الملتقى العربي الأول للموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية في القاهرة

Download

الملتقى العربي الأول للموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية في القاهرة

نشاط الاتحاد
العدد 432

التركيز على الأساليب الحديثة المستخدمة

لربط الموارد البشرية بأهداف المصرف الإستراتيجية

شكل إفتتاح الملتقى العربي الأول للموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية في العاصمة المصرية القاهرة، الذي نظمه إتحاد المصارف العربية بالشراكة مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية، وبالتعاون مع معهد التخطيط القومي وإتحاد بنوك مصر، برعاية وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتور أشرف العربي، وبمشاركة أكثر من 70 مشاركاً من 9 دول عربية (مصر، لبنان، ليبيا، قطر، الإمارات، السودان، فلسطين، سوريا، العراق)، مناسبة لإبراز الدور الجديد للموارد البشرية في تطوير المهنة المصرفية، وتحقيق التقدم للمؤسسات المالية والمصرفية العربية، وتسليط الضوء على دور القيادة الفاعلة لإدارة الموارد البشرية في تحقيق نتائج إستثنائية للمصرف، وتعميق المعرفة بالإستراتيجيات الجديدة في إدارة المواهب (الإستقطاب، التطوير، الحفاظ على الكفاءات).

كذلك أظهر الملتقى أهمية التركيز على الأساليب الحديثة المستخدمة لربط الموارد البشرية بأهداف المصرف

الإستراتيجية، وعلاقة إدارة الموارد البشرية بالإدارة العليا للمؤسسة، فضلا عن الإضاءة على المسؤولية الإجتماعية للمصارف وتعزيز الثقافة المصرفية بهدف التوعية بأهمية الشمول المالي ودوره في التنمية الإقتصادية والإستقرار المالي.

إفتتح أعمال الملتقى مستشار إتحاد المصارف العربية بهيج الخطيب، ممثلاً الأمين العام للإتحاد وسام حسن فتوح، ومستشار المنظمة العربية للتنمية الإدارية الدكتور عادل السن، ممثلاً المدير العام للمنظمة الدكتور ناصر القحطاني، ورئيس معهد التخطيط القومي الدكتور عبدالحميد القصاص ممثلاُ وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر الدكتور أشرف العربي.

ناقش الملتقى على مدار ثلاثة أيام بواقع 9 جلسات عمل الموضوعات التي تهم المصارف العربية في الوقت الراهن أبرزها: واقع وتحديات إدارة الموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية، القيادة الفاعلة لإدارة الموارد البشرية، التطبيقات الحديثة في قياس وتقييم أداء الموارد البشرية (KPI & LI)، إستراتيجيات إدارة المواهب وبناء الجدارات في الصناعة المصرفية، نحو رؤية استراتيجية لتطوير الموارد البشرية في المؤسسات المالية والمصرفية، المقاربة الحديثة لإدارة رأس المال البشري، إدارة الجدارات في الصناعة المصرفية العربية، قياس العائد على الاستثمار في الموارد البشرية والتدريب، القيادة الكاريزمية والتميز المؤسسي ونحو تعزيز ثقافة الشمول المالي في المصارف والمؤسسات المالية العربية.

في المحاضرات، تناول مدير قسم التدريب والتطوير في بنك الاعتماد اللبناني، بسام نمور موضوعي «تطوير أداء الموارد البشرية»، و«إستعداد المواهب»، فيما تحدث نائب المدير العام للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في بنك مصر الدكتور أحمد فؤاد خليل، عن «رأس المال الفكري وأداء البنوك».

كذلك تناول كل من: الشريك في مؤسسة «ميرك» Meirc للتدريب والإستشارات فؤاد عواد «استراتيجيات إدارة المواهب – مشكلة أو حل»، والدكتور تامر ممتاز عبد الخالق سلامه «أسباب ظهور مصطلح إدارة المواهب»، والدكتور محمد ماجد خشبة (معهد التخطيط القومي) «مجالات دور الموارد البشرية في تعزيز الاستدامة في المؤسسات المصرفية والمالية العربية»، والمحاضرة هالة الهواري «تحديد القدرات الوظيفية المعيارية»، ومستشار المنظمة العربية للتنمية الإدارية الدكتور عادل عبدالعزيز السن «القائد/المدير العالمي – القيادة الكاريزمية».

كما تناولت كل من الدكتور داليا أحمد علي (معهد التخطيط القومي)، القاهرة، والدكتورة منال عبدالعظيم محمد من قسم المحاسبة (كلية التجارة) محور «عائد الإستثمار على الإنسان والموارد المعتمدة في إقتصاد المعرفة».

وتحدث كل من رئيس قسم الموارد البشرية في بنك لبنان والمهجر بيار أبو عزة عن حالة «لبنان والمهجر» حيال المحافظة على المواهب المميزة، ورئيسة قسم الموارد البشرية في مجموعة «بنك مد» دانيا كعكاني محور «إستراتيجية تطوير الموارد البشرية».

توصيات الملتقى العربي الأول للموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية:

الربط بين المعرفة والتنفيذ والاستغلال الأمثل للموارد البشرية في المصارف

خلصت التوصيات التي صدرت عن الملتقى العربي الأول للموارد البشرية في المصارف والمؤسسات المالية العربية إلى:

ضرورة الاهتمام بانتقاء مديري إدارات الموارد البشرية بالمؤسسات المصرفية والمالية ممن يتمتعون بالكفاءات الأساسية اللازمة للقيام بمهام تلك الإدارات مع تعزيز قدراتهم ومهاراتهم ومنحهم الصلاحيات الكافية لقيامهم بمهامهم.

نشر ثقافة التمكين في المؤسسات عن طريق قيام مدراء الموارد البشرية بالدعوة لهذه الثقافة بما يُسهم في خلق مناخ صحي للتميز والإبداع والعمل على تعميم نظم إدارة المواهب.

قيام مدراء التدريب بالتعاون مع جهاز الموارد البشرية بتبني سياسة ربط المسار الوظيفي سواء الأفقي أو الرأسي بالتدريب ووضع الخطط والآليات المناسبة له.

حث المؤسسات المختلفة على السعي لإنشاء منظومة الجدارات حتى تتجنب الكثير من المشكلات التي تؤثر على أداء العنصر البشري وبالتالي إدارة المؤسسات بصفة عامة، وضرورة أن تشمل منظومة الجدارات مختلف الجدارات التي تندرج تحت (الجدارات الأساسية والقيادية والوظيفية).

وجوب وضع نموذج علمي وعملي بسيط تتوافر فيه جميع العناصر الأساسية لتقويم وقياس العائد على الاستثمار في الموارد البشرية لتقييم ولاء الموظف في المنظمات المختلفة وبصفة خاصة في قطاع المصارف والمؤسسات المالية العربية.

العمل على إعداد دراسات ووضع خطط عمل لتعزيز ولاء الموظفين للمؤسسة وخاصة الموهوبين منهم.

ضرورة إيلاء مفهوم الشراكة الاستراتيجية مع الإدارة العليا للمصرف أو المؤسسة المالية ما يستحقه من أهمية نظراً لتعاظم دور إدارة الموارد البشرية في تحقيق هذه الأهداف، مما يفرض وجوب استحواذ العاملين في هذه الإدارة على قدر من المعرفة الضرورية بكافة جوانب العمل المصرفي.

أهمية اضطلاع إدارة الموارد البشرية بدور أساسي في نشر ثقافة الشمول المالي، مما يساعد في تسريع معدل النمو الاقتصادي وتعظيم دور المعارف وزيادة ربحيتها، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية للمصارف.

ضرورة توجه الموارد البشرية من عرض الأرقام إلى تحليل الأرقام واستخدامها للتنبؤ بالمستقبل، وذلك باستخدام بطاقات الأداء المتوازن Balance Score Card والتأكيد على وجوب تواؤمها مع الأهداف الاستراتيجية للمصرف.

العمل على تعميم نظم إدارة وقياس الأداء من خلال قياسات مصفوفة الجدارات المدروسة وفقاً لرؤية ورسالة كل مصرف من المصارف، وربط نتائج أداء المصارف العربية بنتائج أداء قطاعات التدريب والتطوير لديها بحيث تتغير مراكز التدريب من مراكز تكلفة بالمصارف إلى مراكز ربح من خلال تطبيق نظم قياس ROI على البرامج التدريبية.

التركيز على أهمية الربط بين المعرفة والتنفيذ والاستغلال الأمثل للموارد البشرية في المصارف وتعزيز دور رأس المال الفكري في الربحية والنمو والإدارة الجيدة للمعرفة.