بنك القاهرة يطلق أول مؤسسة مالية لمنح القروض متناهية الصغر رقميًا في مصر

Download

بنك القاهرة يطلق أول مؤسسة مالية لمنح القروض متناهية الصغر رقميًا في مصر

مقابلات

بنك القاهرة يطلق أول مؤسسة مالية لمنح القروض متناهية الصغر رقميًا في مصر

أعلن بنك القاهرة إطلاق أول خدمة بالقطاع المالي لإتاحة التمويلات للمشروعات متناهية الصغر رقمياً بمقار أنشطة العملاء في أقل من ساعة دون حاجة العميل لزيارة مقر الفرع، في خطوة غير مسبوقة تعزز دور البنك في دعم منظومة التحول الرقمي مما يسهم في توفير الوقت والجهد المبذول من العملاء وتيسير إجراءات حصول العملاء على القروض.

وأكد طارق فايد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، أهمية تلك الخطوة بما يتوافق مع رؤى وسياسات بنك القاهرة لمنح أولوية للمشروعات متناهية الصغر لما لها من أثر في تحقيق أهداف الشمول المالي وذلك استنادا إلى الخبرة التي يتمتع بها البنك والتي تمتد لأكثر من 20 عاماً والتي ساهمت في توفير نحو 1.3 مليون فرصة عمل ومشروع إنتاجي مستدام يخدم مختلف الشرائح ومن أبرزها الشباب والمرأة المعيلة.

كما تم منح قروض لعدد 500 ألف عميل خلال السنوات الثلاث الأخيرة منهم نحو 45% يتعاملون مع القطاع المصرفي لأول مرة، ويأتي تميز البنك في هذا المجال بحكم الانتشار الجغرافي خاصة في محافظات الصعيد والتي تستحوذ على نحو 55% من عدد العملاء، كما تستحوذ المرأة على 35% و40% للشباب.

وتابع فايد أن بنك القاهرة يعمل على إطلاق حلول وخدمات مصرفية رقمية مبتكرة لعملاء المشروعات متناهية الصغر، من خلال إتاحة خدمات القبول الإلكتروني عبر خدمة رمز الاستجابة السريع QR Code وتوفير خاصية تحصيل الأقساط عن طريق محفظة الهاتف المحمول.

كما أكد أن المشروعات متناهية الصغر تستحوذ على أهمية بالغة ضمن خطط وسياسات البنك، حيث تتيح تلك المشروعات فرص عمل عديدة وتعمل على زيادة الإنتاج والدخل بما ينعكس على تحسين الحياة المعيشية لأصحاب المشروعات والعاملين فيها، مشيراً إلى أن الدولة المصرية تبذل جهوداً عديدة تحقيقاً لأهداف الشمول المالي ودعم منظومة التحول الرقمي.

فيما أوضح محمد ثروت رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك القاهرة أن الخدمة الجديدة تأتى في إطار حرص البنك على طرح باقة متنوعة من المنتجات والخدمات الرقمية لعملاء البنك ومن أبرزها خدمات الموبايل والإنترنت البنكي ومحفظة الهاتف المحمول “قاهرة كاش” وخدمات السداد الإلكتروني عن طريق رمز الاستجابة السريع QR-Code، كما حصل البنك على رخصة البنك المركزي المصري للسداد الإلكتروني عبر ماكينات نقاط البيع “POS، فضلاً عن تأسيس شركة للمدفوعات الرقمية والإلكترونية بما يسهم في دعم خطط التوسع في مجال التحول الرقمي والشمول المالي.

وفى سياق متصل، قال توفيق السمري، مدير عام قطاع التمويل متناهي الصغر إن تلك الخطوة تمثل نقلة نوعية في مجال التمويل متناهي الصغر بما يتوافق مع توجهات البنك المركزي وإستراتيجية الدولة في مجال التحول الرقمي والشمول المالي.

حيث يتم الانتهاء من كافة الإجراءات الخاصة بمنح التمويل في أقل من ساعة بمقر أنشطة العملاء واستقبالهم رسائل نصية على الهاتف تفيد بتأكيد إضافة مبلغ القرض بحساب العميل.

وأشار إلى أن البنك يستهدف افتتاح 100 وحدة جديدة متخصصة في مجال التمويل متناهي الصغر خلال السنوات الثلاث المقبلة لخدمة أصحاب المشروعات متناهية الصغر بمختلف أنحاء الجمهورية وخاصة بقرى الدلتا وصعيد مصر.