حديث – المعراج تطوير الكفاءات الاقتصادية

Download

حديث – المعراج تطوير الكفاءات الاقتصادية

الندوات والمؤتمرات

تجربة البحرين مميزة في الصيرفة الإسلامية
المعراج: تطوير الكفاءات الاقتصادية عامل رئيسي
لجذب الاستثمارات الخارجية

اعتبر محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج أن تجربة المصرف في التعامل مع الأزمة العالمية التي بدأت عام 2008 وما اتخذه من إجراءات لحماية القطاع المصرفي في البحرين لناحية تأمين بيئة مصرفية مستقرة وآمنة أبلغ دليل على نجاح سياسة المصرف في تحقيق الاستقرار المالي وتأمين التمويل المناسب للأنشطة الاقتصادية بما ساعد على الحفاظ على مستوى نمو إيجابي خلال السنوات الخمس الماضية.
وأكد المعراج في حديث صحافي أن تطوير كفاءة السياسات الاقتصادية ومستوى فعالية الأجهزة الإدارية عامل رئيسي لجذب الاستثمارات الخارجية للمملكة، مشيراً إلى أن البحرين اهتمت بتطوير قطاع الصيرفة الإسلامية ولها تجربة متميزة في هذا الشأن، حيث استقطبت 24 مصرفاً إسلامياً و8 شركات تكافل و100 صندوق استثماري إسلامي.
وأضاف أن الاقتصاد الوطني استطاع خلال العامين الماضيين تحقيق معدلات نمو إيجابية، مرجعا ذلك إلى السياسات الاقتصادية والمبادرات التي قامت بها الحكومة من أجل تحفيز النشاط الاقتصادي، واعتبر أن هناك اهتماما خاصا من قبل المصرف بعدد من القطاعات المالية والنقدية وعلى رأسها قطاعا المصارف والتأمين، فضلا عن البورصة الوطنية باعتبارها من الأدوات الرئيسية لتحقيق الاستقرار النقدي ولضمان بيئة أعمال محفزة وجاذبة للتدفقات الاستثمارية.
وأشار المعراج إلى أن القطاع المصرفي حقق العديد من التطورات الإيجابية، مشيراً الى ارتفاع الودائع لدى مصارف قطاع التجزئة بنسبة 6.0 في المئة والتي بلغت 10.7 بليون دينار بحريني مع نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وكذلك ارتفاع نسبة القروض للقطاع المحلي في نفس الفترة بنسبة 4.3 في المئة لتبلغ 7.2 بليون دينار بحريني في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
وعن آخر المستجدات على صعيد توحيد العملة الخليجية، قال المعراج: لقد تم التوقيع على اتفاقية الوحدة النقدية بين الدول الأربع: المملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين، وتمّ تشكيل المجلس النقدي الذي يقوم حالياً باستكمال البناء المؤسسي وإعداد الدراسات الفنية للتحضير للمرحلة القادمة.