ثلاث ورش تدريبية إلكترونية لإتحاد المصارف العربية في حزيران/ يونيو 2020 – العدد 475

Download

ثلاث ورش تدريبية إلكترونية لإتحاد المصارف العربية في حزيران/ يونيو 2020 – العدد 475

نشاط الاتحاد
العدد 475 - حزيران/يونيو 2020

ثلاث ورش تدريبية إلكترونية لإتحاد المصارف العربية في حزيران/ يونيو 2020

 «التطبيق العملي لإصلاحات بازل في مرحلة ما بعد الأزمة» (الطريق إلى بازل 4)

«الغش والإحتيال في البيانات المالية ومسؤوليات المدقق»

«تقنيات إدارة المخاطر التشغيلية المتطورة»

نظم إتحاد المصارف العربية في شهر حزيران/ يونيو 2020 في مقره في العاصمة اللبنانية بيروت، ثلاث ورش تدريبية إلكترونية ONLINE WEBINAR،الورشة الأولى بعنوان: «التطبيق العملي لإصلاحات بازل في مرحلة ما بعد الأزمة» – (الطريق إلى بازل 4) بين 8 حزيران/ يونيو و11 منه، (أربعة أيام)، تحدث فيها المحاضر الدكتور رودريك أبي الحسن.

تناولت موضوعات الورشة التدريبية: تعريف رأس المال التنظيمي والأصول المرجحة للمخاطر، والتعديلات التي أُدخلت على معالجة مخاطر الإئتمان، والتعديلات التي أدخلت على معالجة المخاطر التشغيلية، وتطبيق الرسم الإضافي على نسبة الرافعة المالية Leverage Ratio للمصارف ذات الأهمية النظامية، وتنفيذ أرضية الإخراج الحساسة للمخاطر Output Floor والجدول الزمني للتطبيق.

وتوجهت الورشة إلى السلطات الرقابية، ومدراء المخاطر ومساعديهم، والمراقبين الماليين في المصارف ومساعديهم، ومدراء الخزينة ومدراء الأسواق المالية ومساعديهم، وموظفي الرقابة ومساعديهم.

الورشة الثانية، تناولت «الغش والإحتيال في البيانات المالية ومسؤوليات المدقق»بين 15 حزيران/ يونيو و18 منه،(أربعة أيام)، حاضر فيها الدكتور خليل القصاص (يحمل درجة دكتوراه في المحاسبة، المستشار المالي لإحدى شركات التمويل السعودية، مستشار تدقيق ومقيم قوائم مالية – معايير المحاسبة الدولية…). ترمي الورشة إلى تعريف المشاركين عن المخاطر التي تواجهها منظمات الأعمال ووسائل التعامل معها والحد منها، وأهمية قوة ومتانة أنظمة الرقابة الداخلية في مواجهة المخاطر المختلفة والوسائل والأساليب الحديثة المستخدمة في تقييم هذه الأنظمة وفق المعايير الدولية، وحالات الغش والإحتيال في البيانات المالية، والدوافع والمبررات لإرتكابها ومواطن إرتكابها والوسائل المستخدمة في كشفها والحد منها، والمسؤوليات الجنائية والمهنية والمجتمعية المترتبة على المدقق في حال إخفاقه في الكشف عن حالات الغش والإحتيال وفق المعايير الدولية والتشريعات الوطنية في هذا الشأن.

وتوجهت الورشة إلى موظفي دوائر التدقيق والمراجعة الداخلية، وموظفي دوائر التفتيش والرقابة الداخلية، والمحللين الماليين.

أما الورشة الثالثة فتناولت «تقنيات إدارة المخاطر التشغيلية المتطورة»بين 22 حزيران/ يونيو و25 منه، (أربعة أيام)، حاضرت فيها الدكتورة أريان شابيلChapelleAriane (تحمل شهادة الدكتوراه في الإقتصاد، ورئيسة قسم العلوم المالية الدولية في جامعة بروكسل، حيث تنشط في إدارة المخاطر التشغيلية منذ العام 2000، إضافة إلى خبرتها التي إكتسبتها في الوظائف الإدارية في مجموعتي ING، و«لويدز» المصرفيتين.

وتناولت الورشة ثماني محاضرات تتعلق بمحاور: إطار إدارة المخاطر، وبيانات الرغبة في المخاطرة، المخاطر والتحكم في التقييمات الذاتية، وتقييم أمن المعلومات وأساسيات الحماية السيبرانية، السلوك والثقافة:القياس والإدارة، وتحليل السيناريو طريقة بسيطة لتقييم الأحداث النادرة، ست خطوات لتعريف وتصميم الوسائل الوقائيةوإدارة المخاطر التشغيلية للمشروع.

وتوجهت الورشة إلىكبار ضباط المخاطر، ورؤساء المخاطر التشغيلية، ومدراء المخاطر التشغيلية، والمدققين الداخليين، وضباط الإمتثال، والإستشاريين ورجال القانون (المستشارين القانونيين والمشرعين).

وتهدف الورشة إلى إطلاع المشاركين على الإطار الجديد لإدارة المخاطر، وتصنيف أسباب المخاطر وآثارها، وشبكات المخاطر بدلاً من سجلات المخاطر، وتقييم الأحداث النادرة بطرق بسيطة لكنها قوية، وإدارة المخاطر التشغيلية للمشروع، وبناء إطار لتغيير ثقافة المخاطر.