الخضيري: لن يتم صرف أي موظف من مصرفي «سامبا» و «الأهلي» نتيجة عملية الإندماج

Download

الخضيري: لن يتم صرف أي موظف من مصرفي «سامبا» و «الأهلي» نتيجة عملية الإندماج

الاخبار والمستجدات
العدد 483 شباط/فبراير 2021

متناولاً الكيان الجديد بعد الإندماج مع «الأهلي»

رئيس مجلس إدارة «سامبا» عمار الخضيري:

لن يتم صرف أي موظف من مصرفي «سامبا» و «الأهلي» نتيجة عملية الإندماج

أكدَّ رئيس مجلس إدارة «سامبا»، عمار الخضيري، أنه «لن يتم صرف أي من الموظفين من مصرفيّ «سامبا» و «الأهلي» نتيجة عملية الإندماج». وأشار في حديثه لقناة «العربية»، إلى «أن الوفرة المقدَّرة بنحو 800 مليون ريال سنوياً، ترجع بشكل أساسي إلى تخفيض تكلفة أنظمة التقنية في المصرفين».

وقال الخضيري، «إن البنك سيفتح فرعاً قريباً في لندن»، مشيراً إلى «أن الكيان الجديد سيكون تركيزه منصباً على السوق المحلية، لكنه في الوقت ذاته، يتطلَّع إلى التوسُّع في عدد من الدول وأن هذا الأمر قيد الدراسة»، مؤكِّداً «أن الدول التي لديها تبادل تجاري كبير مع المملكة العربية السعودية ستكون على رأس أولويات البنك للتواجد بها».

التوسُّع خارجياً

وأوضح الخضيري: «أن خريطة إعادة الإنتشار قيد الدراسة، ولا تعني إغلاق فروع، بل بالعكس، قد نحتاج إلى زيادة عدد الفروع، وهناك مخطط لتغطية أشمل لبعض المناطق التي قد لا تكون مخدومة بصورة جيدة».

الدمج بين المصرفين سيخلق

كياناً قوياً في المنطقة

وأشار الخضيري إلى أنه «قد يكون هناك دراسة لإعادة إنتشار بعض الفروع، ولا سيما أن هناك فروعاً لبنكيّ «الأهلي» و«سامبا» لا يفصل بينهما سوى أمتار عدَّة، وبالتالي يجب أن يُغلق أحد الفرعين، ويُحوَّل إلى جغرافية جديدة تخدم العملاء».

وفي ما يتعلق بقطاع البنوك الإستثمارية في الكيان الجديد بعد الإندماج، قال الخضيري: «إن البنكين «سامبا» و«الأهلي» كانا في المركزين الأول والثاني، في ما يتعلق بقطاع بنوك الإستثمار»، مشيراً إلى «أن عملية الدمج ستُمكِّن الكيان الجديد من تلبية إحتياجات المملكة المستقبلية».

وتابع الخضيري: «إن ميزانية البنكين تبلغ أكثر من 850 مليار ريال، وجزءاً كبيراً من هذه الميزانية سيُسخَّر لتمويل المشاريع التنموية، وتمويل الشركات التي تساهم في هذه العمليات».

دمج حسابات البنكين

وتوقَّع الخضيري «أن يتم دمج حسابات العملاء بين بنكيّ «سامبا» و«الأهلي» في أبريل/ نيسان 2021»، مؤكداً «أن عملية الدمج بين البنكين ستخلق كياناً مالياً قوياً في المنطقة».

وأوضح الخضيري أنه «في الأشهر الأربعة الماضية منذ توقيع الإتفاقية الملزمة للإندماج بين البنكين، كان هناك دراسات كبيرة لعملية الدمج، وتمَّ وضع خطة متكاملة لدمج الأنظمة بين البنكين، بما فيها نقل حساب العملاء وأنظمة تقنية المعلومات».

وأشار الخضيري إلى أنه «وصلنا إلى مراحل متطوِّرة ومتقدِّمة في إستكمال مخطط الدمج، وبدءاً من أبريل/ نيسان 2021 سيتم تنفيذ هذه الخطة، ليتم عملية الدمج من منظور العميل».

ومع إستعداد البنك الأهلي التجاري، ومجموعة سامبا المالية، لعقد الجمعيتين العموميتين للبنكين، لإقرار الاندماج (قريباً جداً)، توقَّع الخضيري، «أن يُشجِّع إندماج البنكين البنوك الأخرى إلى التوجُّه إلى عمليات إندماج، ولا سيما في حال نجاح العملية»، مستبعداً في الوقت الحالي «أن يتم التخطيط لإندماج جديد للبنك».