بنك بوبيان يطلق مبادرة جديدة للصحة النفسية

Download

بنك بوبيان يطلق مبادرة جديدة للصحة النفسية

الاخبار والمستجدات
العدد 496 - آذار/مارس 2022

الأولى من نوعها على مستوى الكويت

 بنك بوبيان يطلق مبادرة جديدة للصحة النفسية

تحت عنوان «عليك أن تتكلم و علينا أن نتقبل»

 التويجري: مهمتنا كبنك أن نسلط الضوء على المواضيع

التي تهم المجتمع خارج نطاق خدماتنا المصرفية

عبدالله التويجري

أطلق بنك بوبيان مبادرة جديدة تتمثل في تسليط الضوء على أهمية الصحة النفسية للمجتمع ودورها الحيوي في المحافظة على صحة أفراده وسلامتهم الجسدية ولاسيما في ضوء استمرار تأثير جائحة كورونا وتداعياتها على جميع أفراد المجتمع.

وقال عبدالله التويجري الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية الخاصة و الشخصية و الرقمية “تعتبر مواضيع الصحة النفسية من أكثر المواضيع الحساسة في مجتمعاتنا على الرغم من التطورات الكبيرة التى شهدها هذا المجال مؤخراَ وازدياد نسبة تقبل الناس والمجتمع لها”

و أضاف: “تأتي هذه المبادرة الرائدة حرصاً من بنك بوبيان على أداء دوره المنشود في مجال المسؤولية الاجتماعية وتأكيداَ لمساهماته المتميزة في العديد من مجالات خدمة المجتمع عبر إطلاق مبادرات متميزة تركز على تطوير المجتمع والتأثير عليه بشكل إيجابي.”

 و أكد أن البنك حرص على تبني موضوع الصحة النفسية نظراَ لأهميته الكبيرة التي شهدت ازدياداَ لافتاَ خلال الفترة الأخيرة كما أصبحت هناك حاجة ماسة إلى تسليط الضوء عليها للمحافظة على صحة المجتمع.

وذكر التويجري أنه مع ازدياد الضغوطات النفسية التي أصبح معظم الناس يعانون منها بشكل يومي خاصة بعد جائحة كورونا والصعوبات التي واجهها الجميع للتأقلم مع ظروف صعبة ومتغيرة بشكل كبير تضمنت فترات حجر صحي وحظر لأيام عديدة فقد اتخذ بنك بوبيان زمام المبادرة وحرص على إطلاق مبادرته الخاصة بالصحة النفسية بالشكل العلمي الصحيح لمساعدة المجتمع على التغلب على تلك المشكلات وتجاوز الضغوط المرافقة لها.

ووفقاَ لمنظمة الصحة العالمية، فإن الجائحة ألحقت أثراً فادحاً بالصحة النفسية لدى الكثير وإن كانت بعض الفئات تضررت بشكل أكبر من غيرها، من بينها العاملين في الخدمات الصحية والأطفال، وذلك إما بسبب الخوف من العدوى والمرض أو الإحساس بانعدام الأمن نتيجة تأثير  الجائحة على الوضع الإقتصادي؛ فضلاَ عن التباعد الجسدي الذي يمكن أن يؤدي إلى العزلة الاجتماعية.

مبادرة “عليك أن تتكلم و علينا أن نتقبل”

 وأضاف إن المبادرة ستنطلق من خلال اعلان خاص يوضح الضغط النفسي الذي يتعرض له الأشخاص الذين يعانون من مشكلات أو أمراض نفسية، و يشجعهم على تحدي خوفهم و ترددهم من طلب المساعدة و ذلك تحت عنوان “عليك أن تتكلم و علينا أن نتقبل”. حيث أنه وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، “يعاني ما يقارب 50% من الناس من مَرَض نفسِي في مرحلة ما من حياتهم”.  لذلك  ستساهم المبادرة بتعريف المجتمع بأهمية الصحة النفسية للأفراد والمجتمع باعتبارها جزءاَ لا يتجزأ من الصحة العامة وتعزيز الوعي بكيفية التغلب على المشكلات النفسية والضغوط المصاحبة لها والتعامل معها بالصورة العلمية السليمة.

وسينشر البنك ضمن مبادرته الجديدة العديد من المعلومات والنصائح العلمية من مراجع معتمدة تعد بمثابة مرجع مبسط لجميع أفراد المجتمع يحوي العديد من النصائح التي أعدها نخبة من الأطباء المتخصصين وكيفية التعامل السليم مع الأعراض النفسية التي ربما تصيب أفراد المجتمع لأسباب مختلفة.

وأشار التويجري “إن البنك سينظم العديد من الندوات والفعاليات التي تخص الصحة النفسية بالتعاون مع مراكز الصحة النفسية المعتمدة ويزود العملاء بالمعلومات الأساسية عن المراكز المعتمدة والأطباء المعتمدين في الكويت إضافة إلى التعاون مع العديد من الأطباء والمراكز لتقديم خدماتهم لعملاء البنك.”

وفي النهاية أضاف “إن هذه المبادرة تأتي أيضا استمرارا لجهود البنك في المحافظة على الصحة النفسية لموظفيه و إيمانا منه بأهميتها البالغة في توفير بيئة عمل ملائمة لهم فضلاً عن تعاونه مؤخراً مع (مركز أيادي للصحة النفسية) بهدف تقديم ورش عمل تهتم بهذا الجانب من صحة الموظفين.”