الاقتصاد المصري ينتعش بالاستقرار السياسي

Download

الاقتصاد المصري ينتعش بالاستقرار السياسي

رأي

بدأت أمارات التفاؤل ترخي بثقلها على الحياة الاقتصادية في جمهورية مصر العربية، ومن أبرز الداعمين للاقتصاد المصري المملكة العربية السعCopyright Union of Arab Banks.ودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، حيث تعهدت هذه الدول بتقديم مساعدات لمصر بما يزيد على 12 مليار دولار، إضافة إلى الدعم الكبير الذي برز في الزيارة الملكية للملك عبدالله بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين إلى القاهرة، وقد تركزت المساعدات الخليجية من دولة الإمارات بمساعدات بقيمة 3 مليارات دولار، تضمنت 2 مليار دولار كوديعة لدى البنك المركزي المصري، ومنحة مقدارها مليار دولار. كذلك منحة من المملكة العربية السعودية 5 مليارات دولار، عبارة عن 2 (ملياري دولار) وديعة، ومليار نقدًا، و2 (مليارين) نفط وغاز، وأخيرًا منحة من الكويت بقيمة 4 مليارات دولار، عبارة عن 2 (ملياري دولار) وديعة، ومليار منحة لا ترد، ومليار أخرى مشتقات نفطية.
وتسلمت مصر بالفعل سبعة مليارات دولار، من إجمالي مساعدات تُقدر بـ 12 مليار دولار، تعهدت بها دول عربية خليجية، منها ثلاثة مليارات من الإمارات، إضافة إلى ملياري دولار من كل من السعودية والكويت.
وفي أبو ظبي يجري درس تقديم نحو 5 مليارات دولار اضافية لمصر على هيئة قروض واستثمارات وأن ثمة مجالا لمزيد من الاستثمارات في مصر. وتم تداول أنباء عن تقديم السعودية مساعدات جديدة لمصر قد تتضح معالمها في وقت قريب.
وتساهم التحويلات المالية للمصريين العاملين بالخارج كمصدر مهم للعملات الأجنبية، اذ تساهم في الاقتصاد بما يفوق قطاعات أخرى كقناة السويس والبترول والسياحة. وقد تأثر هذا القطاع كثيراً بعد ثورات الربيع العربي وعودة معظم العاملين المصريين من ليبيا، علماً أن المنظمة الدولية للهجرة أفادت أن عدد المهاجرين المصريين يصل إلى 70 في المئة منهم في الدول العربية و30 في المئة في الدول الأوروبية ودول أميركا الشمالية. وإن مصر تستند أولاً إلى دعائم راسخة تتمثل في إرادة المواطن المصري بالنهوض والتقدم

محمد كمال الدين بركات
رئيس مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية