انعقد في دبي بحضور 200 شخصية

Download

انعقد في دبي بحضور 200 شخصية

الندوات والمؤتمرات

مؤتمر للاستثمار في سوق العراق للأوراق المالية

Copyright Union of Arab Banks.Copyright Union of Arab Banks.
نظّم سوق العراق للأوراق المالية بالتعاون مع مجموعة الاقتصاد والأعمال مؤتمر «الاستثمار في سوق العراق للأوراق المالية» في مركز دبي المالي العالمي في إمارة دبي، وحضره نحو 200 شخصية من المستثمرين ورجال الأعمال الذين بحثوا استكشاف فرص الاستثمار المختلفة في الاقتصاد العراقي.
وقد بدأ المؤتمر بجلسة افتتاحية تحدث فيها المدير التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال وليد أبو زكي، فعرض في مستهلها تطور سوق الأوراق المالية في العراق منذ العام 2004، ومما قاله: إن النظرة الطويلة الأمد للمستثمرين هي نظرة تفاؤل بمستقبل العراق مبنية على حجم النمو الهائل في إنتاجه النفطي وفي اقتصاده، وأحد الأدلة على هذه النظرة المتفائلة هو حجم الاهتمام الذي تظهره مصارف عربية ودولية كبيرة لفتح فروع لها في العراق، بحثاً عن دور لها في العمل المصرفي التجاري وفي السوق المالية وعمليات الإصدار الأولية للأسهم.
بعده تحدث رئيس مجلس المحافظين في سوق العراق للأوراق المالية علي عبيد، فأكد أن سوق رأس المال هي من أهم البنى التحتية الواجب توفرها لأي دولة تهدف أو تسير نحو اقتصاد حر ومنفتح، ومن دونها لا يمكن لأي عمليات تنمية أو استثمار أو بيع أو شراء أن تتم، ولا يمكن لأي عمليات خصخصة أن تنجح.
وعدّد عبيد في كلمته الخصائص التي تميز عمل السوق في العراق، ومنها: اعتماد التداول الإلكتروني واستخدام أنظمة التداول في العالم، واستحداث مركز يتولى عمليات الإيداع والتسوية والمقاصة مستقلٍ عن السوق مالياً وإدارياً، والسماح بالاستثمار الأجنبي في السوق بدون قيود أو حدود حتى بلغت نسبة مساهمة الاستثمار غير العراقي في بعض الشركات أكثر من 40 في المئة، والتركيز على مبدأ الشفافية والإفصاح من خلال التقارير الدورية التي تصدرها الشركات المدرجة في السوق لتمكين المستثمرين من اتخاذ القرارات السليمة عند البيع أو الشراء.
بعده تناول رئيس هيئة الأوراق المالية العراقية الدكتور عبدالرزاق السعدي في كلمته الدور الذي تقوم به هيئة الأوراق لتعزيز ثقة المستثمرين لاستثمار المدخرات والأموال في الأوراق المالية بنظام عادل وشفاف يكفل سلامة التداولات ودقتها في السوق.
وفي ختام جلسة الافتتاح جرى تكريم كل من رئيس هيئة الأوراق المالية الدكتور السعدي ورئيس مجلس المحافظين في السوق المالية علي عبيد وتم منحهما كؤوساً تذكارية تقديراً لجهودهما.
بعد ذلك بدأ المؤتمر أعماله فعقد أكثر من جلسة لبحث واقع الاقتصاد العراقي وخطط ومشاريع التنمية الموضوعة له، وآفاق تطوره ونموه وحركة الاستثمار فيه، كما جرى عرض القوانين الناظمة لنشاط سوق رأس المال العراقي وبرامج تطويره وتحديثه والخطط الهادفة لتشجيع الاستثمار العربي والأجنبي في السوق العراقية والشركات المدرجة فيها.