بنك البركة يوزع جوائز «غرين بوست»

Download

بنك البركة يوزع جوائز «غرين بوست»

الندوات والمؤتمرات
العدد 415

محمصاني: إتحاد المصارف العربية منحنا جائزة «المصرف الأقوى في لبنان» من حيث الخدمات المصرفية الإسلامية لسنة 2015
هدفنا إفتتاح فروع جديدة في بيروت والنبطية وحلبا لنصل إلى شرائح جديدة من الزبائن
جاء إنعقاد المؤتمر الصحافي لعضو مجلس الإدارة المدير العام لبنك البركة في لبنان معتصم محمصاني، لتوزيع جوائز «غرين بوست» على المشاريع الفائزة «التي تتوافق والمعايير الخضراء المطلوبة للتحوُّل بمؤسساتهم إلى مؤسسات خضراء قدر الإمكان»، مناسبة ليشكر إتحاد المصارف العربية على منحه «البركة»، جائزة «المصرف الأقوى في لبنان» من حيث الخدمات المصرفية الإسلامية لسنة 2015، كاشفاً عن هدف بنك البركة في نهاية 2015، وهو إفتتاح فروع جديدة في العاصمة بيروت، النبطية (الجنوب) وحلبا (الشمال)، «لنصل إلى شرائح جديدة من الزبائن الذين يتطلعون إلى التعامل مع «البركة»، وذلك عملاً بإستراتيجية مجموعة البركة المصرفية التوسعية، إضافة إلى خدمات إلكترونية جديدة «البركة Mobile application»، و«البركة Call Center»، وذلك لتقريب المسافة بيننا وبين زبائننا وتسهيلاً لخدمتهم على نحو أسرع وأفعل».
تحدث محمصاني خلال المؤتمر الصحافي في فندق «فينيسيا»، في حضور نقيب المحررين الياس عون، وعدد من ممثلي الصحافة والإعلام في لبنان، عن تقديم جوائز «غرين بوست» التي تدعم أصحاب المؤسسات الصغيرة في تحويل مؤسساتهم إلى صديقة للبيئة، «حيث يضع البنك تمويل الحلول للطاقة الخضراء والمستدامة ضمن أولوياته، وذلك بهدف التقليل من التكاليف وزيادة الكفاءة في استخدام الموارد، وتحسين نوعية المنتجات والخدمات الخضراء الجديدة».
وقال محمصاني: «أود أن أشارككم فرحتنا وسرورنا بعدما شرّفنا إتحاد المصارف العربية بمنحنا جائزة «المصرف الأقوى في لبنان» من حيث الخدمات المصرفية الإسلامية لسنة 2015»، مشيراً إلى أن هذه الجائزة «نعتز بها لما للجهة المانحة من صدقية، ولكون الجائزة ترجمة حقيقية لأداء المصرف وإنجازاته، وهي مسؤولية كبيرة تُلقى على عاتقنا للمحافظة على ما أنجزناه وحافزاً للمضي قدماً بمزيد من التطور والعطاء».
وإذ أشار إلى «أن أرباح الربع الأول من 2015، بلغت 69 مليون دولار أي بزيادة 3% عن الفترة عينها من العام الماضي»، أكد «أن البنك يهدف إلى زيادة عدد فروعه في لبنان حيث سيفتتح فروعاً جديدة خلال هذه السنة في العاصمة اللبنانية بيروت، النبطية (الجنوب) وحلبا (الشمال)».
وشرح محمصاني «أن بنك البركة في لبنان أخذ على عاتقه أن يكون في عملية تطوير وتحديث مستمرة، لتلبية حاجات الزبائن ومتطلبات السوق عبر تقديم أفضل المنتجات والخدمات المصرفية بتميز وإتقان».
إطلاق مجموعة من المنتجات

أضاف: «بناء عليه، قام المصرف بإطلاق مجموعة من المنتجات في النصف الأول من 2015: المنتج الأول: بطاقة «البركة EXTRA» والتي تهدف إلى تمكين الزبائن من شراء حاجاتهم المنوعة، وتقسيط قيمة هذه المشتريات بسهولة ويسر. كذلك توفر البطاقة إمكانية السحب النقدي. والمنتج الثاني: «البركة شباب» وهو حساب جار موجه إلى فئة الشباب والطلاب الجامعيين من سن الـ 18 عاماً إلى 25 عاماً، وذلك لإستقطاب فئة الشباب وتشجيعهم على فتح حسابات لدى المصرف والإستفادة من الخدمات والتقديمات المتعددة. والمنتج الثالث: «البركة CASHBACK» وذلك على بطاقات بركة الإئتمانية والدفع المؤجل، ويستفيد حملة هذه البطاقات عبر Cash Back من إعادة نسبة من قيمة المشتريات على البطاقة إلى حساب بطاقاتهم وذلك عبر حصولهم على نقاط عند كل عملية شراء».
أما على مستوى التمويلات، فإن البنك وفق محمصاني، «وضع نصب عينيه دعم وتمويل أصحاب المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر عبر برنامج «البركة مهنتي» الذي يُراعي حاجات أصحاب تلك المشاريع وتتوافق مع إمكاناتهم، إضافة إلى تمويل مشاريع تمكين المرأة وإكسابها مهنة وحرفة تستطيع من خلالها ضمان مدخول ثابت لها. كذلك يسعى البنك من خلال هذا البرنامج إلى تشجيع أصحاب المبادرات الفردية من طلاب وأصحاب مهن حرة لتتحول مشاريعهم من طور الفكرة إلى طور الواقع».
مبدأ الطاقة الخضراء
تحدث محمصاني عن مستجد طرأ خلال الأعوام الماضية هو «مبدأ الطاقة الخضراء والمؤسسات الخضراء، وأصبح الأمر رائجاً بين الشركات والمؤسسات، كل يريد أن يتصف بهذه الصفة». وقال: «إن هذا المبدأ هو من المبادىء الأصيلة القديمة في الإسلام الذي يحث الإنسان على المحافظة على البيئة التي يعيش فيها، وعلى الموارد الموجودة، فيُنمّيها ولا يُهدرها».
وتابع: «من ضمن هذه المبادىء الأصيلة ووفق هذه المنهجية، يعمل بنك البركة في لبنان واضعاً ضمن أولوياته تقديم التمويل للحلول وخصوصاً عبر الطاقة الخضراء والتنمية المستدامة»، لافتاً إلى «أن تمويل الحلول الخاصة بالطاقة الخضراء يندرج ضمن مبدأ المسؤولية الإجتماعية للمصرف الذي يُعتبر أحد العناصر الأساسية الذي يُحرك أعمالنا ونشاطاتنا».
وأوضح محمصاني «إن المشاريع الفائزة هي التي عمل أصحابها بكل جد على طرح مشاريع تتوافق والمعايير الخضراء المطلوبة للتحول بمؤسساتهم إلى مؤسسات خضراء قدر الإمكان. وهذا ما كنا نهدف إليه من وراء طرح مشروع «غرين بوست» وهو تشجيع المشاريع البيئية، وخصوصاً المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم بما يُلبي ويُراعي المعايير الدولية».
أضاف: «لقد وجدنا صعوبة في إيصال مفهوم الطاقة الخضراء إلى الشركات والمؤسسات الصغيرة، لأن هذا المفهوم لا يزال غريباً عن معظمها»، معتبراً «أن جهداً يجب أن يُبذل على هذا الصعيد لتدريب وتعريف وتوعية تلك المؤسسات على هذا المفهوم، وكيفية العمل به والإستفادة منه، فيصبح مفهوم الطاقة الخضراء أسلوب عمل ومنهجية إدارة، ولا يكون كما هي الحال وسيلة تسويقية وتجميلية»، شاكراً القيمين على مركز South Bic على الجهد الذي بذلوه في سبيل إنجاح برنامج Green Boost.ا