جامعة الإمارات تُشارك في فعاليات «الإمارات تبتكر 2021»

Download

جامعة الإمارات تُشارك في فعاليات «الإمارات تبتكر 2021»

الاخبار والمستجدات
العدد 483 شباط/فبراير 2021

جامعة الإمارات تُشارك في فعاليات «الإمارات تبتكر 2021»

نسيبة: نسعى إلى نشر ثقافة الإبتكار لتحقيق التنمية المستدامة

خلصت فعاليات أسبوع الإبتكار 2021، والتي شاركت فيها جامعة الإمارات العربية المتحدة، بعنوان «الإمارات تبتكر 2021»، على مدار ستة أيام، من خلال إطلاق وتنفيذ مبادرات وأفكار مبتكرة ونوعية، على مستوى الدولة، إلى إقامة حفل إفتراضي لتوزيع الجوائز على الفائزين في الدورة السادسة من جائزة الرئيس الأعلى للإبتكار، إضافة الى إطلاق أكثر من 100 مبادرة تُعزِّز ثقافة الإبتكار، ودعم البحث العلمي في مجتمع الإمارات.

ويُعتبر شهر الإبتكار حدثاً وطنياً سنوياً تمَّ إطلاقه بتوجيهات من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلسِ الوزراء، حاكم دبي. ويتزامن هذا العام مع حلول اليوبيل الذهبي للإتحاد، وتماشياً مع رؤية الحكومة الرشيدة بأن تكون دولة الإمارات ضمن أفضل دول العالم لمناسبة الذكرى الـ 50 لقيام إتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن تكون مركزاً عالمياً للإبتكار.

ويؤكِّد المستشار الثقافي لرئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات زكي أنور نسيبة «أهمية الإبتكار في عصرنا الحالي، حيث أصبح من أهمّ مقوِّمات وبناء الحضارة الحديثة، ومن الأهمية بمكانٍ أن تكون الجامعات ومؤسَّسات التعليم العالي منبع الإبتكار، وحاضنته بإعتبارها بيئة تعليمية وبحثية، مُناطاً بها مواكبة التطورات المُتسارعة في المعرفة، وأخصُّ منها مجالات التكنولوجيا والذكاء الإصطناعي وطبّ المستقبل والأمن الغذائي».

 ويرى نسيبة «ضرورة العمل على نشر ثقافة الإبتكار، كأساس لتحقيق التنمية المُستدامة، وجودة الحياة، تماشياً مع رؤية الحكومة الرشيدة، بأن تكون دولة الإمارات مركزاً عالمياً للإبتكار».

وشهدت فعاليات جامعة الإمارات قيام زكي أنور نسيبة بتكريم الفائزين بجائزة الرئيس الأعلى للإبتكار 2020 – 2021، والذي بلغ عددهم 32 فائزاً ضمن 15 مشروعاً مبتكراً.

وفازت خمسة مشاريع طلابية ضمن محور التكنولوجيا والطاقة المتجدِّدة والنقل، فيما فازت سبعة مشاريع لأعضاء هيئة التدريس، وثلاثة مشاريع نفَّذها موظفون بالجامعة في محاور التعليم والتكنولوجيا. يُشار إلى أن جامعة الإمارات تحرص على إعداد جيل من المُبتكرين، يُسهمون في تحقيق النمو والإزدهار للإنسان، ودعم مكانة الدولة في الإبداع والتميُّز، وتسخير كافة الإمكانات، فضلاً عن تقديم الدعم لإطلاق وتنفيذ المشاريع الإبتكارية.