بنك البحرين الوطني – العدد 469

Download

بنك البحرين الوطني – العدد 469

الاخبار والمستجدات
العدد 469 كانون الأول/ديسمبر 2019

بنك البحرين الوطني

أول بنك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

يُطلق الخدمات المصرفية المفتوحة

                          جان كريستوفر دوراند

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وضع بنك البحرين الوطني معياراً مهماً للقطاع المالي على الصعيد الإقليمي، ليصبح بذلك أول بنك في مملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يقوم بتدشين الخدمات المصرفية المفتوحة. وقد تم الكشف عن خدمة البنك «التجميعية» الجديدة خلال تجمع إعلامي حصري، عُقد في «كابيتال كلوب»، في حضور ممثلين لبنك البحرين الوطني، ومصرف البحرين المركزي، ومجلس التنمية الاقتصادية، وشركة «بوابة ترابط».

وفي أعقاب التوجيهات التنظيمية التي أصدرها مصرف البحرين المركزي في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 في شأن إلزام جميع بنوك المملكة، تبني الخدمات المصرفية المفتوحة، حرص المصرف المركزي على إستهلال عملية تطوير تقنيات هذه الخدمة، حيث جاء ذلك تماشياً مع رؤيته طويلة الأمد لمنح العملاء أكبر مقدار من الشفافية، وتعزيز مدى كفاءة تجربتهم. ومنذ ذلك الحين، لعب بنك البحرين الوطني دوراً ريادياً، وإستثمر بشكل كبير في تطوير النظم اللازمة لإستيفاء وتجاوز المتطلبات التنظيمية، كونه مدفوعاً بإستراتيجية معنية بتحويل وتنويع الأعمال التجارية وذلك عن طريق تبني الابتكار الرقمي الذي يمكّن العملاء ويدعم مساعي المملكة لتطوير اقتصادها الرقمي، علاوة على ترسيخ مكانتها باعتبارها مركزاً للتكنولوجيا المالية.

                            خالد حميدان

في هذا السياق، قال خالد حميدان الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الإقتصادية: «تشتهر مملكة البحرين بمدى تقدمها، وإحتضانها لبيئة أعمال قوية. وتمكنت اليوم، من تحقيق تقدم ملحوظ في تبني التقنيات الرقمية، وإبتكار التكنولوجيا المالية، وتمكين المواهب من خلال نظام بيئي ناشئ مواتٍ لتطوير مكانتها الرقمية وذلك دعماً لنموها الإقتصادي. وقد تعززت مكانة مملكة البحرين على نحو أكبر، عبر تحديدها لمعايير الخدمات المصرفية المفتوحة بين دول المنطقة، مما ساهم في تسليط الضوء على إمكاناتها المميزة، والتي سمحت بتعريفها كموقع استثماري جذاب يستمر دوماً بالتقدم رقمياً».

من جانبه، قال جان كريستوف دوراند، الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني: «يفتخر بنك البحرين الوطني بهذه الخطوة الرائدة التي تؤهله لتصدّر الركب وقيادة مستقبل الخدمات المصرفية. فقد حققنا اليوم، قفزة هائلة قادتنا بشكل مباشر للمرحلة المقبلة من الإبتكار في الإقتصاد الرقمي، حيث تمكنا من إرساء أساس قوي لتطبيق الخدمات المصرفية المفتوحة، ودعم رؤية الحكومة الرامية إلى تعزيز مكانة مملكة البحرين باعتبارها مركزاً عالمياً للتكنولوجيا المالية».