اليوم العالمي للمرأة 2017 في «الإسكوا»:

Download

اليوم العالمي للمرأة 2017 في «الإسكوا»:

الندوات والمؤتمرات
العدد 436

لمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2017، لفتت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والإجتماعية لغرب آسيا «الإسكوا» ريما خلف، خلال حفل أُقيم في مقرها الرئيسي في العاصمة اللبنانية بيروت، إلى ««أن المرأة تعاني ظلم الحروب كما الرجل، ثم يقع عليها ظلم وتمييز لأنها امرأة. تمييز في قوانين لا تُنصفها في حقوق الزواج والطلاق وحضانة الأطفال وحرية التنقل وحق الملكية، تمييز وتهميش في سوق العمل يحرمها من فرص متساوية في الوظيفة وإن تساوت في التعليم، عنف داخل المنزل وعنف مؤسسي يُصيبها كونها امرأة».

تحدثت خلف في حضور وزير الدولة لشؤون المرأة اللبنانية جان اوغاسابيان، ودبلوماسيين ومثقفين ومعنيين بحقوق الإنسان وشؤون المرأة، ووصفت في كلمتها معاناة المرأة في منطقتنا العربية راهناً قائلة: «في الدول المنكوبة بالنزاعات، كسوريا والعراق وليبيا واليمن، تعاني المرأة من الظلم الذي يضرب مجتمعاتها من قتل وتدمير وتشريد واتجار بالبشر، وتتحمل فوق ذلك ظلماً تفرضه عليها تلك المجتمعات، تسلبها مقومات الحياة، وتأتمنها على إستمرار الحياة. في هذه البقعة الصعبة من الأرض، يذهب الرجال ليتداولوا الموت بينهم، ويبقى عليها هي أن تلملم الجراح، أن تربي أطفالها وتعلمهم، أن تصنع بيديها عيشاً مؤقتاً، على أرض مؤقتة، بين قصفين في بيت مهدم، أو بين ترحيلين في خيمة أُقيمت على عجل».

غوتيريش

وكان استُهلّ الحفل برسالة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تلتها نائبة الأمينة التنفيذية للإسكوا، الدكتورة خولة مطر، مما فيها: «عندما تُشارك المرأة مشاركة كاملة في القوة العاملة، فإن مشاركتها تُهيّئ فرصا وتُحقّق نمواً. علماً أن سد الفجوة بين الجنسين في العمالة، يُمكن أن يضيف مبلغ 12 تريليون دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي على الصعيد العالمي في حلول عام2025 وزيادة نسبة النساء العاملات في المؤسسات العامة يجعلها أكثر تمثيلاً، وينهض بالإبتكار، ويُحسِّن عمليات إتخاذ القرار، ويُحقق فوائد للمجتمعات بأسرها».

وخلص غوتيريش إلى «أن المساواة بين الجنسين عنصر محوري في خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وهي الخطة العالمية التي إتفق عليها قادة جميع البلدان بغية التصدي للتحديات التي نواجهها. ويدعو الهدف رقم 5 من أهداف التنمية المستدامة تحديداً إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات، وهذا أمر أساسي لبلوغ جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر».

أوغاسبيان

وتحدث الوزير جان أوغاسبيان وزير الدولة لشؤون المرأة اللبنانية خلال الحفل الذي قدمته الممثلة التلفزيونية في لبنان تقلا شمعون، وبمشاركة الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، فقال: «خلال شهرين بات لدى لبنان وزارة بهيكلية واضحة، ومكاتب وفريق عمل وإستراتيجية ورؤية مستقبلية وموازنة تشغيلية لمدة سنة، فضلاً عن موقع إلكتروني حديث تتم مواكبته بتعزيز مختلف وسائل التواصل الاجتماعي»، مؤكداً «أن وزارة الدولة لشؤون المرأة على تواصل مع كل الجمعيات اللبنانية والوكالات الدولية المعنية بالمرأة»،

وذكّر أوغاسبيان بأهداف وزارة الدولة لشؤون المرأة، معدّداً أولويات إنهاء التمييز ضد المرأة وتعزيز دورها في صنع القرار والمشاركة في الحياة السياسية والاقتصادية، وإنهاء كل أشكال العنف ضد النساء، ومساندة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في سبيل تعزيز حقوق المرأة»، مؤكداً أنه «سيستمر في عمله مواظباً على المطالبة بالكوتا لمرحلة إنتقالية لقناعة راسخة بأهمية وجود المرأة في مناصب سياسية في الحكومة والمجلس النيابي، ليس في وزارات لها طابع إداري أو لها علاقة بالمرأة فحسب، بل إن المرأة قادرة على أن تتسلم وزارات سيادية مثل الدفاع والمال». وتميّز الحفل بعروض مسرحية، لوحات فنية، ومعارض حرفية وثقافية وحلقة نقاش.