المصرف يُتوج بجائزة أفضل مصرف للشركات

Download

المصرف يُتوج بجائزة أفضل مصرف للشركات

الاخبار والمستجدات
العدد 480- تشرين الثاني/نوفمبر 2020

«المصرف» يُتوج بجائزة أفضل مصرف

للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر ضمن جوائز «آسيا موني»

لأفضل البنوك لعام 2020

أعلن مصرف قطر الإسلامي «المصرف»، أكبر مصرف في القطاع الخاص في قطر، عن تتويجه بجائزة «أفضل مصرف للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر» ضمن جوائز «آسيا موني» لأفضل البنوك في الشرق الأوسط لعام 2020.

ويعكس الفوز بهذه الجائزة نجاح إستراتيجية المصرف التي تولي إهتماماً كبيراً بالشركات الصغيرة والمتوسطة، ونجاح المصرف في منح أكثر الخدمات المالية ابتكاراً لهذا القطاع المهم في قطر لما له من تأثير ومساهمة في تنمية القطاع الخاص في الدولة.

وأشادت مجلة «آسيا موني» خلال إعلانها عن فوز المصرف بهذه الجائزة في برنامج «أعمالي» الخاص بالمصرف، وأشارت المجلة إلى كون هذا البرنامج مبادرة تم تصميمها خصيصاً لتقديم منتجات وخدمات تستجيب لإحتياجات الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر.

ويمنح البرنامج رواد الأعمال في قطر خدمات مالية، وخدمات إرشادية، كما يُوفر البرنامج للشركات الصغيرة والمتوسطة عدداً من الميزات، تشمل مركز خدمات مصرفية مخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، القنوات الرقمية على مدار الساعة، وخدمات تحويل الرواتب إلكترونياً، والتحصيل النقدي وتحصيل الشيكات، فضلاً عن جميع أنواع الحسابات المصرفية وحلول الإيداع، إلى جانب خيارات تمويل مرنة.

كما تميّز المصرف في رقمنة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة، وفي إطلاق حزمة متكاملة من الحلول التمويلية والخدمات لهذا القطاع. وتشمل هذه الخدمات أجهزة نقاط البيع (POS)، والبوابة الإلكترونية لتحويل الرواتب الشهرية للموظفين لدى الشركات، والبطاقات الإئتمانية المشتركة للشركات بالتعاون مع أوريدو، وبطاقة الايداع للشركات.

كما نجح المصرف في تسريع وتيرة رقمنة خدماته ومنتجاته المخصّصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وقام بإطلاق تطبيق المصرف للشركات بالإضافة الى التحديث والتطوير المستمر للخدمات المصرفية عبر الإنترنت للشركات، فضلاً عن إطلاق خدمة إيداع الشيكات عن بعد لتلبية الإحتياجات المالية للعملاء بكل يسر وأمان ودون الحاجة لزيارة الفرع.

كما تعاون المصرف بشكل كبير مع بنك قطر للتنمية من خلال برنامج «الضمين»، وهو البرنامج الذي يُوفر حلول تمويل مشجعة للشركات الصغيرة والمتوسطة تتيح لها إمكانية الحصول على التمويل الأنسب لمشاريعها ولخطط نموها، فضلاً عن إنخراط المصرف في مبادرات أخرى أطلقها بنك قطر للتنمية بهدف مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة للحصول على التمويل بطرق ميسرة.

وفي ضوء جائحة «كوفيد-19»، بادر المصرف إلى القيام بعدد من الخطوات التي تهدف إلى التخفيف من الآثار الإقتصادية للجائحة على الشركات الصغيرة والمتوسطة، منها تأجيل سداد أقساط التمويل المستحقة على هذا النوع من الشركات لمدة 3 أشهر. كما إنخرط المصرف بشكل فعال في عملية التخفيف من أثر الجائحة على القطاع الخاص بشكل عام، حيث شارك في برنامج الضمان الوطني، والذي يأتي تنفيذاَ لتوجيهات الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد، بدعم وتقديم محفزات مالية لشركات القطاع الخاص المتضررة من تداعيات الوباء، والذي يمنح شركات القطاع الخاص تمويلات بضمان 100 % بهدف مساعدة هذه الشركات المتأثرة من جراء الوضع الراهن، لتجاوز صعوبات سداد رواتب الموظفين ومستحقات الإيجار.

وتعليقاً على الفوز بهذه الجائزة المرموقة، قال طارق فوزي، المدير العام لمجموعة الخدمات المصرفية للشركات في المصرف: «نفتخر بتتويجنا تقديراً لخدماتنا المميزة ولدعمنا للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر، حيث يُوفر المصرف حلولاً تمويلية تناسب متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة القطرية، بما يتماشى مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 ومساعيها لتحقيق التنويع الإقتصادي وبناء قطاع خاص قطري قوي وقادر على تحقيق قيمة مضافة للمواطنين والمقيمين».

وأضاف طارق فوزي «أن الإبتكار والرقمنة هما العنصران الأساسيان في ما نُوفره من خدمات لعملائنا من الشركات الصغيرة والمتوسطة. لقد نجحنا في تحقيق مستويات جيدة جداً من حيث تسهيل وتسريع حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة على التمويل، ونحن ملتزمون الإستمرار في توفير أكثر المنتجات المالية إبتكاراً في السوق المحلية، وبأن نفوق تطلعات عملائنا الحاليين والمستقبليين من الشركات الصغيرة والمتوسطة».