السالم: 28.8 مليون دينار صافي الأرباح – العدد 476

Download

السالم: 28.8 مليون دينار صافي الأرباح – العدد 476

مقابلات
العدد 476 - تموز/يوليو 2020

الهيئة العامة لـ «كابيتال بنك» تعقد إجتماعها السنوي  وتقرّ البيانات المالية

السالم: 28.8 مليون دينار صافي الأرباح

والدخل التشغيلي يرتفع 29 % في العام 2019

     رئيس مجلس الإدارة، باسم خليل السالم

ترأس رئيس مجلس إدارة كابيتال بنك، باسم خليل السالم، الإجتماع السنوي العادي للهيئة العامة لـ «كابيتال بنك»، بواسطة وسيلة الإتصال المرئي والإلكتروني، وبإستخدام تقنية Smartagm، في حضور 95 مساهماً يحملون 159,885,413 سهماً أي ما نسبته 79.94 % من رأسمال الشركة البالغ 200 مليون دينار سهم، موزعين على 72,096,889 مليون سهما بالأصالة و87,788,524 سهما بالوكالة، حيث أعلن مراقب عام الشركات الدكتور وائل العرموطي عن قانونية الإجتماع. وتم إقرار البيانات المالية الختامية للبنك لعام 2019، والموافقة على تسمية شركة البوتاس العربية كعضو مستقل في مجلس إدارة البنك.

وثمّن السالم الإجراءات التي قام بها البنك المركزي الأردني «للحد من التداعيات السلبية لأزمة فيروس كورونا على الإقتصاد الوطني، وتكاتف جميع البنوك الأردنية لدعم هذه الإجراءات، ومساندة القطاعات الإقتصادية المتضررة والتخفيف من حدة تباطؤ النمو المتوقع»، لافتاً إلى «أن «كابيتال بنك» يُعد من أوائل البنوك التي دعمت وشاركت في مبادرة البرنامج الوطني لضمان القروض، والهادف إلى تمكين المهنيين والحرفيين وأصحاب المؤسسات الفردية والشركات الصغيرة والمتوسطة من الحصول على تمويلات بشروط وتكاليف ميسرة».

وفي تعليقه على أداء «كابيتال بنك» خلال العام 2019، قال السالم: «رغم الظروف الإقتصادية الضاغطة في الأردن، والأوضاع السياسية غير المستقرة في العراق، إلا أن «كابيتال بنك» واصل مسيرته الناجحة خلال العام الماضي، حيث حقق نمواً كبيراً في صافي الدخل التشغيلي بنسبة 29 % ليصل إلى 46 مليون دينار مقارنة بـ 35.7 مليون دينار في العام 2018»

وأضاف السالم: «جاء هذا النمو منسجماً مع توجهات البنك الرامية إلى تعظيم الإيرادات المتأتية من مصادر الدخل الأخرى غير الفوائد، وذلك لتعزيز العائد على حقوق المساهمين والتخفيف من الضغط على نسبة كفاية رأس المال، وتحقيق أعلى درجات الكفاءة في إستغلال ما هو متاح من موارد مالية، وللتخفيف من حساسية أرباح المؤسسة تجاه التقلبات المستمرة في أسعار الفوائد، وبالتالي تحقيق درجة من الإستقرار على مستوى الأرباح، وبناء على ذلك نمت إيرادات البنك من غير الفوائد خلال العام 2019 بنسبة 38 %  لتصل إلى 39 مليون دينار مقارنة بـ 28 مليون دينار لعام 2018».

وأشار السالم إلى «أن «كابيتال بنك» تمكّن بفعل هذا النمو الكبير في صافي الدخل التشغيلي من إمتصاص أثر إرتفاع الديون غير العاملة والمخصصات المرصودة لها في قائمة الدخل، حيث بقيت أرباحه قبل الضريبة ثابتة من دون أي تغيير يُذكر، مقارنة بالعام 2018 مسجلة 37 مليون دينار، أما صافي الأرباح بعد الضريبة فقد إنخفضت بنسبة 5 %، لتصل إلى 28.8 مليون دينار».

يُذكر أن «كابيتال بنك» حقق نمواً في الإيرادات من غير الفوائد خلال العام  2019 بنسبة 38 %  لتصل الى 39 مليون دينار مقارنة بـ 28 مليون دينار لعام 2018 وذلك بسبب نمو العمولات المرتبطة بعمليات تمويل التجارة الخارجية، وإرتفاع أرباح العملات الأجنبية، وبالإضافة إلى إرتفاع الإيرادات الأخرى نتيجة تحصيل ديون تم إعدامها سابقا.

«كابيتال بنك» و«المتوسطة الشرقية للحدمات اللوجستية والتخزين»

يوقعان إتفاقية تخزين البضائع «البوندد» لصالح عملاء البنك من قطاع الشركات

وإنخفضت نسبة الديون المتعثرة من محفظة التسهيلات بعد إستثناء الفوائد المعلقة لتصل الى 7.25 % في نهاية العام 2019 مقارنة بـ 8.61 % للعام 2018 مما يدل على تحسن في جودة ونوعية المحفظة الإئتمانية لدى مجموعة «كابيتال بنك».

كما تمكّن «كابيتال بنك» من تعزيز نسبة كفاية راس المال لتبلغ 18.41 % في نهاية العام 2019 مقارنة بـ 16.25 % للعام 2018، أما بالنسبة إلى حقوق الملكية فقد نمت إلى 347 مليون دينار في نهاية العام 2019 مقارنة بـ 337 مليون دينار للعام 2018 أي بنسبة نمو بلغت 3 %، فيما إستطاعت مجموعة «كابيتال بنك» خلال العام 2019 من تحسين الكفاءة التشغيلية حيث إنخفضت نسبة المصاريف إلى الإيرادات من 55.6 % خلال العام 2018 إلى ما نسبته 50.9 % للعام 2019.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ «كابيتال بنك»، داود الغول، «إن «كابيتال بنك» ورغم التحديات الإقتصادية والظروف الصعبة، إستطاع خلال العام 2019 أن يسجل نتائج مالية متميزة»، موضحاً «أن البنك تمكن بفعل الإرتفاع الكبير في صافي الدخل التشغيلي من إمتصاص إثر إرتفاع مخصصات الديون المشكوك في تحصيلها، حيث حافظ على مستوى الأرباح عينه قبل الضريبة، دونما أي تغيير يُذكر بالقياس مع العام الماضي».

أما بالنسبة إلى العام الحالي، ذكر الغول «أن «كابيتال بنك» نجح بالتعامل مع الأزمة الحالية بإحتراف، وإستطاع الإستمرار في خدمة العملاء، من دون أي إنقطاع سواء في الأردن أو في العراق، وفي جميع قطاعات البنك، وذلك من خلال الخدمات الإلكترونية، ومركز إتصال خدمة العملاء، كما تم تهيئة الظروف الفنية المناسبة أمام الموظفين للعمل عن بُعد، وبأعلى درجة ممكنة من الكفاءة، ووفقاً لأفضل معايير إدارة المخاطر المعمول بها عالمياًمن جهة أخرى،

إيماناً منه بأهمية خدمة قطاع الشركات، وتحريك عجلة الإقتصاد الوطني، وقع «كابيتال بنك» مع الشركة المتوسطة الشرقية للخدمات اللوجستية والتخزين، إتفاقية تخزين البضائع «البوندد»، التي سيقدمها البنك لصالح عملائه من قطاع الشركات.

وقع الإتفاقية داود الغول الرئيس التنفيذي لـ «مجموعة كابيتال بنك»، وصفوت الفاروقي مدير عام الشركة المتوسطة الشرقية للخدمات اللوجستية والتخزين، والتي تُعد من الشركات الرائدة في مجال تخزين البضائع في هناجر ومستودعات مُعدّة بأعلى معايير الجودة والتميز.

وبحسب الإتفاقية، سيتمكن عملاء «كابيتال بنك» من قطاع الشركات من الإستفادة من هذا المنتج، عن طريق حصولهم على نسب تمويلية من قيمة البضائع المراد شراؤها، من خلال فتح الإعتمادات المستندية، وبضمان تخزينها في الهناجر والمستودعات الخاصة بالشركة المتوسطة الشرقية للخدمات اللوجيستية والتخزين.

وأكد الغول «أن منتج القرض بضمان تخزين البضائع «البوندد» يُعد من المنتجات التي تتناسب مع أنشطة عملاء البنك. وتندرج هذه الإتفاقية ضمن خطط البنك ومساعيه المستمرة لترسيخ حضوره المتميز على الساحة المصرفية، وأن يكون الخيار المفضّل لعملائه من قطاع الشركات من خلال تقديم التسهيلات الإئتمانية، والخدمات المصرفية الشاملة والمتكاملة لهذا القطاع، وبما يُساهم في تحريك عجلة الإقتصاد وتحقيق التنمية الإقتصادية المستدامة والمنشودة».

 وستعمل الشركة المتوسطة الشرقية للخدمات اللوجستية والتخزين بموجب الإتفاقية، على توفير حزمة متكاملة من الخدمات المتميزة لعملاء «كابيتال بنك»، منها تقديم أسعار تخزين تفضيلية لبضائعهم، وتوفير الحراسة الأمنية اللازمة، وكاميرات المراقبة مع خاصية التسجيل للمستودعات والهناجر على مدار الساعة من قبل حراسة خارجية.

كما تلتزم الشركة تقديم كافة اشكال العناية الواجبة بالبضائع المحفوظة لديها، ولغايات ذلك فإنها تلتزم إستخدام التكنولوجيا الحديثة بالتعامل مع البضائع المخزنة لديها، لضمان سلامتها وتخزينها وإخراجها في الحالة عينها التي كانت عليها عند الإستلام.

في إطار شراكته مع «تكية أم علي» «كابيتال بنك» يرعى

توزيع 1500 وجبة إفطار  لمنازل الأسر المحتاجة

وطرود غذائية في إربد

على صعيد آخر، وفي إطار شراكته الإستراتيجية مع «تكية أم علي»، وخطته السنوية التي ينفذها في شهر رمضان المبارك، وزعت «تكية أم علي» بدعم من «كابيتال بنك» طروداً غذائية على الأسر المحتاجة في محافظة إربد،  كما قامت بتوزيع  1,500 وجبة إفطار ساخنة على الأسر المحتاجة في كل من محافظة العاصمة والزرقاء ومأدبا.

ونظراً إلى الظروف الإستثنائية التي تمر في المملكة كما في دول العالم، بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، قامت «تكية أم علي» بتوزيع الطرود برعاية «كابيتال بنك» في محافظة إربد، إضافة إلى توزيع 1500 وجبة إفطار على أسر متعففة أو محدودة الدخل في منازلها.

وتأتي هذه المبادرة السنوية ترجمة لإستراتيجية «كابيتال بنك» المجتمعية، ودورها المجتمعي المسؤول الذي يحرص من خلاله على دعم جهود التنمية على الصعيدين الإقتصادي والإجتماعي، من خلال تأمين أبسط متطلبات العيش الكريم للأسر المحتاجة والفئات الأقل حظاً، وترسيخاً للمعاني والقيم النبيلة التي يحملها هذا الشهر الفضيل والمتمثلة بالعطاء والتكافل والتراحم.