البنك الأوروبي المركزي يعلن جهوزيته لمواجهة تداعيات وباء كوفيد

Download

البنك الأوروبي المركزي يعلن جهوزيته لمواجهة تداعيات وباء كوفيد

الاخبار والمستجدات
العدد 484 -آذار/مارس 2021

البنك الأوروبي المركزي يعلن جهوزيته لمواجهة

تداعيات وباء كوفيد في الفصل الثاني من 2021

في وقت تلقي موجة ثالثة محتملة في بعض الدول، ومؤكدة في دول أخرى من أوروبا، ظلالها تدخل هذه القارة في فصل ثان صعب من عام 2021، ويتطلب مواجهة قوية بكل ما في للكلمة من معنى. في ظل هذه التطورات وبعدما شهرت كل الحكومات سلاحها وعرضت أهم ما لديها من سبل مواجهة، عادت هذه المؤسسات لفرض إجراءات كانت تخلت عنها في فترات التحسن، وأخرى جديدة بهدف إحتواء الكارثة الصحية الكونية: حكومات أوروبا منطقة اليورو لا يسعها إلا العودة إلى المؤسسة النقدية التي تدير الشؤون النقدية والمصرفية لمنطقة اليورو ألا وهي البنك الأوروبي المركزي، حيث أعلن كبير الإقتصاديين في هذه المؤسسة المستقلة  فيليب لان Philip Lane أن البنك يساهم من جهته بدعم البنوك والمؤسسات المقترحة لمساندة الإقتصاد وذلك من خلال الحفاظ على معدلات الفائدة المتدنية للغاية، والقيام بشراء الأصول والسندات في إطار خطته الطارئة لمواجهة تداعيات كورونا وبهدف قطع الطريق أمام أي إرتفاع محتمل للعائد على السندات، الأمر الذي يقتل أي إنتعاش إقتصادي.

وبينت أرقام الإثنين 22 آذار/ مارس 2021 أن البنك الأوروبي المركزي زاد من حجم مشترياته للسندات في الأسواق بمعدل 50 % قياساً للأسبوع الذي سبقه، ما يؤكد مصداقيته في مواصلة الإجراءات المشجعة. وبعدما إنطلقت حملات التلقيح في دول أوروبية أساسية من الناحية الإقتصادية مثل ألمانيا وفرنسا، الأمر الذي أثلج قلوب القطاعات الأساسية وأنعش الأمل بعودة تدريجية إلى ما قبل 2020، قامت حكومتا هاتين الدولتين وحكومات أوروبية أخرى بفرض إغلاق جزئي من جديد بهدف إحتواء أي تمدد محتمل لتفشي الوباء.

كبيرالإقتصاديين في البنك الأوروبي وعد أن وتيرة مشتريات البنك للسندات ستزيد على المدى البعيد، وبشكل ملموس، داعياً الحكومات الأوروبية إلى مساندة البنك المركزي الأوروبي، والتفكير بخطة البيت الأبيض التي تمثلت بتخصيص مبلغ 1900 مليار دولار كمساعدة للمواطنين.