الإسراع في اللقاح يُضيف 9 تريليونات دولار

Download

الإسراع في اللقاح يُضيف 9 تريليونات دولار

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

الإسراع في اللقاح يُضيف 9 تريليونات دولار

للإقتصاد العالمي في حلول 2025

قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، «إن التقدم في إنهاء أزمة «كوفيد19»، يُمكن أن يضيف نحو 9 تريليونات دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي في حلول 2025»، ونصحت بأنه «بمجرد إنتهاء الأزمة الصحية؛ فعلى الحكومات أن تقلِّص برامج الدعم وتؤسس سياسة مالية موثوقاً بها في أطر متوسطة الأجل»، داعية إلى «فرض ضرائب تصاعدية لتوفير إيرادات لتمويل التحول إلى إقتصادات تركز على المشروعات البيئية الخضراء».

وأضافت غورغييفا «أن الإقتصاد العالمي يرى ضوءاً في نهاية نفق الوباء المظلم»، وأبدت تفاؤلها بـ «رفع التوقعات لمعدلات النمو العالمي إلى 6 % في العام الحالي، و4.4 % في العام المقبل»، لكنها أشارت إلى «أن الأزمة ألقت بظلالها القاتمة على البلدان الضعيفة والفقيرة في مقابل الدول الغنية والاقتصادات المتقدمة، خصوصاً الولايات المتحدة والصين».

ودعت حكومات الدول إلى «زيادة الضرائب على الأثرياء للمساعدة في مواجهة التداعيات الاقتصادية السلبية لتفشي وباء «كوفيد19».

واقترحت غورغييفا خلال مؤتمر صحافي لإجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين، «أن تُقدم الدول على زيادات مؤقتة في الضرائب على الثروة والدخل المرتفع، بما يُسهم في معالجة التفاوتات التي إرتفعت بين الأغنياء والفقراء بسبب الوباء». وقالت: «إننا نواجه قدراً كبيراً من عدم اليقين في ما يتعلق بتأثير سلالات الفيروسات الجديدة والتحولات المحتملة في الظروف المالية. وهناك خطر حدوث مزيد من الندوب الإقتصادية؛ من فقدان الوظائف، وخسارة التعلم، والإفلاس، والفقر المدقع، والجوع».

وأشارت غورغييفا إلى «أن جدول أعمال صندوق النقد يُركز على 3 أولويات؛ هي: تسريع إنتاج اللقاح وتوزيعه على الدول الفقيرة، ودعم الفرص العادلة لتحقيق الإنتعاش الإقتصادي، والتركيز على توسيع الإستثمارات في المشاريع الخضراء والبنية التحتية الرقمية وفي قطاعي الصحة والتعليم».

وأضافت غورغييفا «أن صندوق النقد الدولي قدم دعماً لنحو 86 دولة بقيمة 110 مليارات دولار»، مشيرة إلى «أن إجتماعات مجموعة العشرين تُقدم إقتراحات في شأن حقوق سحب جديدة بقيمة 650 مليار دولار، وهو مقترح سيُساعد في تلبية الحاجة طويلة الأجل للأصول الإحتياطية وتوفير السيولة للدول الأعضاء في الصندوق».

وقدّر صندوق النقد أنه «يُمكن تحقيق أكثر من تريليون دولار من العائدات الضريبية الإضافية في حلول عام 2025 على مستوى العالم إذا قامت جميع الدول بالسيطرة على تفشي الوباء في وقت أقرب من التوقعات»، وأكد خبراء الصندوق في تقرير حول مراقبة الميزانيات «أن توفير هذه المليارات يجذب مزيداً من المساعدات الإضافية لإقتصادات الدول لتسريع إنتاج وتوزيع اللقاحات».