البنوك الرقمية في الخليج.. سباقٌ متسارع على تأسيسها

Download

البنوك الرقمية في الخليج.. سباقٌ متسارع على تأسيسها

الاخبار والمستجدات
العدد 495 شباط/فبراير 2022

البنوك الرقمية في الخليج.. 

سباقٌ متسارع على تأسيسها مع تحديث الأنظمة

تشهد دول الخليج سباقاً متسارعاً لتأسيس البنوك الرقمية، بالتوازي مع تحديث الأنظمة الرقابية والإشرافية لإستيعاب الشكل الجديد من المؤسسات البنكية، الذي يُعوّل عليه لتسريع التحول الرقمي في القطاع المصرفي وزيادة الشمول المالي.

في السعودية، وافق مجلس الوزراء السعودي على الترخيص للبنك الرقمي الثالث في المملكة الذي سيعرف بإسم  D360، والذي تم إطلاقه بمشاركة صندوق الإستثمارات العامة وبقيادة شركة دراية المالية برأسمال يبلغ 1.65 مليار ريال.

ورخصت السعودية في يونيو/ حزيران 2021 لبنكين رقميين هما البنك السعودي الرقمي برأسمال 1.5 مليار ريال، إلى جانب بنك STC الذي سينبثق عن STC Pay، التي ستتحول من شركة مدفوعات رقمية إلى بنك رقمي محلي برأسمال 2.5 مليار ريال.

وفي الإمارات تم الإعلان عن تأسيس بنك رقمي يعرف بـZand والذي حظي بدعم من شركة Franklin Templeton ومجموعة من المستثمرين الآخرين.

كما وقعت كل من شركة القابضة ADQ وألفا ظبي ومجموعة إتصالات الإماراتية وبنك أبوظبي الأول، إتفاقية لإطلاق منصة بنكية رقمية تحت اسم Wio برأسمال مستثمر يصل إلى مليارين وثلاثمئة مليون درهم.

وفي الكويت، أطلق بنك الكويت الوطني أول بنك رقمي في الكويت تحت إسم Weyay، وقد فتح بنك الكويت المركزي المجال لاستقبال طلبات تأسيس البنوك الرقمية حتى 30 يونيو/ حزيران 2022، على أن يتم الإعلان عن الطلبات المستوفية للشروط في نهاية السنة.

وتوزع البنوك الرقمية على ثلاثة نماذج؛ الأول يشمل البنوك الرقمية المستقلة بالكامل، والتي تتبع في الغالب لشركات إتصالات أو تجارة إلكترونية، والثاني يشمل وحدات الخدمات الرقمية التابعة للبنوك التقليدية.

أما النموذج الثالث فيُبنى على الشراكة بين بنك قائم ومؤسسة رقمية تشكل واجهة أمامية، بينما تقع مسؤوليات العمليات على البنك ذاته. ولا تزال الحصة التي ستأخذها البنوك الرقمية من السوق المصرفية محل ترقب وإختبار.