بنك القاهرة و«أهل مصر» يشهدان افتتاح مركز للمصابين بـ«كورونا» – العدد 474

Download

بنك القاهرة و«أهل مصر» يشهدان افتتاح مركز للمصابين بـ«كورونا» – العدد 474

الاخبار والمستجدات
العدد 474 - أيار/مايو 2020

بنك القاهرة و«أهل مصر» يشهدان

إفتتاح مركز الحجر الصحي للمصابين بكورونا

 إنطلقت مراسم الإفتتاح الرسمي لمركز الحجر الصحي الذي جاء نتاجاً لسبل التعاون المشترك بين «بنك القاهرة» و«مؤسسة أهل مصر للتنمية»، حيث قاما بتجهيز المركز خلال فترة زمنية وجيزة لإستقبال المصابين بفيروس كورونا في خطوة تستهدف مساندة أجهزة الدولة والقطاع الطبي في مصر لأداء مهمتهم بكفاءة في مواجهة انتشار الفيروس.

وشهدت مراسم الإفتتاح، القيام بجولة تفقدية لكافة التجهيزات التي تم تنفيذها بالمركز، بكامل طاقته الإستيعابية والبالغة نحو 200 سرير، كما تم عرض آليات العمل بالمركز منذ دخول الحالات المصابة بكورونا، وبروتوكولات العلاج المعتمدة من وزارة الصحة.

وقال طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة: «تربطنا شراكة إستراتيجية بمؤسسة أهل مصر للتنمية والتي نتج عنها تحقيق العديد من الإنجازات على أرض الواقع، أبرزها ما نشهده من إفتتاح هذا المركز المتكامل الذي جرى العمل به على قدم وساق لإستقبال المصابين بفيروس كورونا في أسرع وقت تحت إشراف وإدارة وزارة الصحة المصرية».

وتابع طارق فايد، أنه «في إطار تلك الشراكة، قام البنك بضخ 60 مليون جنيه تم توجيهها لمستشفى أهل مصر كأول مستشفى متخصص في علاج الحروق بالمجان، إيماناً من البنك بأهمية هذا الصرح الطبي»، مشيداً بـ «الجهود المتواصلة التي تبذلها مؤسسة أهل مصر للتنمية بالتعاون مع بنك القاهرة لتقديم كل ما يلزم مجتمعنا المصري في كافة الظروف والتحديات».

من جانبها، أعربت د.هبه السويدي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة أهل مصر للتنمية، عن تقديرها لشراكتها مع بنك القاهرة، مؤكدة «أن الجهود المبذولة لمكافحة فيروس كورونا لم تكن لتنفذ لولا تكاتف الجميع من أجل القيام بالدور المجتمعي لمساندة ودعم خطة الدولة لمكافحة المرض»، وموضحة أنه «من الضروري التعاون بين الجميع لتوفير كل ما يلزم الأطباء وأطقم التمريض والعاملين في مهمتهم الصعبة لمواجهة جائحة فيروس كورونا».

وأكدت هايدي النحاس رئيس قطاع الإتصالات المؤسسية والتنمية المستدامة في بنك القاهرة، حرص البنك «توجيه كافة المخصصات المالية لإمداد مركز الحجر الصحي بكامل إحتياجاته لتقديم أفضل سبل الرعاية حتى مثولهم للشفاء التام»، مشيرة إلى أنه «تحقيقاً لسياسات الإستدامة التي ينتهجها البنك في كافة مبادراته سوف يتم العمل على تحويل المركز عقب إنتهاء الأزمة إلى مركز للعلاج الطبيعي والتأهيل لحالات الحوادث والحروق بالمجان».