تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الواردة للإمارات تسجل نمواً جديداً

Download

تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الواردة للإمارات تسجل نمواً جديداً

الاخبار والمستجدات
العدد 497 - نيسان/أبريل 2022

الرصيد التراكمي للإستثمارات الأجنبية في الدولة

يتجاوز 630 مليار درهم بنمو 13.7%

تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الواردة للإمارات تسجل

نمواً جديداً بنسبة 3.9 % في 2021

سجلت تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 2021 نمواً بنسبة 3.9 % مقارنة بعام 2020، وبلغت قيمتها نحو 76 مليار درهم إماراتي (20.7 مليار دولار). وإرتفع بذلك الرصيد التراكمي للإستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الدولة مع نهاية العام 2021 ليصل إلى نحو 630 مليار درهم إماراتي (171.6 مليار دولار) بنمو بلغ 13.7 % مقارنة بعام 2020.

وعلى مدى السنوات العشر الماضية، زادت تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى الدولة بنسبة 116 %، فيما حقق الرصيد التراكمي لتلك الإستثمارات خلال الفترة نفسها نمواً بنسبة 113 %.

وقال عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد: «إن هذه النتيجة المتميزة تمثل إنجازاً جديداً تحققه دولة الإمارات في ظل رؤية وتوجيهات قيادتها الرشيدة القائمة على الإستباقية وإستشراف المستقبل، لتثبت مجدداً قوة ومرونة إقتصادها الوطني وجاذبية بيئة الأعمال والإستثمار لديها وما توفره لمجتمع الإستثمار العالمي من ميزات وحوافز تنافسية متكاملة ورائدة ترسخ مكانتها كعاصمة إقتصادية وتجارية على مستوى المنطقة والعالم، ووجهة مفضلة وجاذبة للإستثمار الأجنبي المباشر والمشاريع الريادية من مختلف الأسواق الدولية».

وتنوعت الإستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الدولة لتشمل كافة القطاعات والأنشطة الإقتصادية الحيوية، مثل الطاقة التقليدية والمتجددة والنفط والغاز الطبيعي والأنشطة المالية وأنشطة التأمين والقطاع العقاري والصحي والصناعي والزراعة وغيرها، فضلاً عن مجموعة من قطاعات الإقتصاد الجديد والاقتصاد الرقمي في الدولة التي نجحت بدورها في إستقطاب إستثمارات أجنبية واسعة مثل التكنولوجيا والابتكار والذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء والبلوك تشين، والتقنيات الطبية المبتكرة ووسائل النقل فائقة السرعة والواقع الافتراضي والمعزز والروبوتات والسيارات ذاتية القيادة.

يشار إلى أن دولة الإمارات تقدمت من حيث قدرتها على جذب الإستثمار الأجنبي المباشر بمقدار 9 مراتب خلال العام 2020 عما كانت عليه في العام 2019 وحلت في المرتبة 15 على المستوى العالمي، وفي الوقت عينه تقدمت بمقدار 6 مراتب عالمياً لتدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر الخارج منها وإلى دول العالم لتحرز المرتبة الأولى عربياً و13 عالمياً، وذلك وفقاً لتصنيف الأونكتاد من خلال تقرير الاستثمار العالمي 2021.

كما حلَّت دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً وإقليمياً والخامسة عشرة عالمياً في مؤشر كيرني للثقة في الإستثمار الأجنبي المباشر للعام 2021، متقدمة 4 مراتب مقارنة بالعام 2020، ومتفوقة بذلك على عدد من الاقتصادات العالمية الكبرى ضمن الترتيب العام للمؤشر مثل سنغافورة وأستراليا والبرتغال والدنمارك وإيرلندا والبرازيل وفنلندا.