الرئيس التنفيذي لبنك الشام: نجحنا في تعزيز ثقافة الدفع الإلكتروني

Download

الرئيس التنفيذي لبنك الشام: نجحنا في تعزيز ثقافة الدفع الإلكتروني

مقابلات
العدد 503- تشرين الأول/أكتوبر 2022

الرئيس التنفيذي لبنك الشام أحمد يوسف اللحام:

 نجحنا في تعزيز ثقافة الدفع الإلكتروني وتطبيق قرارات «المركزي السوري»

 لإندماج كافة فئات المجتمع مع الجهاز المصرفي عبر المنظومة الرقمية

وإرساء مفهوم الشمول المالي

أحمد يوسف اللحام،الرئيس التنفيذي لبنك الشام

أطلق بنك الشام خدمات رقمية عدة متطوّرة ومتميّزة تُلبّي كافة متطلّبات شرائح المجتمع

قال الرئيس التنفيذي لبنك الشام أحمد يوسف اللحام: «لقد إعتمد مجلس إدارة بنك الشام خطة إستراتيجية للأعوم الثلاثة من 2022-2024 والتي إقتُرحت من قبل الإدارة التنفيذية بعد دراسة شاملة للقطاع المصرفي والواقع الإقتصادي في سورية والمنطقة في ظل المتغيّرات في الإقتصاد العالمي، شملت تحليل البيئة الداخلية بالإعتماد على تحليل رباعي SWOT، وتحليل البيئة الخارجية والبيئة التنافسيةPESTA ، والمستجدات التي رافقت بيئة العمل الخارجية للبنك»، مشيراً إلى أنه «رغم الظروف الإستثنائية والصعوبات التي تُحيط ببيئة العمل، نأمل في تحقيق نتائج مالية جيدة ومتابعة إستراتيجة توزيع عوائد على السادة المساهمين، مما يُساهم في تعزيز متانة رأس مال البنك ويعود بالفائدة على حاملي أسهم بنك الشام».

في ما يلي الحوار مع الرئيس التنفيذي لبنك الشام أحمد يوسف اللحام:

* كيف تم تطبيق إستراتيجية البنك خلال العام 2022 وما مدى إختلافها عن السنوات السابقة لتتناسب مع التطورات الإقتصادية والظروف الإستثنائية في المنطقة؟

– إعتمد مجلس إدارة بنك الشام خطة إستراتيجية للأعوم الثلاثة من 2022-2024 والتي إقتُرحت من قبل الإدارة التنفيذية بعد دراسة شاملة للقطاع المصرفي والواقع الإقتصادي في سورية والمنطقة في ظل المتغيرات في الإقتصاد العالمي، شملت تحليل البيئة الداخلية بالإعتماد على تحليل رباعي SWOT، وتحليل البيئة الخارجية والبيئة التنافسيةPESTA ، والمستجدات التي رافقت بيئة العمل الخارجية للبنك.

وفي ضوء هذه الإستراتيجية، تم إعداد خطة تشغيلية للعام 2022 إرتكزت أهم أهدافها التشغيلية على تطوير الخدمات والمنتجات، إن كان على صعيد الخدمات الإلكترونية لتُلائم التطوّر المنشود في بنية الدفع الإلكتروني الوطنية، كذلك التوسُّع في المحفظة التمويلية في ظل التوجهات الحكومية والسلطة النقدية في دعم القطاع الإنتاجي ولا سيما الصناعة الوطنية، وخصوصاً تلك التي تشكل بديلاً للمستوردات، إضافة إلى رفع الكفاءة التشغيلية في ظل التضخم الحاصل، ولا سيما في أسعار حوامل الطاقة، بما يضمن تحقيق دخل تشغيلي يؤمّن إستمرارية البنك بنشاطه وتقديم خدماته رغم الظروف والصعوبات المستجدة المحيطة ببيئة العمل.

* أين أصبح بنك الشام اليوم في مرحلة التحول الرقمي، وما هي أهم منتجاتكم، وما هي الخطة المتّبعة لحث جمهور البنك على الإستفادة منها؟

– نجح بنك الشام وبفترة قياسية في تعزيز ثقافة الدفع الإلكتروني وتطبيق قرارات مصرف سورية المركزي لإندماج كافة فئات المجتمع مع الجهاز المصرفي عبر المنظومة الرقمية وإرساء مفهوم الشمول المالي.

من هذا المنطلق أطلق بنك الشام وبوقت قصير جداً، خدمات رقمية عدة متطورة ومتميزة تُلبّي كافة متطلبات شرائح المجتمع، وأظهرت الجهود المبذولة في عمل البنك ودعمه لعجلة  التحول الرقمي وكان من أوائل البنوك التي أطلقت هذه الخدمات حيث يتوافر لدى بنك الشام، فتح حساب مصرفي بإجراءات مبسطةmini KYC، كما يملك ماكينات السحب الآلي ATM  التي تُمكن المتعاملين من السحب من السيارة Drive thru ليكون أول بنك يطلق هذه الخدمة، ويتوافر لدى بنك الشام خدمة الصراف المتنقل 24/7، ليكون السبّاق بين البنوك في سورية، لتقديم هذه الخدمة في الوقت والمكان المناسبين للمتعامل، وأيضاً الدفع الإلكتروني عبر أجهزة نقاط البيع Cham POS، وهذه الخدمة أتاحت لعملاء البنك دفع قيمة مشترياتهم بأمان وسرعة.

 كما أطلق بنك الشام بطاقة الائتمان ترست كارد Trust Card كأول بطاقة إئتمان في سورية تعمل وفق المعايير الشرعية الإسلامية. ومؤخراً تم إطلاق خدمة بوابة الدفع الإلكتروني Cham pay ليتمكن المتعاملون من الدفع عبر المواقع الإلكترونية من دون أن يبذلوا أي جهد لزيارة المتاجر عبر إستخدامهم لأداة الدفع الإلكتروني «البطاقة المصرفية» بطريقة مبسطة وسهلة.

يُشار إلى أن قنوات البنك الإلكترونية، تُساعد المتعاملين على تحويل أموالهم بسرعة وأمان Cham mobile و Cham online وبسقوف يومية وشهرية للعمليات المالية، كما تُمكنهم من سداد المستحقات الحكومية (الكهرباء – النقل – خدمة مركز المواطن – وزارة الداخلية – الهاتف … وغيرها) من خلال هذه القنوات، وعبر منظومة الدفع الإلكتروني للشركة السورية للمدفوعات الإلكترونية، حيث تزداد قيمة المتحصّلات يوماً بعد يوم.

* ما هي تطلعاتكم لعام 2023 والنتائج المتأملة في نهاية 2022؟

– رغم  الظروف الإستثنائية والصعوبات التي تُحيط ببيئة العمل، نأمل في تحقيق نتائج مالية جيدة ومتابعة إستراتيجة توزيع عوائد على السادة المساهمين، مما يُساهم في تعزيز متانة رأس مال البنك، ويعود بالفائدة على حاملي أسهم بنك الشام، كما نتطلّع لمواصلة العمل وبذل الجهود للمحافظة على ريادة السوق المصرفية السورية، وأن نكون السبّاقين دائماً في تقديم المنتجات المصرفية الذكية المتطورة والمبتكرة، وفق أحدث المعايير المصرفية الدولية، بما ينسجم مع روح العصر والإستمرار في تحمُّل مسؤوليتنا المجتمعية.