الإتربي: وضعنا إستراتيجية لـ 5 سنوات ل في أفريقيا – العدد 471

Download

الإتربي: وضعنا إستراتيجية لـ 5 سنوات ل في أفريقيا – العدد 471

الاخبار والمستجدات
العدد 471 شباط/فبراير 2020

100 عام على المصارف في خدمة المصريين والإقتصاد الوطني

الإتربي: وضعنا إستراتيجية لـ 5 سنوات للتواجد العالمي وخصوصاً في أفريقيا

كشف رئيس مجلس إدارة بنك مصر، نائب رئيس إتحاد المصارف العربية، عضو مجلس الإدارة، ممثل مصر في الإتحاد، محمد الإتربي عن إستراتيجية البنك للتوسع في الخارج، موضحاً «أن هذه الإستراتيجية تم وضعها في العام 2019 ليتم تنفيذها على مدار 5 سنوات، ومن أهم أهدافها هو التوسع العالمي وخصوصاً في قارة أفريقيا».

وأضاف الإتربي في حوار صحافي أنه «تم فتح فروع لبنك مصر في روسيا والصين وإيطاليا وكوريا الجنوبية، إضافة إلى الحضور في الإمارات وفرنسا وألمانيا ولبنان»، لافتاً إلى أنه «تم تقديم خطة إلى البنك المركزي للموافقة على فتح فروع في 13 إلى 15 دولة أفريقية أهمها الصومال، وكينيا، وتنزانيا، بالإضافة إلى الفروع الموجودة حالياً في ساحل العاج».

وأشار الإتربي إلى «أن قارة أفريقيا مهمة جداً بالنسبة إلى مصر، وتم دراسة الأهمية التي ستعود على أفريقيا ومصر، جراء هذا التعاون في ما بينهما»، موضحاً أنه «يتم التنسيق مع البنك الأهلي، حيث أنه في الدول التي يتواجد فيها فروع للبنك الأهلي لا يتم فتح فرع لبنك مصر أو العكس».

وتناول الإتربي، مؤشرات أداء القطاع المصرفي المصري والمؤشرات الإقتصادية بعد 3 سنوات من أداء الإصلاح الإقتصادي، فقال: «يجب أن نعطي الحق لأصحابه، بمعنى أن البنك المركزي المصري صاحب الفضل في التطور الإقتصادي والمالي في مصر، وعليه يجب بدءاً أن نُهنىء محافظ البنك المركزي طارق عامر على تجديد الثقة له لولاية ثانية. في هذا السياق، إن البنك المركزي عندما حرر سعر صرف الجنيه في مقابل الدولار الأميركي، كان قراره تاريخياً، وبموافقة القيادة السياسية. فهذا القرار كان لا بد منه في ظل غياب ما يُسمى بـ «إنتر بنك» بين البنوك، لأن كل البنوك كانت بحاجة إلى أن تشتري الدولار، بسبب العجز بالموارد الأجنبية، وهذه حال البنك المركزي المصري. كذلك كان هناك طوابير إنتظار من أجل أن تفتح إعتمادات مستندية لسلع أساسية وأُخرى غير أساسية، لذا فإن قرار تحرير صرف سعر الجنيه كان حلاً سحرياً. فالإنجازات التي تحققت في العام 2019 على صعيد النتائج المصرفية، فاقت التوقعات».

أضاف الأتربي «أما على صعيد الإتفاق مع صندوق النقد الدولي، فقد كان ليس من أجل الحصول على قرض الصندوق، ولكن كان بمثابة «شهادة ثقة»، بأننا نسير في الطريق الصحيح، وأن هناك برنامج إصلاح إقتصادياً يتبناه كل من الدولة والبنك المركزي. إذاً، إن الهدف من إشراك صندوق النقد الدولي، هو أن على الدولة إلتزاماً معيناً يجب تنفيذه بناء على تعليمات الصندوق، وطبقاً للخطة المصرية أو بما تُسمى «رؤية الدولة» للإقتصاد المصري، وليس وفق خطة الصندوق».

.. وحصل على جائزة من «غلوبال فاينانس»

على صعيد آخر، حصل بنك مصر على جائزة أفضل بنك في إدارة صناديق أسواق النقد والاستثمارات قصيرة الأجل في الشرق الأوسط لعام 2020 من مجلة (غلوبال فاينانس) للمرة الثانية عشرة. وهذه الجائزة تمنح لأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط والأكثر تميزاً من حيث الربحية، وجودة خدمة العملاء المقدمة، والحصة السوقية، والأسعار التنافسية مقارنة بالبنوك الأخرى، واستخدام أحدث التقنيات المصرفية المبتكرة

 

.. ووقّع بروتوكولاً لتمويل وحدات سكنية

كما وقَّع رئيس مجلس إدارة بن مصر محمد الأتربي بروتوكول تعاون مع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري وشركة مصر اكسبريس للتنمية والتجارة (زاهر). وهدفه تمويل الوحدات السكنية لمحدودي الدخل بالمشروعات التي تمتلكها شركة زاهر بحدائق أكتوبر لفئة محدودي الدخل.