السعودية: جائحة كورونا لن تؤثّر على الخطط الإقتصادية بعيدة المدى

Download

السعودية: جائحة كورونا لن تؤثّر على الخطط الإقتصادية بعيدة المدى

الاخبار والمستجدات
العدد 478 - أيلول/سبتمبر 2020

السعودية: جائحة «كورونا» لن تؤثّر على

الخطط الإقتصادية بعيدة المدى

أكدت السعودية مضيها في خطط مشروعاتها الإستراتيجية على مستوى تطوير الإقتصاد المحلي وتنويع موارده»، مؤكدة «أن جائحة كورونا المستجد لن تؤثر على خطط السعودية الإقتصادية بعيدة المدى».

وأفصح وزير المالية وزير الإقتصاد والتخطيط المكلف محمد الجدعان «بدء خطط يجري العمل عليها لوسائل تحفيز جديدة لأنشطة الإقتصاد المحلي وسط العمل، حيال دراسات مستفيضة لخطط أخرى تدفع نحو تنويع الإقتصاد وتجنب التقلّبات».

وقال الجدعان في إفتتاحه لـ «مؤتمر سلسلة لقاءات يوروموني الإفتراضية عن السعودية»: «بدأنا وضع خطط واضحة لتعزيز التوجه لتنويع الاقتصاد وكذلك تجنب التقلبات، كما بدأنا في بحث وسائل أخرى لتحفيز الاقتصاد»، مؤكداً «أن الإقتصاد السعودي أعطى مؤشرات إيجابية في أعقاب الجائحة»، لافتاً إلى «وجود طلبات قوية لمستثمرين أجانب للإستثمار في المملكة، إلى جانب الإستمرار في أعمال إكتمال البنية التحتية منذ بداية هذا العام، في وقت يتواصل العمل على إيجاد أنواع أخرى من الإيرادات الحكومية».

قطاع الغذاء السعودي 

من جهة أخرى، كشف خبراء في قطاع الغذاء في السعودية عن ملامح واضحة، حيال تخطي نشاط الأغذية في البلاد تبعات «كورونا» وتحدياتها، برؤية نمو وتوسع جديدة في الفترة المقبلة، تُعزز التوجه السعودي لتوفير برامج التمويل للقطاع الزراعي والغذائي، ما أفرز توسعاً في مشاريع جديدة وأخرى قائمة، في وقت قدّر فيه مختصون أن يشهد القطاع نمواً بنسبة 6 % مطلع العام 2021.

500 رخصة للاستثمار الأجنبي 

في سياق متصل، كشفت وزارة الإستثمار السعودية عن إصدارها ما يفوق 500 رخصة للإستثمار الأجنبي في قطاعات وأنشطة إقتصادية مختلفة داخل المملكة، خلال النصف الأول من العام الحالي، رغم تداعيات فيروس «كورونا المستجد».

وأصدرت وزارة الإستثمار 506 تراخيص إستثمارية خلال النصف الأول من العام 2020، بعد تسجيل نمو للإستثمارات الأجنبية في المملكة للربع الأول بمقدار 20 %، بينما سجلت إنخفاضاً يُقدّر بـ 47 % في الربع الثاني نتيجة تأثر الإقتصاد العالمي بجائحة فيروس «كورونا»؛ وفقاً لتقرير مستجدات الإستثمار للربع الثاني من السنة الجارية.