بمشاركة إتحاد المصارف العربية

Download

بمشاركة إتحاد المصارف العربية

الندوات والمؤتمرات
العدد 444

بمشاركة إتحاد المصارف العربية

منتدى «التمكين الإقتصادي للمرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» في القاهرة:

«سد الفجوة بين الجنسين من أجل تعزيز القدرة التنافسية»

نصر: جميع الفئات تجني حالياً ثمار برنامج الإصلاح الإقتصادي في مصر

أوغاسبيان: التمكين الإقتصادي للمرأة جزء من التنمية المستدامة

كابرا: إنتاجية المرأة في المجتمع يُضيف نحو 26% للإقتصاد العالمي

ترأست وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، الدكتورة سحر نصر، «منتدى التمكين الإقتصادي للمرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» تحت عنوان «سد الفجوة بين الجنسين من أجل تعزيز القدرة التنافسية»، ونظمته منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية OECD، برعاية وزارة الإستثمار والتعاون الدولي، وبمشاركة إتحاد المصارف العربية، وذلك في العاصمة المصرية القاهرة. علماً أنه تزامن مع إنعقاد المنتدى، إطلاق تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD عن بلاد مختارة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعنوان: «تأثير الأطر القانونية في الجزائر ومصر والأردن وليبيا والمغرب وتونس».

شارك في الإفتتاح، إلى الوزيرة نصر، كل من: رئيسة المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي، وسفيرة السويد في الجزائر ماري كلير كابرا، بصفتها الرئيسة المشاركة للمنتدى، رئيسة هيئة العاملين في منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية غابريلا راموس، وزير الدولة لشؤون المرأة اللبناني جان أوغاسابيان، وعدد من ممثلي الدول في المنطقة العربية، وشركاء مصر في التنمية.

وترأس إتحاد المصارف العربية ممثلاً بمدير إدارة البحوث في الإتحاد الدكتور علي عوده، جلسة عمل بعنوان: «اتاحة التمويل والثقافة المالية لسيدات الاعمال». وشارك في أعمالها كل من: الرئيسة التنفيذية للعمليات في بنك الموارد، لبنان نهلة خداج بو دياب، مسؤولة التنمية الصناعية العليا، في منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو» مونيكا كاركو، كبيرة محللي السياسات، التعليم المالي، في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OECD أديل أتكينسون، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين، أحلام جناحي، ممثلة صندوق التمويل الأصغر، الأردن، سمار الجليد، ومديرة الإستراتيجية وتنفيذ المشاريع، البنك العربي الأفريقي الدولي، مصر، ميرت السيد.

يُذكر، أن ثلاث توصيات صدرت عن أعمال هذه الجلسة، تضمنت «ضرورة إشراك جميع أصحاب المصلحة في عملية محو الأمية المالية، وجوب محو الأمية المالية من خلال تغيير السلوك وليس بتغيير المعرفة فقط، والتنسيق بين مبادرات المنظمات الدولية والمبادرات المحلية».

نصر: جني ثمار برنامج الإصلاح الإقتصادي

في الكلمات، أكدت وزيرة الإستثمار والتعاون الدولي المصرية، الدكتورة سحر نصر، «أن الحكومة المصرية تعمل كفريق عمل واحد لتمكين المرأة إقتصادياً»، معربة عن سعادتها «للعمل مع السفيرة ماري كلير كابرا، كرئيسة مشاركة في رئاسة المنتدى».

وقدمت الوزيرة نصر، شكرها وتقديرها لمنظمة التعاون الإقتصادى والتنمية، لعقد هذا المنتدى في مصر، وإختيارها تدشين التقرير الجديد للمنظمة، من خلال إختيار أسماء بلدان عربية معينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحت عنوان: «تأثير الأطر القانونية في الجزائر ومصر، الأردن، ليبيا، المغرب وتونس».

وذكرت الوزيرة نصر، «أن أي نجاح لن يتم من دون عمل كافة المؤسسات مع بعضها، ممثلة في الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني»، مشيرة إلى أنه «لتحقيق أهداف التنمية المستدامة يجب أن تحظى المرأة بفرص متساوية مع الرجل».

كابرا: المساواة بين الجنسين يؤدي إلى نجاح الإقتصاد

وأشارت سفيرة السويد لدى الجزائر، والرئيسة المشاركة للمنتدى، السفيرة ماري كلير كابرا، إلى «أن المساواة بين الجنسين، يؤدي إلى نجاح الإقتصاد والمجتمعات»، داعية إلى «ضرورة التمكين الإقتصادي للمرأة، مما يؤدي إلى زيادة نحو 26 % في الإقتصاد العالمي، وزيادة مشاركة القطاع الخاص وتضافر الجهود على البعد الإقليمي، مما يؤدي إلى خفض نسبة البطالة للمرأة في المنطقة التي تصل إلى 20%».

أوغاسابيان: التمكين الإقتصادي للمرأة جزء من التنمية

وأوضح وزير الدولة لشؤون المرأة اللبناني جان أوغاسابيان، «أن وزارته مستحدثة في لبنان، إذ إن مهمتها الأساسية هو معالجة الخلل اللاحق بالمرأة في المجتمع»، مشيراً إلى أنه «يشعر بتحدِ كبير لأنه يتولى وزارة عن المرأة، ويجب أن يعمل على مواجهة التحديات التي تقف في وجهها، من أجل أن يكون للمرأة العربية دور كبير في صناعة القرار في بلادها».