د. سهى معاد: الإتجاهات المصرفية الجديدة البنوك الرقمية الخضراء والمستدامة

Download

د. سهى معاد: الإتجاهات المصرفية الجديدة البنوك الرقمية الخضراء والمستدامة

الدراسات والابحاث والتقارير
العدد 489- آب/أغسطس 2021

الإتجاهات المصرفية الجديدة البنوك الرقمية الخضراء والمستدامة

أدّت التغيّرات الأخيرة في العالم إلى ظهور أشكال وممارسات مصرفية جديدة. في ما يلي نسلّط الضوء على الخدمات المصرفية الرقمية المستدامة والخضراء، لما لها من أهمية متزايدة على صعيد الخدمات المصرفية في العالم.

أشكال جديدة من الخدمات المصرفية

إن الأشكال الجديدة الصاعدة من الخدمات المصرفية هي الخدمات المصرفية الخضراء، والخدمات المصرفية المسؤولة، والخدمات المصرفية الإجتماعية، والخدمات المصرفية المستدامة.

في ما يلي نعرض بإيجاز هذه الأشكال الجديدة الصاعدة من الخدمات المصرفية ونوضح الإختلافات والعلاقات في ما بينها:

الخدمات المصرفية الخضراء: لا يوجد تعريف موحد عالمياً لمفهوم الصيرفة الخضراء، ويختلف هذا المفهوم بشكل كبير بين البلدان. وتُعتبر الخدمات المصرفية الخضراء مصطلحاً شاملاً يُشير إلى الممارسات والمبادئ التوجيهية التي تجعل البنوك مستدامة على الصعد الإقتصادية والبيئية والإجتماعية. وهناك تقارب بين مفهوم الخدمات المصرفية الخضراء والخدمات المصرفية الأخلاقية، إذ إن الخدمات المصرفية الخضراء تهدف إلى حماية البيئة، وتعزيز المسؤولية البيئية والإجتماعية. وتُحفّز الخدمات المصرفية الخضراء الممارسات الصديقة للبيئة التي تُساعد البنوك والعملاء في الحد من إنبعاثات الكربون. ويُمكن أيضاً تسمية الخدمات المصرفية الخضراء بالخدمات المصرفية الإجتماعية أو المسؤولة، لأنها تتضمّن المسؤولية الإجتماعية للبنوك تجاه حماية البيئة.

الخدمات المصرفية الإجتماعية: تُعرَّف الخدمات المصرفية الإجتماعية على نطاق واسع بأنها الخدمات المصرفية التي تُعنى بالقضايا الأكثر إلحاحاً على الصعيد الإجتماعي في هذا العصر، وتهدف إلى إحداث تأثير إيجابي على الناس والبيئة والثقافة من خلال الخدمات المصرفية.

الخدمات المصرفية المسؤولة: تستند الخدمات المصرفية المسؤولة إلى إلتزام وثيق من قبل البنوك بالتنمية المستدامة، وتحمّل المسؤولية الإجتماعية كجزء لا يتجزأ من خدماتها.

الخدمات المصرفية المستدامة: تعتمد الخدمات المصرفية المستدامة على المعايير البيئية المستدامة في تقديم الخدمات المصرفية التقليدية والإجتماعية والحوكمة. وترتكز الخدمات المصرفية المستدامة على ثلاثة أبعاد هي المخاطر، والعائد، والتأثيرات.

وقد طوّر برنامج الأمم المتحدة للبيئة مخططاً مبسطًا لفهم وتصنيف المصطلحات التي تتصف بها الخدمات ومنها الخضراء، والمسؤولة، والإجتماعية، والمستدامة، وتبيان العلاقة في ما بينها. ويُمكن إعتبار الخدمات المصرفية الخضراء كمجموعة فرعية من الخدمات المصرفية المستدامة التي تشمل أبعاداً بيئية وإجتماعية على نطاق أوسع. في ما يلي نُركز على الخدمات المصرفية الخضراء والمستدامة.

خصائص البنوك الخضراء

تُعتبر الأعمال المصرفية الخضراء نشاطاً مصرفياً صديقاً للبيئة يأخذ في الإعتبار العناصر الثلاثة: الربح، والكون، والأفراد. وتشمل الخدمات المصرفية الخضراء الإئتمان والتمويل المخصص لأصحاب المشاريع الصديقة للبيئة، وبالأخص للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم ولقطاع الزراعة. كما يستخدم البنك أدوات تمويل صديقة للبيئة في أنشطته المصرفية الخضراء.

 وتشمل الخدمات المصرفية الخضراء التسويق الأخضر، والتمويل الأخضر، والعمليات الخضراء والأنشطة المصرفية الأخرى التي تُعنى برعاية البيئة.

في ما يتعلق بالمسؤولية الإجتماعية تجاه البيئة، تُعنى الخدمات المصرفية الخضراء بتطوير البيئة، وتنمية المجتمع نحو حياة إجتماعية أفضل. والمبدأ الأساسي للبنوك الخضراء يرتكز على تعزيز قدرات البنك في إدارة المخاطر، ولا سيما في ما يتعلق بالبيئة وتشجيع البنوك على زيادة محفظة تمويل المنتجات الصديقة للبيئة التي تشمل الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، والزراعة العضوية، والسياحة البيئية، والبيئة، ووسائل النقل الصديقة للبيئة، وغيرها من المنتجات التي حازت على العلامات البيئية المختلفة. أما التسويق الأخضر فهو نشاط تسويقي مسؤول يعتبر القضايا البيئية فرصاً لمزيد من التطور والنمو الإقتصادي.

وبذلك فإن الخدمات المصرفية الخضراء هي أي شكل من أشكال الخدمات المصرفية التي تحصل منها الدولة والأمة على فوائد بيئية. ويُصبح البنك التقليدي بنكاً أخضر من خلال توجيه عملياته الأساسية نحو تحسين البيئة. وتتضمن الخدمات المصرفية الخضراء تطوير إستراتيجيات مصرفية شاملة تهدف إلى تنمية الإقتصاد وتعزيز الممارسات الصديقة للبيئة.

وتستخدم البنوك الخضراء التمويل المبتكر لتسريع الإنتقال إلى الطاقة النظيفة ومكافحة تغير المناخ، كما تهتم بمشاريع الطاقة النظيفة أكثر مما تهتم بأمور تعظيم الأرباح.

إن مهمة جميع البنوك الخضراء هي معالجة تغيّر المناخ، بالإضافة إلى مهمات أخرى منها خدمة المجتمعات، والأفراد ذوي الدخل المنخفض. وتُعنى البنوك الخضراء بتعزيز الثقافة التنظيمية والخبرات البيئية.

وتستخدم البنوك الخضراء أدوات التمويل وليس المنح. أي أنه من المتوقع عند إنتهاء الأجل للتمويل إعادة رأس المال أو سداده، مما يزيد من الأثر الإجتماعي للخدمات المصرفية الخضراء. وتُركز البنوك الخضراء على الأسواق التي تعطي إمكانية لإسترداد التمويل.

سياسة البنوك الخضراء

ترتكز سياسة البنوك الخضراء على الأخذ بالإعتبار مبادئ التنمية المستدامة وتحسين القدرة على إدارة تحديات تغيّر المناخ. وللبنوك المركزية، وهيئات التنظيم المالي والمؤسسات المالية دور رئيسي في دعم مسيرة التحول نحو الخدمات المصرفية الخضراء كالآتي:

 البنوك المركزية والهيئات التنظيمية المالية لها دور رئيسي في الإستجابة لتحديات تغير المناخ. ونظراً إلى أن المخاطر المالية الناجمة عن تغير المناخ، أصبحت أكثر إلحاحاً وذات صلة بالقطاع المصرفي، فإن عدداً متزايداً من البنوك المركزية والمنظمين الماليين يأخذونها بجدية.

 وتقوم فرقة العمل المعنية بالإفصاح المالي المتعلق بالمناخ ومجموعة دراسة التمويل المستدام التابعة لمجموعة العشرين بتطوير عمليات الكشف عن المخاطر المالية المتعلقة بالمناخ، والتي تساعد المستثمرين والمقرضين وشركات التأمين ومديري الأصول في تحديد المخاطر المالية وإدارتها. وتُحدد مجموعة دراسة التمويل المستدام لمجموعة العشرين، العوائق أمام التمويل الأخضر، وتساعد في تعبئة رأس المال الخاص للإستثمار الأخضر والمستدام.

وتلعب البنوك المركزية والهيئات التنظيمية المالية دوراً داعماً في تعميم التمويل الأخضر، والتأكد من قياس المخاطر المتعلقة بالمناخ والتحقق منها والإفصاح عنها بشكل واضح. إلاّ أنه لا تزال العديد من البنوك المركزية مترددة في تخفيف متطلبات رأس المال للإقراض الأخضر، من دون دليل واضح عن إنخفاض المخاطر التي تُحيط بالتمويل الأخضر.

ويقوم التحالف العالمي للخدمات المصرفية الخضراء، وهو عبارة عن شبكة مستقلة من البنوك والتعاونيات المصرفية ذات مهمة مشتركة لإستخدام التمويل لتحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية والبيئية المستدامة، بوضع القيم والمعايير للخدمات المصرفية الخضراء.

الهيئات المانحة لشهادة الخدمات المصرفية الخضراء

 يحرص عدد متزايد من العملاء على الإستثمار في المنتجات الصديقة للبيئة، مما يُجبر البنوك على نيل شهادات الخدمات المصرفية الخضراء من الهيئات المانحة لها. وتثبت هذه الشهادات إلتزام البنوك بتنمية إقتصاد أكثر إخضراراً وأكثر إنصافاً.

تقنيات ومبتكرات البنوك الخضراء

تُحاول البنوك إيجاد طرق جديدة ومبتكرة للحد من تأثيرها الضار للبيئة وتوفير المال. ويُمكن أن يكون التحول إلى الأنشطة الخضراء بسيطاً ومباشراً. فعلى سبيل المثال، إستبدلت العديد من الشركات المصابيح الكهربائية بمصابيح صديقة للبيئة، وتستخدم منتجات ورقية مُعاد تدويرها ونوافذ وأبواب مطوّرة وفق المعايير البيئية. في حين أن هذه الخيارات فعَّالة، فهي من الأمور الأساسية والبديهية. واليوم، لدى المؤسسات المالية خيارات أكثر عمقاً وفعالية للتعامل مع البيئة بإستخدام التكنولوجيا.

ويُمكن للتكنولوجيا أن تُساعد البنوك على التحول إلى بنوك خضراء بطرق مختلفة:

تعتمد البنوك التقليدية على المستندات الورقية، في حين أن البنوك الخضراء تعتمد على الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، بحيث تستبدل الورق العادي بالورق الرقمي. وتُعد البنوك أيضاً من كبار مستخدمي الطاقة، بما فيها الأضواء وأجهزة الصراف الآلي وأجهزة الكومبيوتر. وتقوم البنوك الخضراء بتركيب الألواح الشمسية أو شراء طاقة الرياح لإدارة أعمالها.

ويمتاز البنك الرقمي الأخضر بالخصائص الرئيسية التالية:

– إنخفاض إستخدام الطاقة،

– إعتماد الخدمات الإلكترونية والرقمية،

– التركيز على المنتجات الرقمية الخضراء.

وقد إتخذت حكومة بلدية شنغهاي، ووزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية تدابير مختلفة لتعزيز التقنيات الخضراء والتمويل الأخضر. ومن هذه التدابير ما يلي:

– تعزيز الإبتكار في مجال التكنولوجيا الخضراء.

– تسهيل تدفق المعلومات وإستخدام تقنيات وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

– تصميم آلية مالية وإبتكار أدوات تمويل للتكنولوجيا الخضراء.

– مشاركة الأموال العامة والخاصة لدعم المشاريع الخضراء.

فوائد الخدمات المصرفية الخضراء

تًعطي الخدمات المصرفية الخضراء للبنوك والعملاء فوائد عدة منها:

– تقليل التكاليف للبنوك: إن إتباع نهج عمل صديق للبيئة يُساعد البنوك على توفير المال مع إنخفاض فواتير الخدمات وتقليل التكاليف.

– كسب العملاء: يُساعد تقديم الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والفواتير غير الورقية والمنتجات الخضراء في جذب العملاء للبنوك.

– توفير التكاليف للعملاء: تؤدي الخدمات المصرفية الخضراء إلى توفير التكاليف للعملاء.

– تقديم خدمات ذكية: إن البنك الأكثر مراعاة للبيئة هو بنك أكثر ذكاءً يتمتع بالقدرة على توفير المال ورعاية البيئة وجذب المزيد من العملاء.

الخدمات المصرفية المستدامة

تُعنى الخدمات المصرفية المستدامة بتطوير إستراتيجياتها لخفض بصمتها الكربونية بهدف تعزيز سمعتها ودورها الريادي.

خلال الأزمة المالية، لم تكن الإستدامة على جدول أعمال العديد من البنوك. أما اليوم فتتطلع البنوك في جميع أنحاء العالم إلى تعزيز مكانتها كصديقة للبيئة، ومستدامة لجذب المزيد من العملاء. إن الإستدامة هي أكثر بكثير من مجرد كسب العملاء، إنها تتعدى إطار تطوير المنتجات إلى تطوير ثقافة العمل المصرفي في حد ذاته.

ويُمكن للمنتجات والخدمات المصرفية المستدامة أن تساعد في زيادة مصداقية وربحية المؤسسات المالية. ويرغب المزيد من العملاء في أن تساهم قراراتهم في جعل العالم مكاناً أفضل بغض النظر عمّا إذا كانوا يتسوقون أو يشترون منزلاً أو يستثمرون الأموال.

 وتتجاوز الخدمات المصرفية المستدامة المعاملات غير الورقية والبطاقات الرقمية لتشمل تبني الممارسات المستدامة وتمويلها.

 إستراتيجيات الخدمات المصرفية المستدامة

هناك إستراتيجيات عدة للخدمات المصرفية المستدامة منها:

– الإلتزام بالإستدامة: تحتاج المؤسسات المالية إلى التعهد برعاية البيئة والأخذ في الإعتبار العدالة البيئية خلال القيام بالممارسات المصرفية التجارية مثل الإئتمان والإستثمار والإكتتاب وتقديم المشورة.

– الإلتزام بعدم إلحاق الضرر: يجب على البنوك التأكد من أنها لا تسبب أي ضرر من خدماتها وعملياتها الجارية.

– الإلتزام بالمسؤولية: يجب أن تكون البنوك والمؤسسات المالية مسؤولة عن التأثيرات التي تحدثها على البيئة.

– الالتزام بالقيادة والدور الريادي: يجب أن تضمن المؤسسات المالية مسؤوليتها أمام مختلف الجهات والقيام بدور ريادي في مراعاة البيئة.

– الإلتزام بالشفافية: يجب على مقدمي الخدمات المصرفية الإفصاح عن     ممارسات التمويل وسائر الخدمات المصرفية لمختلف الجهات لضمان فهمهم للمعاملات الجارية.

– الإلتزام بالأسواق المستدامة والحوكمة: يجب على البنوك والمؤسسات المالية أن تدعم علناً السياسات والتشريعات التنظيمية التي تُشجع نهج الإستدامة في الحياة الإجتماعية والبيئية.

مبادئ الخدمات المصرفية المستدامة

تقوم الخدمات المصرفية المستدامة والمسؤولة على مبادئ ترتكز على إطار ثلاثي يتناول الجوانب الإجتماعية، والبيئية، والمالية. ويعتمد نموذج أعمال الخدمات المصرفية المستدامة والمسؤولة على الحوكمة، والشفافية، والشمولية.

وتضع الأمم المتحدة مبادئ للخدمات المصرفية المسؤولة وإطار عمل لنظام مصرفي مستدام يساعد البنوك على المساهمة الإيجابية في المجتمع. وتضع الأمم المتحدة مبادئ للخدمات المصرفية المسؤولة على المستويات الإستراتيجية، والإدارية، والمعاملات، في جميع مجالات العمل. وتشمل هذه المبادئ ما يلي:

 – المبدأ الأول – المحاذاة: يرتكز هذا المبدأ على مواءمة إستراتيجية العمل لتكون متسقة مع إحتياجات الأفراد وأهداف المجتمع.

– المبدأ الثاني – تحديد التأثير والهدف: يرتكز هذا المبدأ على زيادة التأثيرات الإيجابية على الأشخاص والبيئة مع تقليل الآثار السلبية الناتجة عن الأنشطة والمنتجات والخدمات.

– المبدأ الثالث – المسؤولية تجاه العملاء: يرتكز هذا المبدأ على العمل بمسؤولية مع العملاء لتشجيع الممارسات المستدامة وتمكين الأنشطة الإقتصادية التي تُضفي الرخاء للأجيال الحالية والمقبلة.

– المبدأ الرابع – المسؤولية تجاه مختلف الجهات: يرتكز هذا المبدأ على التشاور بشكل مسؤول والشراكة مع مختلف الجهات المعنية لتحقيق أهداف المجتمع المتكامل.

– المبدأ الخامس – الحوكمة والثقافة: يرتكز هذا المبدأ على تبني حوكمة فعَّالة وثقافة مصرفية مسؤولة.

– المبدأ السادس – الشفافية والافصاح: يرتكز هذا المبدأ على زيادة الشفافية والإفصاح عن الآثار الإيجابية والسلبية للعمليات المصرفية والمساهمة في تحقيق أهداف المجتمع ومبادئ الأمم المتحدة للنمو المصرفي المسؤول.

نمو وإنتشار المصارف الخضراء والمستدامة في العالم

وضع العديد من البلدان سياسات وإرشادات ومبادئ وخرائط طريق وطنية، بهدف تعزيز الممارسات المصرفية الخضراء والمستدامة.

وقد بدأ العديد من البنوك حول العالم بالتحول عن نماذج الأعمال غير المستدامة إلى نماذج أخرى أكثر إستدامة تخدم البيئة وأغراضاً إجتماعية متعددة. ونجد اليوم العديد من البنوك التي تضع إستراتيجيات بيئية وإجتماعية لتعزيز مكانتها على الصعيد المحلي والدولي.

ويتوجب الآن على القطاع المصرفي التخطيط للمستقبل ولما بعد مرحلة البقاء، إذ إن نجاح البنوك لم يعد محدداً بالربحية وحدها. إن الإلتزام بالإستدامة أصبح من الأمور ذات الأهمية الموازية لأهمية الربحية، ومن دون هذا الإلتزام لا يُمكن للبنوك البقاء في ظل المنافسة الشديدة والتعقيدات المتزايدة على الصعيد المالي والمصرفي.

ويتزايد عدد المستهلكين الذين يرغبون في أن تساهم قراراتهم في جعل العالم مكاناً أفضل. ويدرك المزيد من البنوك أن تجاهل القضايا الاجتماعية والبيئية يُمكن أن يؤدي الى تعرّضها بشكل كبير لمخاطر الإئتمان والإمتثال وسوء السمعة.

إن الإستدامة في المستقبل ليست مجرد إلتزام معلن تجاه القضايا البيئية أو الإجتماعية، ولكنها تطال كل جانب من جوانب الأنظمة القائمة لتسيير مختلف الأعمال.

إن الصيرفة الخضراء والمستدامة باتت إتجاهاً عالمياً. وفي ما يلي نعرض إنتشار المصارف الخضراء والمستدامة حول العالم:

– في المملكة المتحدة: وفقاً لإحصاءات ديلويت، فإن 61 % من عملاء البنوك في المملكة المتحدة، يطلبون المزيد من الخدمات المصرفية المستدامة والخضراء لإحداث تأثير إيجابي وإجتماعي.

 – وهناك 71 % من البنوك التي لها تأثير بيئي وإجتماعي كبير.

– في دول الإتحاد الأوروبي: تتقدم المؤسسات المالية الأوروبية في إدخال السياسات والإستراتيجيات الخاصة بالخدمات المصرفية الخضراء والمستدامة.

– في الولايات المتحدة الاميركية: بدأت بنوك الولايات المتحدة في اتخاذ إجراءات مجدية من خلال تخصيص الأموال لمعالجة الإختلالات العرقية في تمويل الإسكان وإقراض الأعمال التجارية الصغيرة وريادة الأعمال التي تقوم بها النساء.

وقد أعلنت المصارف الكبرى في العالم عن برامج جديدة تشمل:

– حملات التمويل المستدام لتعزيز تمويل الطاقة النظيفة، والنقل المستدام، والأغذية والزراعة المستدامة، وتدوير النفايات والمواد، وخدمات النظم الإيكولوجية.

– إطلاق برامج الودائع الخضراء الجديدة التي تتيح للعملاء باختيار كيفية ومكان إستثمار ودائعهم في مشاريع خضراء ومستدامة مثل مشاريع الطاقة المتجددة، والغذاء المستدام، وإدارة النفايات، والحد من الإنبعاث الحراري.

– عقد شراكات مع شركات صديقة للبيئة.

– تقديم قروض خضراء ورهون عقارية خضراء وبطاقات إئتمان خضراء مصنوعة من مواد صديقة للبيئة.

نظرة مستقبلية وإرشادات

لا يزال أمام الخدمات المصرفية الخضراء والمستدامة طريق طويل لتعميمها بالكامل في القطاع المصرفي. ويتزايد الوعي لأهمية المصارف الخضراء. كما يتزايد إدراك صانعي السياسات والمنظمين لأهمية تبني السياسة المصرفية الخضراء كوسيلة لتحويل القطاع المالي والمصرفي إلى الأنشطة الخضراء والمستدامة، التي يمكن أن تساهم بشكل كبير في مساعدة البلدان على تحقيق أهدافها البيئية والمناخية. ويُعد دور البنوك المركزية والهيئات التنظيمية المالية أمراً أساسياً لما له من القدرة على تغيير ديناميكية القطاع المالي والتحكم فيه.

 ونجد اليوم المزيد من البنوك على إستعداد لأن تصبح أكثر إخضراراً وتبادر في إطلاق منتجات مالية صديقة للبيئة من أجل تحسين مكانتها على الصعيد العالمي.

ويساعد تقديم المنتجات المالية الخضراء البنوك في الإمتثال للقوانين والإرشادات الصادرة عن الحكومات، وتعزيز سمعتها في السوق العالمية، وإغتنام الفرص التجارية الواعدة على الصعيد المحلي والدولي.

 ونشهد اليوم نمواً متزايداً في حجم سوق الخدمات المصرفية الخضراء ومن المتوقع أن يتزايد هذا النمو في المستقبل. وتتسارع البنوك في تعزيز مكانتها وإثبات نفسها على أنها من أوائل رواد المصرفية الخضراء لجذب العملاء.

ويتعين على البنوك تطوير ووضع معايير لحماية البيئة والمجتمع، بحيث تكون قادرة على إدارة منتجاتها المالية الخضراء والإمتثال للقوانين والمبادئ التوجيهية للخدمات المصرفية الخضراء والمستدامة.

بقلم الدكتورة سهى معاد

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation