المنتدى العربي للتنمية المستدامة

Download

المنتدى العربي للتنمية المستدامة

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

«المنتدى العربي للتنمية المستدامة»

يدعو إلى تغيير نهج ما قبل «كوفيد- 19» للتعافي من الجائحة

خلص المنتدى العربي للتنمية إلى «أن الفئات التي تضررت على نحو أكثر جراء جائحة «كوفيد-19»، في المنطقة العربية، هي تلك التي كانت مُهملة أصلاً، ما يبرز ضرورة توسيع نطاق الحماية الإجتماعية لضمان شمول الجميع وتحقيق الوعد «بعدم إهمال أحد» في مرحلة التعافي وما بعدها. وقد ناقش المنتدى خلال ثلاثة أيام «إسراع العمل نحو خطة عام 2030 ما بعد كوفيد»، وشارك فيه أكثر من ألفي خبير من أكثر من 50 بلداً في المنطقة وخارجها، ونظمته منظومة الأمم المتحدة الإنمائية في المنطقة العربية بالشراكة مع جامعة الدول العربية، وإستضافته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الإسكوا» عبر الإنترنت. 

وقد توصّل المشاركون إلى مجموعة من التوصيات، منها  تفعيل دور المؤسسات لضمان التوزيع الأمثل للخدمات والموارد، وإحترام حقوق الإنسان وكرامته من أجل تعافٍ شامل من الجائحة. وسترفع المملكة العربية السعودية – التي ترأست المنتدى لهذا العام – هذه التوصيات بإسم المنطقة العربية إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، الذي يُعقَد في نيويورك في تموز/يوليو 2021.

وتلا التوصيات نائب وزير الاقتصاد والتخطيط في المملكة فيصل بن فاضل الإبراهيم، الذي أشار إلى أنّ «الجائحة حفّزت الجميع على التحرّك والإستثمار والتطوير والإبتكار، وحثّت الحكومات على التوجّه نحو التفكير في الإستراتيجيات الإستباقية، عوضاً عن التفاعلية للتغلب على الأزمات المستقبلية».

وتطرّق المنتدى إلى التحديات المتداخلة التي تعانيها المنطقة في تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بالفقر والجوع والصحة والمساواة بين الجنسين، والنمو الإقتصادي واللامساواة، والإستهلاك والإنتاج المسؤولين، وتغيّر المناخ والسلام والعدل والمؤسسات القوية، إلى جانب الشراكات في تمويل التنمية وتفعيل جمع البيانات الموثوقة والتكنولوجيا، داعياً إلى تعزيز التعاون في ما بين الدول، وكافة أصحاب الشأن في رسم السياسات وتنفيذ البرامج.

وشاركت في الإجتماع الختامي، نائب الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمّد، والأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي، وفي كلمتها، دعت أمينة محمد إلى «الإبتعاد عن وضع وصفات مُعدة مسبقاً للمنطقة، وأن نلجأ في رحلتنا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة إلى تحديد المشاكل التي يعيشها كل بلد على وجه الخصوص، لإقتراح الحلول المناسبة له».

يُذكر أنه على هامش المؤتمر، نظّمت الإسكوا والمكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) حواراً إقليمياً حول مؤتمر قمّة النُظم الغذائيّة، ناقش خلاله المشاركون المسارات والإجراءات الخاصة للتحوّل نحو نُظم غذائيّة عادلة ومستدامة، وكيفيّة دعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وبالشراكة مع منظومة جوائز القمة العالمية، أطلقت الإسكوا جائزة تقديرية للجهود المبذولة لتطوير المحتوى الرقمي العربي من أجل التنمية المستدامة في المنطقة العربية، ستكون مفتوحة أمام المؤسسات وروّاد الأعمال الشباب من جميع الدول العربيّة لتقديم تطبيقات محتوى رقمي عربي أو منتجات، يُمكن أن تؤثّر بشكل كبير على المجتمع.l