 مصرفاً عام 2015. وقد بلغ مجموع رأس المال الأساسي للمصارف العربية الـ87 نحو 298.8 مليار دولار، فيما بلغت موجوداتها حوالي 2.6 ترليون دولار».

وقال فتوح: «سجلت الإمارات العربية المتحدة أكبر عدد من المصارف العربية التي دخلت ضمن اللائحة المذكورة، حيث تم إدراج 21 مصرفاً إماراتياً فيها، تليها السعودية (12 مصرفاً)، فالبحرين وقطر ولبنان (10 مصارف)، فالكويت (7 مصارف). وتصدرت المصارف السعودية بالنسبة إلى مجموع رأس المالي الأساسي والذي بلغ نحو 90.1 مليار دولار، تليها المصارف الإماراتية (78.6 مليار دولار)، فالقطرية (39.8 مليار دولار)، فالكويتية (22.4 مليار دولار). أما بالنسبة إلى الموجودات، فتصدرت المصارف الإماراتية بالنسبة إلى حجم الموجودات الإجمالي، والذي بلغ حوالى 622.9 مليار دولار، تليها المصارف السعودية (590.4 مليار دولار)، فالقطرية (383.2 مليار دولار)، فالكويتية (205.5 مليار دولار)».

أضاف فتوح: «تصدر بنك قطر الوطني المصارف العربية، متفوقاً على البنك الأهلي التجاري السعودي الذي كان الأول في عام 2015 بالنسبة إلى حجم رأس المال الأساسي، وإحتل المرتبة 82 عالمياً في نهاية العام 2016، متقدماً من المرتبة 89 في نهاية العام 2015، ويكون قد تقدم بالتالي 7 مراتب عالمياً. وقد تلاه البنك الأهلي التجاري في المرتبة الثانية عربياً، والمرتبة 87 عالمياً في نهاية العام 2016، وهي المرتبة عينها التي حققها عام 2015».

وأعلن فتوح «أن عدداً كبيراً من المصارف العربية حقق تقدماً كبيراً وملحوظاً على الصعيد العالمي في هذا المجال، منها: بنك نور الإسلامي (الإمارات) الذي تقدم 144 مرتبة، بنك سوسيتيه جنرال (لبنان) 125 مرتبة، بنك عمان العربي (سلطنة عمان) 81 مرتبة، بنك البحرين والكويت (البحرين) 75 مرتبة، البنك الأهلي المصري (مصر) 66 مرتبة، بيت التمويل الخليجي (البحرين) 65 مرتبة، بنك الخليج التجاري (الخليجي) (قطر) 60 مرتبة، بنك قطر الإسلامي الدولي (قطر) 51 مرتبة، بنك عوده (لبنان) 29 مرتبة، بنك بيروت (لبنان) 28 مرتبة، البنك التجاري (قطر) 25 مرتبة، بنك دبي الإسلامي (الإمارات) 22 مرتبة، وفرنسبنك (لبنان) وبنك البحرين الوطني 20 مرتبة. في مقابل ذلك، تراجعت مراتب مصارف عربية أخرى مثل البنك التجاري الدولي مصر الذي تراجع بـ241 مرتبة، البنك العربي المتحد (الإمارات) 102 مرتبة، ومصرف الطاقة الأول (البحرين) 48 مرتبة».

وأشار الأمين العام لإتحاد المصارف العربية إلى «دخول 21 مصرفاً إسلامياً عربياً ضمن قائمة أكبر 1000 مصرف في العالم بحسب رأس المال الأساسي لعام 2016، وقد توزعت تلك المصارف بين الدول العربية على الشكل التالي: 6 مصارف إسلامية إماراتية، 5 مصارف إسلامية بحرينية، 4 مصارف إسلامية في كل من قطر والسعودية، ومصرفان إسلاميان كويتيان. وبلغ مجموع رأس المال الأساسي للمصارف العربية الإسلامية الـ21 نحو 61.2 مليار دولار، أي ما يشكل 20.5 % من إجمالي رأس المال الأساسي للمصارف العربية المذكورة ضمن اللائحة. وبلغت موجوداتها حوالي 455.6 مليار دولار، أي نحو 17.8 % من الإجمالي».

وخلص فتوح إلى «أن الدراسة التي أُعدت تستند إلى البيانات الصادرة عن مجلة The Banker خلال شهر تموز/يوليو 2017 والمتضمنة أكبر 1000 مصرف في العالم بحسب رأس المال الأساسي (Tier 1 capital) في نهاية العام 2016».