السعودية تتصدّر مستويات النمو بين دول مجموعة العشرين

Download

السعودية تتصدّر مستويات النمو بين دول مجموعة العشرين

الاخبار والمستجدات
العدد 494 كانون الثاني/يناير 2022

السعودية تتصدّر مستويات النمو بين دول مجموعة العشرين 

في الربع الأخير من 2021

توقع مؤشر «أي إتش إس» ماركت أن يُسجّل الإقتصاد السعودي خلال الربع الأخير من العام 2021، أعلى مستويات النمو بين دول مجموعة العشرين عند 11.1 %، وبفارق كبير عن أقرب منافسيها إيطاليا بنحو 4.5 %، في أرقام تعكس كفاءة الإصلاحات الإقتصادية التي إتخذتها المملكة منذ إطلاق «رؤية 2030».

وتأتي هذه الأرقام الإيجابية؛ في ظل الدعم الكبير غير المحدود والإشراف المباشر الذي تحظى به برامج «رؤية » من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون الإقتصادية والتنمية، لتُبرهن على قوة وكفاءة الإصلاحات الإقتصادية التي إتخذتها السعودية منذ العام 2016؛ والتي كان لها بالغ الأثر في تخطي تبعات جائحة «كوفيد 19» بأقل الأضرار، رغم الإنخفاضات الحادة في أسعار النفط، حيث تأتي مستويات نمو الإقتصاد السعودي، في وقت لا تزال فيه العديد من دول العالم ومن بينها إقتصادات كبرى تُكابد عناء تخطي التداعيات التي فرضتها جائحة كورونا، التي لا تقل في تأثيراتها عن تأثيرات الحرب العالمية الثانية.

وتضع تلك الإحصاءات السعودية متصدّرة لدول مجموعة العشرين، كأعلى نمو إقتصادي في الربع الأخير لعام 2021، يعكس كفاءة وقوة الإصلاحات الإقتصادية التي إتخذتها البلاد بإشراف ومتابعة من ولي العهد، وهو ما جعلها تتفوّق على كبرى إقتصاديات العالم، رغم تحديات جائحة كورونا.

وتُعزى قصة نجاح السعودية في تحقيق معدلات نمو إقتصادي كبرى تفوّقت فيها على دول مجموعة العشرين، في المقام الأول للنظرة الإقتصادية للأمير محمد بن سلمان ولي العهد، التي كان لها دور رئيسي في تجاوز كل التحديات والعقبات التي أثّرت على بقية دول العالم وفي مقدمها تحدي جائحة كورونا وإنخفاض أسعار النفط.

وحقّق الإقتصاد السعودي خلال الربع الثالث من العام 2021، نمواً في الناتج المحلي بلغ 7 %، وأعلى معدل نمو سنوي منذ العام 2012، مما يعكس قدرات المملكة الإقتصادية في التعافي السريع من آثار جائحة كورونا، وعودة الأنشطة الإقتصادية، مستفيدة بذلك من الجهود الإستثنائية التي قامت بها حكومة البلاد في التصدّي لتحديات الجائحة والتحفيز المقدم للإقتصاد الوطني.