تأثير الذكاء الاصطناعي على الاقتصاد

Download

تأثير الذكاء الاصطناعي على الاقتصاد

Article
(القبس)-26/03/2021

* د. رندا دياب بهمن

يُعرَّف الذكاء الاصطناعي عادة بأنه قدرة الآلة على تقليد السلوك البشري الذكي، وعلى الرغم من أن الاقتصادات العالمية شهدت عديداً من الثورات التكنولوجية التي أدت إلى إتمام المهام التي كان يؤديها العمال سابقاً، إلا أن الخبراء يتوقعون أن ثورة الذكاء الاصطناعي سوف تضربنا بشكل مختلف، لأنها أصبحت مساهماً رئيسياً في ما كان يُعتقد في السابق أنه تمكين للإنسان فقط، مثل تقديم المشورة الطبية أو لعب ألعاب الشطرنج من بين أشياء أخرى اعتقدنا أنها لن تكون آلية.

من المتوقع أن يحفز الذكاء الاصطناعي النمو عن طريق استبدال العمالة برأس المال، سواء في إنتاج السلع والخدمات أو في إنتاج الأفكار. ومع ذلك من المتوقع أيضاً أن يعيق الذكاء الاصطناعي النمو الاقتصادي إذا اقترن بسياسة منافسة غير ملائمة.

لهذا بالتأكيد سيقول العلماء إنّ أي تقدم في أي مجال هو إنجاز بحد ذاته، لكن ما تأثيرات تطور الذكاء الاصطناعي على الاقتصاد؟

لكل فعل رد فعل

يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحفز النمو من خلال توفير إمدادات لا حصر لها من إنتاج الأفكار. نظرياً، يعد الذكاء الاصطناعي مفيداً للنمو لأنه يعزز الإنتاجية، لكن البعض يجادل بأنه سيئ للتوظيف لكونه يحل محل العمالة بالآلات، وفي هذه الحالة من الضروري التفكير بسوق العمل على أنه مرن، بمعنى أنه إذا انفجر أحد طرفي الطيف في مسار إيجابي، فإن الجانب الآخر يتأثر فوراً بالزخم الأمامي.

وكما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، فمن المتوقع أن تتماشى المساهمة في الاقتصاد العالمي الكلي مع الثورات الصناعية السابقة، من خلال تعزيز إنتاجية العمالة، وقد نحتاج إلى التكيف للعمل جنباً إلى جنب مع الآلات بطرق جديدة.

في الواقع، وعلى عكس الاعتقاد السائد بأن الروبوتات قد تحل محل العمال، فإنهم يتوقعون أنه من المحتمل أن يكون هناك نقص في العمال الذين تتضخم قيمتهم بشكل كبير من خلال العمل معًا في انسجام مع الآلات.

وذكرت شركة Mc Kinsey، وهي إحدى الشركات الرائدة في مجال الاستشارات الإدارية في العالم، بأن تأثير الذكاء الاصطناعي قد لا يكون خطياً، بل سيتبع شكل S الذي يشير إلى أن التأثير الاقتصادي للذكاء الاصطناعي قد يكون تدريجياً، ولا يمكن رؤيته إلا خلال فترة زمنية من الوقت. أيضاً شرحت الشركة بأن أنماط نشر منحنى بشكل حرف S المتوقعة هي نموذجية للعصور التحويلية الأخرى.

التغيير الثابت الوحيد

لن يكون لثورة الذكاء الاصطناعي بالضرورة تأثير سلبي على التوظيف، إذ من البيانات التي تم جمعها على مستوى العالم حتى الآن، يبدو أن التأثير الكلي للإتمام على التوظيف إيجابي. حيث وجد الباحثون بشكل عام أن الأماكن التي تعمل آلياً بنجاح تؤدي إلى زيادة فرص العمل، مما يشير إلى أن الاحتكاكات في سوق العمل يجب أن تكون المشتبه الرئيسي في أي ارتباط سلبي قد يجده المرء بين الأتمتة والتوظيف، وهذا بدوره يشير إلى أهمية سياسات التعليم وسوق العمل في تحديد تأثير الإتمام على إجمالي العمالة. وبالتالي، من المهم لصانعي السياسات النظر في الأساليب الاستباقية عندما تتكشف مضاعفات واقع الذكاء الاصطناعي.

في الواقع، هناك بعض الدول التي تدرس حالياً قوانين العمل الخاصة بالروبوتات وعمال الذكاء الاصطناعي، وحتى تفكر في حقوقهم، كما يقترح العالم الشهير الراحل ستيفن هوكينغز، فإن الذكاء الحقيقي يكمن في القدرة على التكيف مع التغيير.