التعدين الدولي يدعو لمواكبة التقنيات في تحقيق التنمية المستدامة في الصناعة العربية

Download

التعدين الدولي يدعو لمواكبة التقنيات في تحقيق التنمية المستدامة في الصناعة العربية

الاخبار والمستجدات
العدد 494 كانون الثاني/يناير 2022

«التعدين الدولي» يدعو لمواكبة التقنيات في تحقيق

التنمية المستدامة في الصناعة العربية

وافق الوزراء العرب المعنيون بشؤون الثروة المعدنية على مقترح المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين، بإعداد نظام إسترشادي للدول العربية لمسايرة الإتجاهات العالمية الراهنة، وتبنّي أفضل الممارسات المتعلقة بالصناعة، وذلك خلال الإجتماع التشاوري الثامن الذي نظمته وزارة الصناعة والثروة المعدنية على هامش مؤتمر التعدين الدولي الذي أقيم مؤخراً في العاصمة الرياض، والذي إنعقد برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بعنوان «مستقبل المعادن».

وأكدت وزارة الصناعة والثروة المعدنية أن المؤتمر نجح في إبراز دور السعودية ورؤيتها المستقبلية في ريادة هذا القطاع على المستويين الإقليمي والدولي، وتمثل في مشاركة 15 وزيراً من خارج البلاد، وممثلي أكثر من 32 دولة في مختلف أنشطته.

وأكد الوزراء أهمية المبادرة العربية للمعادن المستخدمة في مجال الطاقة النظيفة، التي إقترحتها المنظمة تماشياً مع الجهود الدولية نحو الوصول إلى نُظم طاقة أنظف وأقل إنبعاثات، والحد من التغيُّر المناخي، مؤكدين ضرورة مواكبة التطورات التقنية وتوظيفها لتحقيق التنمية المستدامة في الصناعة لدى الدول العربية، وتعزيز مكانة المعادن وتعظيم قيمتها وحُسن إستغلالها، وتعزيز سلسلة القيمة الخاصة بها.

كما تطرق الوزراء إلى أهمية إطلاق أول منصة رقمية متخصصة لطلبات وعروض المنتجات الصناعية والتعدينية العربية بدعم من السعودية، مبيّنين أن هذه الخطوة مهمة وتساعد على تطوير القطاع في الدول العربية.

وذكرت الوزارة أن المؤتمر شهد حضوراً مميَّزاً على مستوى الحكومات والمنظمات الدولية وشركات التعدين الكبرى والمؤسسات المالية والأكاديميين والباحثين والمهتمين في السعودية والعالم، كما تميَّز بنوعية المتحدثين من الوزراء والخبراء والمختصين في هذا المجال من عدد من الجهات الحكومية.

وأوضحت أن أنشطة المؤتمر شهدت نقاشات ومداخلات ثرية شارك فيها أكثر من 100 من القيادات الحكومية وشركات التعدين العالمية خلال 40 جلسة حوارية حول مستقبل القطاع ومساهماته في تنمية المجتمعات، وتعزيز أنظمة الاستدامة والطاقة النظيفة، وجذب الإستثمارات المباشرة للتعدين في المنطقة. وشهد المؤتمر حضوراً كبيراً وصل إلى 3500 مشارك في مقر إنعقاده و4000 إفتراضي من 100 دولة، إضافة إلى الملايين الذين تابعوه من البث المباشر ووسائل التواصل الإجتماعي.

وأشارت الوزارة إلى أنه وعلى هامش المؤتمر، عُقدت إجتماعات الطاولة المستديرة التي شارك فيها الوزراء العرب، والعديد من المسؤولين عن قطاع التعدين في 32 دولة، بهدف إتاحة الفرصة للمستثمرين وشركات التعدين، والأطراف المعنية بالقطاع على مستوى العالم، للإلتقاء والإطلاع على كل ما يهمّهم حول إمكانات وفرص التعدين في السعودية وفي مناطق الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا.