تكليف إتحاد المصارف العربية بناء القدرات الرقمية للخدمات السياحية

Download

تكليف إتحاد المصارف العربية بناء القدرات الرقمية للخدمات السياحية

نشاط الاتحاد
العدد 495 شباط/فبراير 2022

برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية

المنظمة العربية للسياجة توقع اتفاقية مع إتحاد المصارف العربية لبناء القدرات الرقمية

على هامش  إجتماع لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك

في مقر جامعة نايف للعلوم الأمنية في الرياض

 أبو الغيط: العقد الأخير شهد تطوراً مذهلاً 

للبحوث العلمية المهتمة بالذكاء الإصطناعي

ختمت المنظمة العربية للسياحة مشاركتها في أعمال «إجتماع الدورة العادية الـ52 للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك»، والتي إستضافتها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في مقرها بالعاصمة الرياض، في حضور كافة رؤساء المنظمات العربية أعضاء لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك في جامعة الدول العربية.

إنطلاقا من ترسية قواعد التعاون العربي المشترك في ما بين المنظمات التابعة لجامعة الدول العربية، وقعت المنظمة العربية للسياحة، ثلاث إتفاقيات تعاون برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الأولى مع إتحاد المصارف العربية، لبناء القدرات الرقمية التي تنطبق على تكامل الخدمات المالية مع الخدمات السياحية، وتعزيز الإبتكار وريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا السياحة، TourisTech، وتطوير محافظ رقمية للإستخدام السياحي، وتنظيم المؤتمرات لصنّاع القرار في القطاعين المصرفي والسياحي، بهدف تطوير السياسات المشتركة في الإقتصاد الرقمي، وإطلاق المبادرات الرقمية المنشطة للقطاعين، وإيجاد فرص إستثمارية مبنية على الإبتكار وإعداد الدراسات الإستبيانية والبحوث المشتركة في مجال السياحة المستدامة، ودورها في تعزيز الإقتصادات العربية، والإتفاقية الثانية مع المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، والتي تهدف إلى تبادل الخبرات الفنية والعلمية بين الجانبين، حسب التخصصات والإمكانات المتاحة لكل منها في مجال إدارة الأزمات، والإتفاقية الثالثة للتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية لتبادل الخبرات الفنية والعلمية بين الجانبين، حسب التخصصات والإمكانات المتاحة لكل منها، وإقرار خطة تنفيذية للمشروعات و الأنشطة المشتركة .

بن فهد آل فهيد

في الكلمات الختامية، أوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد «أن الإجتماع بدأ بكلمة لرئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور عبدالمجيد بن عبدالله البنيان نقل فيها تحيات الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة، معرباً عن شكره للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والمشاركين على تشريفهم للجامعة لإستضافتها للإجتماع.

توقيع الإتفاقية بين إتحاد المصارف العربية والمنظمة العربية للسياحة لبناء القدرات الرقمية

وأشار آل فهيد إلى «أن كلمة الأمين العام أبو الغيط قد أوضحت جلياً بأن العقد الأخير شهد تطوراً مذهلاً للبحوث العلمية المهتمة بالذكاء الإصطناعي، إذ يشير تقرير حديث أعدّته جامعة ستانفورد الأميركية بالتعاون مع وكالة ناسا وشركة ميكروسوفت، أن عدد الدوريات والإصدارات العلمية المتخصصة في هذا الشأن، قد زاد بأكثر من 6 أضعاف خلال السنوات الخمس الأخيرة, وهو مستمر في الإرتفاع، ولا سيما في ظل توجه الدول والشركات والمؤسسات العسكرية لضخ إستثمارات ضخمة للإستفادة مما تتيحه هذه التكنولوجيا من قدرات إستثنائية»، مشيداً بالدول العربية التي أطلقت إستراتيجياتها في مجال الذكاء الإصطناعي.

أبو الغيط

 بدوره، لفت الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إلى «أن جامعة نايف العربية مؤسسة حققت إنجازات متعددة، بفضل جهدها وإصرارها على التطوير، فأصبحت بيتاً من بيوت الخبرة العربية، ودراعاً علمياً يسند العمل العربي المشترك في مجال تخصصه»، موجهاً الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية التي تحرص دائماً على دعم جامعة الدول العربية ومؤسساتها، «ومنها هذه الجامعة العريقة التي لطالما حظيت برعاية كريمة لأنشطتها»، مشيداً بما تشهده المملكة من مشاريع ومبادرات وإصلاحات غير مسبوقة وفق رؤية ثاقبة تعزز مكانتها إقليمياً ودولياً».

وسام حسن فتوح ود. بندر بن فهد آل فهيد يتبدلان وثيقة الإتفاقية المتعلِّقة ببناء القدرات الرقمية

دورات تدريبية

يُشار إلى أن المنظمة العربية للسياحة، نظمت بالتعاون مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، العديد من الدورات التدريبية إبان جائحة كورونا، حيث درّبت من خلالها أكثر من 10 آلاف متدرب، ويتم تنفيذ برنامج ضخم راهناً بمنحة مجانية كاملة بالتعاون مع شركة «غوغل» العالمية لتدريب ووتنمية قدرات العامليين في القطاع السياحي، بشقيه العام والخاص في المملكة العربية السعودية ومصر ودولة الإمارات العربية المتحدة كمرحلة أولى، وقامت أيضاً كافة منظمات العمل العربي المشترك بتقديم تقارير إنجازاتها أمام الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وناقش المجتمعون خلال الإجتماع، عدداً من البنود، منها: متابعة نتائج الدورة 51 للجنة السابقة، وورقة التحول الرقمي وبناء القدرات في مجال الذكاء الإصطناعي بالمنطقة العربية، والتي أوصت على حث الدول العربية على التعاون مع الأمانة العامة للجامعة، ومؤسسات العمل العربي المشترك ذات الصلة، بغية توحيد الجهود وبناء الكوادر البشرية العربية في مجالات التحوّل الرقمي والذكاء الإصطناعي التي تناسب قدراتها مع متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، بما يحقق الأهداف والطموحات المستقبلية العربية، دعوة الدول العربية والأمانة العامة للجامعة وبالتعاون مع مؤسسات العمل العربي المشترك ذات الصلة لتقديم الدعم لمنظومة التعلم المهني المبتكر، وتوفير التدريب التقني بشهادات دولية في مجالات التحول الرقمي والذكاء الإصطناعي والأمن السيبراني، بما يُحقق الربط بين الجانب النظري والتطبيقي لإعداد متخصصين وتأهيلهم لسوق العمل.