جي بي مورغان قد يضم السندات المصرية إلى مؤشره للأسواق الناشئة

Download

جي بي مورغان قد يضم السندات المصرية إلى مؤشره للأسواق الناشئة

الاخبار والمستجدات
العدد 485 - نيسان/أبريل 2021

جي بي مورغان» قد يضم السندات المصرية

إلى مؤشره للأسواق الناشئة

أفاد بنك «جي بي مورغان» أنه «وضع مصر قيد المراجعة للإدراج في سلسلة مؤشرات للسندات الحكومية الخاصة بالأسواق الناشئة، ما يُعد مؤشراً لزيادة نصيب السندات المصرية من إستثمارات الصناديق العالمية، ومن ثم يُعد ذلك وسيلة جديدة لتدفق العملات الأجنبية للدولة»، مشيراً إلى أنه «في حال الإنضمام، فإن وزن مصر سيكون نحو 1.8 % في مؤشر JPMorgan GBI-EM، مع خضوع 14 سنداً حكومياً مصرياً بإجمالي قيمة إسمية عند 24 مليار دولار للمراجعة لتحديد مدى أهليتها».

ويُعد مؤشر «جي بي مورغان» لسندات الأسواق الناشئة، أداة تُوفر مقياساً مرجعياً لأداء العائد على السندات الحكومية التي تُصدرها بلدان الأسواق الناشئة بعملة أخرى، بخلاف عملاتها المحلية سواء كانت بالدولار أو اليورو أو الين.

ويؤكد الخبراء «أن هذا المقياس يُوفر معلومات للمستثمرين في هذه السندات التي تتمتع بعائدات أعلى للمستثمرين مقارنة بالسندات في الإقتصادات المتقدمة، ويتم وزن المؤشر على أساس القيمة السوقية للسندات الحكومية».

وفي هذا السياق، أوضحت محللة الإقتصاد الكلي في «برايم القابضة» منى بدير، «أن هذه الخطوة هي ثمار برنامج الإصلاح الإقتصادي الذي عزّز قدرة مصر على الإنضمام لمثل هذه المؤشرات، إلى جانب أن سوق السندات المصرية باتت أكثر جذباً للإستثمارات الأجنبية».

وكانت السندات المصرية قد خرجت من المؤشر في أعقاب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، قبل أن يأتي قرار «جي بي مورغان» بمراجعة موقف مصر للإدراج في سلسلة مؤشرات السندات الحكومية.