المؤتمر الـ 18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب – العدد 469

العدد 469

Download

المؤتمر الـ 18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب – العدد 469

الندوات والمؤتمرات
العدد 469 كانون الأول/ديسمبر 2019

فتوح: إستدامة الإقتصاد وتحفيز الإستثمار يتطلبان وضع خطط مدروسة

المؤتمر الـ 18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب

والمنتدى العالمي الثالث لروّاد الأعمال والإستثمار في البحرين

ناس: ما نشهده اليوم ثورة ستخلق إقتصادات جديدة وتضع قواعد جديدة للأسواق

إنعقد المؤتمر الـ18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب في عاصمة مملكة البحرين المنامة، برعاية عاهل مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تحت شعار «الإستثمار في الثورة الصناعية الرابعة: الريادة والإبتكار في الإقتصاد الرقمي»، ونظمته غرفة تجارة وصناعة البحرين، وإتحاد الغرف العربية، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والمؤسسة العربية لضمان الإستثمار وإئتمان الصادرات، على مدى ثلاثة أيام، في حضور نحو 1500 مشارك من كافة دول العالم في تظاهرة إقتصادية فريدة من نوعها إستضافتها مملكة البحرين.

بالتوازي مع إنعقاد المؤتمر الـ 18 لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب والمنتدى العالمي الثالث لروّاد الأعمال والإستثمار، تم تنظيم مسابقة «رالي العرب لريادة الأعمال»، والتي يديرها مركز AAST لريادة الأعمال في الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري للأشخاص الذين يرغبون في بدء أعمالهم التجارية الخاصة، وذلك بالشراكة مع UNIDO ITPO وAICEI وإتحاد الغرف العربية وغرفة تجارة وصناعة البحرين.

وقد أُتيحت الفرصة من خلال المسابقة، لطلاب الجامعات من العديد من البلدان في المنطقة العربية، مناقشة خطة أعمالهم مع العديد من الخبراء، وحضور مناسبات مختلفة. علماً أن المسابقة حظيت خلال العامين الماضيين، بمشاركة نحو 5300 فرد تراوحت أعمارهم ما بين 18 إلى 35 عاماً، وقد تمّ قبول أكثر من 370 فكرة من أفكار الطلاب المشاركين، جرى إدراجها في أكثر من 90 مناسبة تعليمية وتدريبية.

وكان لافتاً في المؤتمر، حضور صاحب السمو سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة، ولي عهد مملكة البحرين، وبمشاركة عدد من أصحاب السمو والوزراء من مملكة البحرين، ومن الوزراء، وكبار الرسميين العرب والدوليين المعنيين بالاستثمار، ومشاركة عربية ودولية حاشدة، تقدمتها قيادات غرف التجارة والصناعة والزراعة في الدول العربية، والغرف العربية – الأجنبية المشتركة، والمنظمات والإتحادات الإقتصادية العربية المتخصصة، والمؤسسات الإقتصادية والمالية والإجتماعية العربية، وبنوك التنمية وصناديق التمويل والإنماء العربية، وهيئات تشجيع الإستثمار في الدول العربية، وأصحاب الأعمال والمستثمرين ورواد الأعمال العرب، وخبراء دوليين وعرب في المجالات الإقتصادية والمالية والإجتماعية.

كما تقدم الحضور، الأمين العام لإتحاد المصارف العربية وسام حسن فتوح، ورئيس جمعية المصارف في البحرين، والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية (الرئيس السابق لإتحاد المصارف العربية) عدنان أحمد يوسف. ولفتت كلمة فتوح خلال جلسات العمل إلى «أن إستدامة الإقتصاد وتحفيز الإستثمار يتطلبان وضع خطط مدروسة مع أطر قانونية وتنظيمية تشكل ضمانات للإستثمار».

ناس

إفتتح المؤتمر رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبد الله ناس، فقال: «إنّ شعار «الإستثمار في الثورة الصناعية الرابعة: الريادة والإبتكار في الإقتصاد الرقمي»، يأتي تعبيراً عن رؤية قائد مسيرة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الذي أكد أهمية الإستثمار في الإقتصاد الرقمي لتعزيز مكانة البحرين الإقليمية والعالمية».

وإعتبر ناس «أن ما نشهده اليوم ثورة ستخلق إقتصادات جديدة، وتضع قواعد جديدة للأسواق»، داعياً القطاع الخاص البحريني والعربي إلى «تأهيل بنيته وأخذ زمام المبادرات غير التقليدية، بإعتباره يملك قوارب العبور لإستيعاب هذا التطور المحوري».

وأكد ناس «أهمية البناء على التجارب القائمة الناجحة لتجاوز التحديات الجديدة مع تفاقم اللامساواة، وتحويل الأوطان العربية من مجتمعات إستهلاكية إلى مجتمعات منتجة، مما سيخلق فرصاً وفيرة جديدة ومبدعة لرجال الأعمال من الجيل الجديد».

وخلص ناس إلى القول: «إن هذه الفعالية التي تضم نخبة من كبار رجال الأعمال والفعاليات الإقتصادية والتجارية وأصحاب الفكر الإقتصادي في الدول العربية لا شك في أن لها دوراً في بلورة رؤى وأفكار ومشاريع تخدم أهدافنا وتوجهاتنا في دعم وتعزيز العلاقات التجارية والإقتصادية بين الدول العربية، وإيجاد كتلة تجارية إقتصادية في ما بينها، وهو الهدف والمطلب الذي أصبح أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى».

سعيد

وتحدث محمد عبده سعيد، رئيس إتحاد الغرف العربية، متوجها بالشكر إلى «الشركاء المنظمين للمؤتمر»، مثمناً «الجهود الإستثنائية لغرفة تجارة وصناعة البحرين»، مهنئاً الغرفة «لمناسبة الذكرى الـ 80 على إنطلاق مسيرتها الحافلة بالإنجازات والزاخرة بالنجاحات»، متطلعاً «أن يُجسد المؤتمر خطوة نحو تعزيز الإقتصاد الرقمي والمعرفي في العالم العربي».

جلسات العمل

ناقش المؤتمر موضوعات مهمة تخدم تنمية الإقتصادات العربية، وتُساهم في صنع خارطة طريق للريادة والإبتكار والإقتصاد الرقمي والمعرفي، وذلك بمشاركة نخبة من المتحدثين والمشاركين المتميّزين من مختلف دول العالم والمتخصّصين في مجال ريادة الأعمال والإقتصاد المعرفي، إضافة إلى مشاركة رسمية بارزة من الوزراء المعنيين بالإستثمار، ونخبة من رجال الأعمال العرب، وممثلي غرف التجارة والصناعة والزراعة في البلاد العربية، والمنتسبين إلى الغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة، والمنظمات والإتحادات العربية والإقليمية والدولية النوعية.

وسلّط المؤتمر الضوء على الإستثمار في ريادة الأعمال والإبتكار في الثورة الرقمية في العالم العربي، وتعزيز التعاون التنظيمي بين الدول العربية في هذا المجال، وفرص وتحديات الثورة الصناعية الرابعة في القطاعين العام والخاص.

وتحدث في المؤتمر نخبة من المتحدثين الدوليين والعرب ذوي الخبرات والمهارات القيادية والتأثير الكبير على القطاعات التي يعملون بها.

خليفة بن إبراهيم آل خليفة

تحت عنوان «إيجاد عوائد بديلة من خلال الإستثمارات وفئات الأصول الخاصة»، ضمن جلسات العمل، كشف الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين أنه «سيتم إفتتاح سوق البحرين للإستثمار رسمياً في ديسمبر/ كانون الأول 2019»، مشيراً إلى «أن هناك توجهاً لمملكة البحرين بأن تنضم جميع المصارف التجارية البحرينية إلى بحرين تريد Bahrain Trade للوصول للمواطن والمقيم حتى تتوسع خياراته البنكية».

وأضاف «أن البورصة ركزت جهودها خلال السنوات الماضية على تبّني إستراتيجيات وتطبيقات التحول الرقمي بهدف تسهيل وصول المستثمرين للسوق، مما يُعزز بدوره السيولة فيه ويُساهم في ترقية السوق إلى فئة الأسواق الناشئة».

عبدالله بن خليفة آل خليفة

بدوره، أكد الشيخ عبدالله بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة شركة البحرين للإتصالات السلكية واللاسلكية «بتلكو» الرئيس التنفيذي لـ «أصول» «ضرورة أن يكون هناك تشريعات جديدة ومواكبة للثورة الصناعية الرابعة لتحسين التنافسية بين المستثمرين، وأن يمتلك هؤلاء المستثمرين القدرة على المخاطرة لخلق شركات ناشئة تواكب الشركات العالمية»، مشدداً على «تقوية الأمن السيبراني لتعزيز الاستثمار وحماية المؤسسات وتأمين مشاريع البنية التحتية من أي تهديدات تقنية».

حازم بن قاسم

وقال حازم بن قاسم الرئيس التنفيذي المشارك لبنك إنفستكورب «إن قطاع التكنولوجيا في السوق العالمية يشهد حالياً نمواً متسارعاً، حيث يستقطب غالبية رأس المال الموجه للإستثمار في الشركات الخاصة»، مؤكداً «أن القطاع يواصل جاذبيته من خلال مجموعة مختلفة من العوامل الجديدة التي تشمل رغبتها في تعزيز قدراتها التنافسية وزيادة حصتها السوقية».

عبدالمحسن العمران

وتطرق عبد المحسن العمران الرئيس التنفيذي لمجموعة مكتب العائلة إلى «حاجة المستثمرين إلى فهم الثقافة المالية، بالإضافة الى فهم أسباب إستثمارهم والعائدات المالية التي يُمكن أن تتحقق من ذلك والمشاكل والتحديات التي تعترضهم ومنها الإقتراض».