تعهدات «الفيدرالي الأميركي»  تدفع أسواق الأسهم إلى الذروة

Download

تعهدات «الفيدرالي الأميركي»  تدفع أسواق الأسهم إلى الذروة

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

تعهدات «الفيدرالي الأميركي»  تدفع أسواق الأسهم إلى الذروة

بلغت الأسهم الأميركية والأوروبية مؤخراً، مستويات قياسية مرتفعة بفضل تفاؤل إزاء إنتعاش إقتصادي عالمي مدفوع بالتحفيز، بعدما تعهد مجلس الإحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) بإبقاء السياسة النقدية ميسرة، وأسعار الفائدة منخفضة إلى أن يترسخ التعافي الإقتصادي.

وكشف محضر أحدث إجتماع للبنك المركزي الأميركي في شأن السياسة، «أن مسؤولي مجلس الإحتياطي، لا يزال ينتابهم القلق في شأن المخاطر القائمة لجائحة فيروس «كورونا» وأنهم ملتزمون تعزيز الإقتصاد، إلى حين حدوث تعاف أكثر متانة».

وتجاهل المستثمرون عموماً، إعلان دول أوروبية عدة، قيوداً على إستخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لـ(كوفيد – 19) لأصحاب الأعمار الأقل، بعدما كشف صلته بحدوث جلطات نادرة في الدم. وإرتفع سهم شركة صناعة الأدوية البريطانية 0.7 %.

وإرتفع المؤشر «ستاندرد آند بورز» 500 إلى ذروة قياسية، مدعوماً بمكاسب أسهم شركات التكنولوجيا، إذ تقدم عشر نقاط أو 0.25 %، مسجلاً 4089.95 نقطة. وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 23.6 نقطة بما يعادل 0.07 % إلى 33469.89 نقطة، في حين زاد المؤشر ناسداك المجمع 108 نقاط أو 0.79 % إلى 13796.892 نقطة. وفي أوروبا، صعد المؤشر ستوكس 600 بنسبة 0.5 %، ليُعزّز المكاسب التي حققها أخيراً، حين ألغى كافة الخسائر المدفوعة بجائحة فيروس «كورونا». وقادت أسهم شركات التعدين وصناعة السيارات وتجارة التجزئة المكاسب على المؤشر، لترتفع بما يُراوح بين 0.7 % و1 % في التعاملات المبكرة. وفي آسيا، هبطت الأسهم اليابانية، إذ تعرّضت لضغوط جرّاء إرتفاع في الإصابات المحلية بفيروس «كورونا» والإعادة المحتملة لقيودعلى النشاط الإقتصادي.