الخارجية الأميركية كرّمت العراقية ضحى عبدالكريم محمد عطا

Download

الخارجية الأميركية كرّمت العراقية ضحى عبدالكريم محمد عطا

مقابلات
حزيران/يونيو 2021

الخارجية الأميركية كرّمت العراقية ضحى عبدالكريم محمد عطا

 ضمن الشخصيات الـ 12  في العالم رموز مكافحة الفساد في العالم

كرّمت الولايات المتحدة الأميركية العراقية ضحى عبدالكريم محمد عطا، والتي تشغل منصب المدير العام للعملات الإلكترونية في البنك المركزي العراقي، وإستطاعت خلال فترة عملها أن تقدم على مبادرة مهمة لإصدار بطاقات ضمان على مستوى العراق تُسهل صرف وتحويل الرواتب بصورة إلكترونية. ويأتي تكريم ضحى عبد الكريم من ضمن الشخصيات الـ 12 من كل أنحاء العالم لدورهم في مكافحة الفساد.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، أنطوني بلينكن، عن الفائزين بالجائزة الدولية «أبطال مكافحة الفساد». علماً أن هذه الجائزة تركز على الأشخاص الذين بذلوا جهوداً كبيرة في مقارعة الفساد.

ولفتت الوزارة في بيان إلى «أن الفساد يُهدّد الأمن والإستقرار في الدول، ويضع العقبات في طريق النمو الإقتصادي، ويُضعف الديموقراطية وحقوق الإنسان، ويُزعزع الثقة بالقطاع العام، ويُسهّل الطريق أمام إرتكاب الجرائم عبر الحدود».

وأشار الوزير بلينكن إلى أنه «خلال السنتين الأخيرتين، إستطاعت أميركا تقديم المساعدة لإعادة أكثر من مليار دولار مسروق من الواردات العامة». وقال: «إن المكرّمين عملوا بلا كلل، في مواجهة الشدائد في كثير من الأحيان، للدفاع عن الشفافية، ومكافحة الفساد، وضمان المساءلة في بلدانهم».

 

ضحى عبد الكريم 

كما سبقت الإشارة، ضحى عبدالكريم محمد عطا، هي السيدة العراقية التي كرّمتها الولايات المتحدة، وتشغل منصب المدير العام للعملات الإلكترونية في البنك المركزي العراقي، وإستطاعت خلال فترة عملها أن تُقدم على مبادرة مهمة لإصدار بطاقات ضمان على مستوى العراق تُسهل صرف وتحويل الرواتب بصورة إلكترونية. كما أن هذا النظام قدم حلاً مهماً لعملية تدقيق الحسابات لغرض تنظيف قوائم الرواتب والكشف عن الذين تُصرف لهم رواتب، في حين أنهم ليسوا موظفين حكوميين.

وتقول ضحى عبدالكريم: «يجب أن أُثبت لدائرتي ولكل الناس أن المسؤولية ليست مجرد منصب، بل هي تحقيق للنجاح وإدارة للمشاريع بطريقة صحيحة».

وتضيف ضحى أنها «واصلت مسيرتها التعليمية وحصلت على شهادة البكالوريوس في الإدارة والإقتصاد من جامعة بغداد في العام 1991. وقد تعينت في البنك المركزي العراقي في العام 1993، وتدرّجت في العمل الوظيفي». وتشغل حالياً مهام مدير عام دائرة المدفوعات، كما تمثّل العراق في العديد من المؤتمرات واللجان الدولية والمحلية.

وقدمت السفارة الأميركية في بغداد تهانيها لضحى عبد الكريم محمد عطا لمناسبة إختيارها «كشخص حارب الفساد في العراق»، وقيّمت السفارة عالياً أعمال ضحى في مجال رقمنة المعاملات في البنك المركزي العراقي.

تكريم آخرين

يُشار إلى أنه من بين الذين كرّمتهم «الخارجية الأميركية»، الليبي مصطفى صنع الله، الذي يرأس مجلس إدارة مؤسسة النفط الوطنية الليبية منذ العام 2014، وتمكن من إعادة هيكلة المؤسسة وإستئناف عملية تصدير النفط بعد أشهر من توقفها بسبب الصراع بين الأطراف المتناحرة في ليبيا.

وتضمُّ قائمة التكريم الأميركية مسؤولين حكوميين ناضلوا من أجل إقامة حكومات تتسم بالإنفتاح والشفافية، وقد تسلموا الجوائز في إحتفالات إفتراضية أو عن طريق سفارات الولايات المتحدة في بلدانهم الأصلي، بينهم كل من: الألباني أدريان دفورتاني، والإكوادورية ديانا سالازار، والغواتيمالي خوان فرانسيسكو ألفارو، والكيني إبراهيم خليل غوي، والهندي أنجالي بهاردواج، والقيرغيزي بولوت تيميروف، والفلبيني فكتور سوتو، والسيراليوني فرانسيس بن كيفالا والأوكرانية رسلان ريابوشابكا.

https://m.facebook.com/USEmbassyBaghdad/videos/360131038876986/?extid=WA-UNK-UNK-UNK-IOS_GK0T-GK1C&refsrc=deprecated&ref=sharing&_rdr