بنك مصر يعرض أول قرض ديجيتال للمشروعات الصغيرة

Download

بنك مصر يعرض أول قرض ديجيتال للمشروعات الصغيرة

الاخبار والمستجدات
العدد 493 - كانون الأول/ديسمبر 2021

بنك مصر يعرض أول قرض ديجيتال للمشروعات الصغيرة في «كايرو آي سي تي»

الإتربي: نخطط لطرح الجيل الجديد من خدمة الإنترنت والموبايل البنكي

شارك بنك مصر في فعاليات المعرض الدولي للإتصالات وتكنولوجيا المعلومات «كايرو آي سي تي 2020» فى دورته الـ 24 للعام 2021، والذي أُقيمت فعالياته على أرض المعارض الدولية بالقاهرة الجديدة بين 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 و25 منه.

وعرض بنك مصر على هامش الفعاليات، قرض المشروعات الصغيرة «اكسبريس»، والذي يُعد أول قرض ديجيتال في مصر، ويُعد هذا المنتج هو أول منتج رقمي متكامل يُطلق من خلال قطاع التحوُّل الرقمي في بنك مصر الذي يُعد الأول من نوعه للتحوُّل الرقمي المصرفي، ويُمكّن المنتج عملاء بنك مصر من تقديم طلب تمويل مشروعاتهم الصغيرة «أونلاين» من خلال موقع بنك مصر الإلكتروني من دون الحاجة للذهاب للفرع، كذلك متابعة خطوات القرض خطوة بخطوة من خلال الموقع وذلك بأبسط الخطوات وأقل الإجراءات.

ويُعدّ قرض تمويل المشروعات الصغيرة «أونلاين» هو أسرع قرض في مصر، حيث يتم الحصول عليه خلال 5 أيام من تقديم طلب العميل، في ظل تطبيق الشروط والأحكام المنظمة لذلك.

وشارك البنك في المعرض عبر جناح رقمي، قدّم من خلاله جميع المعلومات للزائرين عن خدمات ومنتجات البنك المختلفة، مستعيناً بفريق عمل مدرب على أعلى مستوى، وذلك للترويج لمنتجات التجزئة المصرفية وغيرها من الخدمات المصرفية الرقمية ومنها محفظة بنك مصر BM Wallet، وخدمة الإنترنت والموبايل البنكي BM Online.

الإتربي

ويقول رئيس مجلس إدارة بنك مصر، محمد الإتربي «إن مصرفه يُخطط لطرح الجيل الجديد من خدمة الإنترنت والموبايل البنكي BM Online، وذلك عبر تقديم أحدث التطورات والإبتكارات التكنولوجية في المجالات المصرفية والتي تتيح تجربة أفضل للعملاء، وبنية تحتية لتعزيز أداء الخدمات المصرفية للعملاء».

أضاف الإتربي: «أن البنك يمتلك شبكة متطورة من آلات الصراف الآلي ATM تصل إلى نحو 3 آلاف آلة تقدم خدمات السحب والإيداع، وإستبدال العملات، وسداد الفواتير، والتبرعات، وغيرها، كما يتيح البنك لعملائه إمكانية التواصل معه على مدار الساعة من خلال صفحات بنك مصر الرئيسية على وسائل التواصل الإجتماعي منها «الفيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام».

وأشار الإتربي إلى «أن البنك إستخدم للمرة الأولى تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي، لتقديم خدمة Chat Bot  المساعد الآلي من خلال موقعه الإلكتروني، كذلك يُعد بنك مصر الأول في مصر الذي يُطلق خدمة WhatsApp for business، وذلك لخدمة العملاء على مدار الساعة، وتُعد تلك الخدمات التفاعلية خطوة نحو المضي قدماً في التحوُّل الرقمي، حيث يتمكن العملاء من إجراء حوار تفاعلي في كل الأوقات دون إنتظار، وتُساهم هذه التكنولوجيا في تنويع سبل التواصل مع العملاء بما ينعكس على سرعة ومرونة الخدمة المقدمة للإرتقاء بكفاءتها وسرعتها».

ويُعد بنك مصر الأول حيال توفير تكنولوجيا الشراء من نقاط البيع والمواقع الإلكترونية برمز الإستجابة السريع QR Code لعملاء محافظ الهاتف المحمول، كذلك قام البنك للمرة الأولى بميكنة الحصول على تمويل المشروعات متناهية الصغر من بنك مصر لتقديم الخدمة فورياً.

مصر تحقق أعلى نمو ربع سنوي منذ عقدين بـ 9.8 %

السعيد: إرتفاع معدل مشاركة الأفراد في النشاط الإقتصادي إلى 43.7 %

قالت وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد: «إن الإقتصاد المصري حقق معدل نمو بلغ 9.8 % خلال الربع الأول من المالي الحالي 2021 – 2022، وهو أعلى معدل نمو ربع سنوي على إمتداد العقدين الماضيين، مقارنة بمعدل نمو 0.7 % خلال الربع الأول من العام المالي 2021/2020.

وعرضت السعيد، خلال إجتماع مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، المؤشرات الأولية لأداء الإقتصاد المصري خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2022/2021، متوقعة «تواصُل إرتفاع معدل النمو السنوي ليُراوح بين 5.5 % و5.7 % في نهاية العام المالي الحالي، مدفوعا بالطفرة المُحققة في معدلات النمو في الربع الأول»، مشيرة في السياق ذاته، إلى «أن مختلف الأنشطة الاقتصادية نجحت في تحقيق معدلات نمو موجبة خلال الربع الأول».

وتابعت السعيد: «أن قطاع المطاعم والفنادق حقق أعلى معدل نمو ربع سنوي بنحو 181.8 % بما يعكس التعافي الملحوظ لهذا القطاع بعد تداعيات جائحة كورونا. كما حققت قناة السويس معدل نمو بلغ 20 % خلال الربع الأول من العام المالي 2022/2021، بتعاف ملموس مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، ويرجع ذلك إلى زيادة إيرادات القناة، وعدد السفن والحمولة، كما حافظ قطاع الإتصالات على معدلات نمو مرتفعة حيث حقق معدل نمو 16.3 % نتيجة لزيادة مستخدمي الإنترنت فائق السرعة، والمشتركين في الهاتف الثابت، وزيادة إيرادات خدمات البيانات نتيجة الإستثمار في البنية التحتية الرقمية».

وأوضحت الوزيرة السعيد «أن قطاع الصناعات التحويلية حقق أعلى معدل نمو ربع سنوي بنحو 15.2 % خلال العقدين الماضيين، بعد إنكماشه بنحو 12.7 % خلال الربع المماثل من العام السابق، وذلك نتيجة التحسن في أنشطة صناعات الورق، والمستحضرات الدوائية، والمشروبات والملابس، كما حقق قطاع التشييد والبناء معدل نمو بلغ 10.5 % مقارنة بـ 2.6 % في الربع المناظر من العام المالي 2021/2020؛ وذلك نظراً إلى زيادة قيمة إستثمارات هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التي أدت إلى زيادة الإنتاج في قطاع التشييد وزيادة الاستثمارات الموجهة إلى الأنشطة الإقتصادية».

وفي غضون ذلك، عرضت السعيد، مساهمات الأنشطة الإقتصادية المختلفة في الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول للعام المالي الحالي، موضحة «أن القطاعات الأكثر إسهاماً هي قطاعات: الصناعات التحويلية، والزراعة، والتجارة، والأنشطة العقارية»، مشيرة إلى «إرتفاع معدل مشاركة الأفراد في النشاط الإقتصادي إلى 43.7 % خلال الربع الأول مقارنةً بنحو 41.1 % في الربع المماثل من العام السابق، نتيجة إرتفاع معدل المشاركة لكل من الإناث والذكور».

وفي ما يتعلق بمؤشرات أداء القطاع المالي والنقدي، ألمحت الوزيرة السعيد إلى «إرتفاع معدل التضخم خلال سبتمبر (أيلول) 2021، ليصل إلى 8.0 % على أساس سنوي، فيما بلغ 1.6 % على أساس شهري، نتيجة إرتفاع الأسعار العالمية للطاقة والسلع الغذائية والمعادن، بينما شهد سعر الصرف إنخفاضاً مستمراً منذ سبتمبر/أيلول 2019، حتى وصل إلى 15.7 جنيه/دولار في سبتمبر/أيلول 2021، وإستمرت إحتياطات النقد الأجنبي في الإرتفاع للشهر السادس عشر توالياً لتصل إلى 40.8 مليار دولار في سبتمبر/أيلول 2021».