دبي تخطط لدخول قائمة أكبر 10 إقتصادات

Download

دبي تخطط لدخول قائمة أكبر 10 إقتصادات

الاخبار والمستجدات
العدد 479- تشرين الأول/أكتوبر 2020

دبي تخطط لدخول قائمة أكبر 10 إقتصادات غير نقدية خلال 3 سنوات

عقدت «إقتصادية دبي» ورشة عمل جديدة، ضمن سلسلة «مختبر إقتصاد المستقبل»، جمعت خلالها أصحاب المصلحة، والخبراء والمختصين في النظام البيئي للإقتصاد غير النقدي، وذلك تماشياً مع جهودها المبذولة للتصدي لتحديات جائحة (كوفيد 19)، وتصميم أفضل المقاربات والأساليب، التي من شأنها أن تحسن من الفرص التي يُوفرها الوضع الطبيعي الجديد في مرحلة ما بعد الجائحة.

وسلّطت ورشة العمل الضوء على تسريع نمو الإقتصاد غير النقدي، وتحسين الشمول المالي، لتعزيز المدفوعات الرقمية في الإمارات العربية المتحدة. وعرض المشاركون في الورشة، تحدي «كيف يُمكن لدبي أن تغتنم الفرصة، لتصبح ضمن أكبر 10 إقتصادات غير نقدية، خلال السنوات الثلاث المقبلة؟».

وتشير إحصاءات «يورومونيتور إنترناشيونال»، إلى أن 60 % من إجمالي معاملات الدفع للمستهلكين في الإمارات خلال العام 2019، كانت عبارة عن مدفوعات غير نقدية، لتحتل الإمارات بذلك المرتبة 20 عالمياً في هذا المجال، ومن المتوقع أن تصل المدفوعات غير النقدية في الإمارات إلى 73 % في حلول العام 2025، وذلك إستناداً إلى السيناريو الأساسي الحالي.

كما كشفت دراسة «فيزا» حول المدن غير النقدية، أن من الممكن لإمارة دبي أن تستفيد من التأثيرات المحفزة والنمو الإقتصادي، حتى العام 2032، فضلاً عن الوقت الذي يُوفره المستهلكون والشركات التي تستخدم المدفوعات الرقمية بشكل أكبر.

وتتوقع الدراسة أن أكثر من 8 مليارات درهم (2.2 مليار دولار) من صافي الفوائد السنوية المباشرة للمستهلكين والشركات والحكومات، ستكون من المدفوعات غير النقدية. وستكون المكاسب المقدرة للمستهلكين 0.2 مليار دولار، حيث ستحصل الشركات على مليار دولار ونصف المليار، فيما ستحصل الحكومات على نصف مليار دولار، وذلك عندما تدخل مدينة ما «آفاقاً قابلة للتحقيق من التعاملات غير النقدية»، والتي يقصد بها توجه جميع سكان المدينة إلى إستخدام المدفوعات الرقمية بمعدل يساوي معدل الإستخدام الذي يتبعه 10 % من أكثر المستخدمين في تلك المدينة. وأظهرت الدراسة تحسناً بنسبة 1.1 % في التوظيف الحالي، ومعدل نمو للأجور بنسبة 0.05 %، إلى جانب نمو إجمالي الناتج المحلي بمقدار 10.8 نقاط، بإعتبارها جزءاً من المكاسب على الأمد الطويل، والمتوقعة في حلول العام 2032.