التقرير الأسبوعي لبنك عوده: ارتفاع بارز في أسعار الأسهم منذ بداية العام كملاذ تحوّطاً للأزمات

Download

التقرير الأسبوعي لبنك عوده: ارتفاع بارز في أسعار الأسهم منذ بداية العام كملاذ تحوّطاً للأزمات

Arabic News
(النهار)-02/04/2021

وسط حديث عن جهود جادة لإحداث خرق في جدار الأزمة الحكومية وحلحلة عقد التشكيل، وبينما البلاد غارقة في أزماتها المتزاحمة الاقتصادية منها والمعيشية والصحية، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع تراجعاً نسبياً في سعر صرف الدولار في السوق السوداء، بينما واصلت أسعار سندات اليوروبوندز اللبنانية هبوطها دون قاع، وتابعت سوق الأسهم مسلكها التصاعدي بدعم أساسي من الأسهم العقارية، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده.

في التفاصيل، انحسرت الضغوط على الليرة اللبنانية في السوق السوداء بعد شيوع أخبار عن مبادرات سياسية جديدة وجادة لتذليل عقبات التأليف الحكومي، حيث تراجع سعر صرف الدولار إلى 11300 ل.ل.-11400 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 12750 ل.ل.-12850 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق، بينما واصلت احتياطيات مصرف لبنان من النقد الأجنبي انحسارها حيث بلغت 22.2 مليار دولار في نهاية آذار 2021 وسط دعوات لرفع الدعم وإقرار البطاقة التمويلية للأسر المحتاجة، حيث لم يعد يتوفر لدى المصرف المركزي، وفق تصريحات حاكم مصرف لبنان، سوى 1.5 مليار دولار لدعم المواد الأساسية.

على صعيد سوق سندات اليوروبوندز، واصلت الأسعار هبوطها الحر هذا الأسبوع وسط نزيف مستمر لاحتياطيات مصرف لبنان من النقد الأجنبي وتوقّع خسائر كبيرة لحمَلة سندات اليوروبوندز اللبنانية، إذ بلغت 11.13-11.25 سنتاً للدولار الواحد وهو أدنى مستوى تاريخي لها. أما سوق الأسهم، فواصلت قفزاتها هذا الأسبوع، كما يستدل من خلال ارتفاع مؤشر الأسعار بنسبة 4.9 بالمئة، مدعوماً بزيادات كبيرة في أسعار بعض الأسهم المصرفية، ما جعل النمو في الأسعار في البورصة يصل إلى 28 بالمئة منذ بداية العام 2021.
الأسواق

 في سوق النقد: لم يتغير معدل الفائدة من يوم إلى يوم هذا الأسبوع، إذ استقر على 3 بالمئة في ظل استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد، علماً أن سعره الرسمي هو 1.90 بالمئة.

 في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 18 آذار 2021 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت تقلصها بقيمة 333 مليار ليرة. ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 339 مليار ليرة وسط تراجع في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 187 مليار ليرة وتقلص في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 152 مليار ليرة، بينما سجلت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية ارتفاعاً خجولاً قيمته 6 مليار ليرة (أي ما يعادل 4 مليون دولار وفق سعر الصرف الرسمي البالغ 1507.5 ل.ل.).

 في هذا السياق، سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) تقلصاً أسبوعياً قيمته 114 مليار ليرة وسط نمو حجم النقد المتداول بقيمة 157 مليار ليرة واتساع في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 63 مليار ليرة.
في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 1 نيسان 2021 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50 بالمئة) وفئة السنة (بمردود 4.50 بالمئة) وفئة الخمس سنوات (بمردود 6.0 بالمئة).

 إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 25 آذار 2021 اكتتابات بقيمة 351 مليار ليرة توزعت كالتالي: 11 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0 بالمئة) و218 مليار ليرة في فئة الثلاث سنوات (بمردود 5.50 بالمئة) و122 مليار ليرة في فئة السبع سنوات (بمردود 6.50 بالمئة).

في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 365 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي أسبوعي قيمته 14 مليار ليرة. على المستوى التراكمي، بلغ مجموع الاكتتابات في الفصل الأول من العام 2021 زهاء 2922 مليار ليرة، بحيث استحوذت فئة الخمس سنوات على 32.1 بالمئة منه، تلتها فئة السبع سنوات بنسبة 20.0 بالمئة، ففئة الثلاث سنوات بنسبة 18.8 بالمئة، ومن ثم فئة العشر سنوات بنسبة 11.9 بالمئة، وفئة السنة بنسبة 9.2 بالمئة، بينما نالت فئات الثلاثة أشهر والستة أشهر والسنتين النسبة المتبقية البالغة 7.9 بالمئة. في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 1751 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 1171 مليار ليرة خلال الفصل الأول من العام 2021.
في سوق القطع: وسط جهود لتدوير زوايا الأزمة الحكومية وإخراج التشكيل من عنق الزجاجة، سجل سعر صرف الدولار في السوق السوداء بعض التراجع هذا الأسبوع حيث تراوح بين 11300 ل.ل. و11400 ل.ل. يوم الجمعة بالمقارنة مع 12750 ل.ل.-12850 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق، علماً أن أعلى مستوى وصل إليه كان 15000 ل.ل. في منتصف آذار 2021.

في هذا السياق، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 31 آذار 2021 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي بلغت 22.2 مليار دولار في نهاية آذار، أي بتراجع مقداره 385 مليون دولار خلال النصف الثاني من الشهر. عليه، تكون الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان قد راكمت تقلصات مجموعها 1.9 مليار دولار خلال الفصل الأول من العام 2021.

وسط نزيف مستمر في احتياطيات مصرف لبنان من النقد الأجنبي، أبلغ حاكم مصرف لبنان حكومة تصريف الأعمال بأن المركزي لا يستطيع الاستمرار في دعم المواد الأساسية، كاشفاً بأنه لم يعد يتوفر لدى مصرف لبنان سوى 1.5 مليار دولار لبرنامج الدعم، وداعياً الحكومة لوضع برنامج لرفع الدعم واستبداله بالطاقة التمويلية للأسر المحتاجة.
في سوق الأسهم: ظلت بورصة بيروت تشهد قفزات في الأسعار هذا الأسبوع، كما يستدل من خلال ارتفاع مؤشر الأسعار بنسبة 4.9 بالمئة، بدعم من زيادات كبيرة في أسعار بعض الأسهم المصرفية.

فمن أصل 10 أسهم تم تداولها هذا الأسبوع، ارتفعت أسعار 5 أسهم، بينما تراجعت أسعار 3 أسهم وظلت أسعار سهمين مستقرة. في التفاصيل، قادت أسهم “بنك عوده العادية” الأسعار صعوداً في بورصة بيروت، حيث سجلت قفزة في أسعارها نسبتها 30.8 بالمئة لتبلغ 2.76 دولار، وهو أعلى مستوى لها منذ نحو 15 شهراً، تلتها إيصالات إيداع “بنك عوده” بنسبة +14.6 بالمئة إلى 1.73 دولار، فأسهم “بنك بيبلوس العادية” بنسبة +7.8 بالمئة إلى 0.69 دولار، وأسهم “بنك لبنان والمهجر العادية” بنسبة +7.3 بالمئة على 3.54 دولار، وإيصالات إيداع “بنك لبنان والمهجر” بنسبة +1.5 بالمئة إلى 2.67 دولار.

في المقابل، انخفضت أسعار أسهم “بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2009” بنسبة 11.5 بالمئة إلى 35.0 دولار. كما تراجعت أسعار أسهم سوليدير “أ” و”ب” بنسبة 0.4 بالمئة و0.1 بالمئة على التوالي لتقفل على 23.71 دولار و23.50 دولار على التوالي. وظلت أسعار أسهم “بنك عوده التفضيلية فئة H” مستقرة عند 69.90 دولار. كما استقرت أسعار أسهم “بنك بيروت التفضيلية فئة I” عند 25.0 دولار.

وعلى صعيد أحجام التداول، زادت قيمة التداول الاسمية أكثر من الضعف، حيث ارتفعت من 6.4 ملايين دولار في الأسبوع السابق إلى 16.1 مليون دولار هذا الأسبوع، علماً أن أسهم “سوليدير” استحوذت على 98 بالمئة من النشاط.

سوق سندات اليوروبوندز: مع استمرار تآكل احتياطيات مصرف لبنان للنقد الأجنبي ووسط توقعات لخسائر كبيرة سيتكبدها حاملو سندات الدين الحكومية، وبانتظار أن تؤول المبادرات السياسية الأخيرة إلى ولادة حكومة “إنقاذ” تنتشل لبنان من حلقات أزماته المتزاحمة، واصلت أسعار سندات اليوروبوندز اللبنانية هبوطها الحر هذا الأسبوع حيث تراوحت بين 11.13 سنتاً للدولار الواحد و11.25 سنتاً للدولار الواحد مقابل 11.50-11.88 سنتاً للدولار الواحد في نهاية الأسبوع السابق.

وعليه، تكون سندات اليوروبوندز اللبنانية قد سجلت انخفاضاً في أسعارها تراوح بين 1.88 دولار و3.0 دولار خلال الفصل الأول من العام 2021، حيث أن الأسعار كانت تتراوح بين 13.0 سنتاً للدولار الواحد و14.13 سنتاً للدولار الواحد في نهاية العام 2020.