البطالة ترتفع في منطقة اليورو والتعافي معلَّق باللقاح

Download

البطالة ترتفع في منطقة اليورو والتعافي معلَّق باللقاح

الاخبار والمستجدات
العدد 483 شباط/فبراير 2021

البطالة ترتفع في منطقة اليورو والتعافي معلَّق باللقاح

أظهرت تقديرات جديدة، أن الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو، إنخفض بأقل من التقديرات المبدئية في الربع الأخير من العام الماضي، وأن البطالة إرتفعت مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة، رغم إجراءات العزل العام الهادفة لمكافحة جائحة فيروس «كورونا».

وأفاد «مكتب إحصاءات الإتحاد الأوروبي (يوروستات)» أن الناتج المحلي الإجمالي في الـ 19 دولة التي تتعامل باليورو، إنكمش 0.6 % على أساس فصلي في الفترة من أكتوبر /تشرين الأول إلى ديسمبر /كانون الأول الماضيين، وإنخفض 5 % على أساس سنوي. وبحسب تقديرات سابقة لـ «يوروستات» كان الإنكماش 0.7 % على أساس فصلي، و5.1 % على أساس سنوي.

كما أفاد «يوروستات» أن البطالة زادت 0.3 % على أساس فصلي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2020 بعد زيادة فصلية بـ 1 % خلال الأشهر الثلاثة السابقة، لكنها لا تزال منخفضة 2 % عن الفترة نفسها قبل عام.

ويقول المفوَّض الأوروبي للإقتصاد، باولو جينتيلوني، «إن إقتصادات منطقة اليورو البالغ عددها 19 إقتصاداً تُعلِّق آمالها على التطعيم السريع ضد فيروس «كورونا» للمساعدة في التعافي، بينما تتطلَّع إلى خفض إستراتيجيات الدعم للشركات المتعثِّرة».

ويضيف جنتيلوني عقب مؤتمر عبر الفيديو مع وزراء الإقتصاد والمالية لمنطقة اليورو: «إن التطعيمات الناجحة، بالإضافة إلى أنها أولوية للصحَّة العامَّة، فإنها أمر حاسم للتعافي الإقتصادي. كما أن ما يحدث للإقتصاد يعتمد على قراراتنا»، مشيراً إلى «أهمية إستخدام خطَّة التحفيز للإتحاد الأوروبي البالغة قيمتها 750 مليار يورو (910 مليارات دولار) بشكل حكيم».