دعوة إلى تعزيز التنمية المستدامة من خلال تطوير مبادرات التمويل

العدد 468

Download

دعوة إلى تعزيز التنمية المستدامة من خلال تطوير مبادرات التمويل

كلمة العدد
العدد 489- آب/أغسطس 2021

بين مواجهة جائحة كورونا وتحديات المخاطر ومواكبة الرقمنة

دعوة إلى تعزيز التنمية المستدامة من خلال تطوير مبادرات التمويل

لا شك في أن المنتديات والمؤتمرات والملتقيات التي ينظمها إتحاد المصارف العربية حول تحديات الإمتثال وإدارات المخاطر، ومواجهة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، فضلاً عن تنظيم الدورات وورش العمل، وتعريف المتخصصين بالشؤون المالية والمصرفية في إدارات الإلتزام (الإمتثال) بالمخاطر، إضافة إلى مواكبة الرقمنة، في ظل جائحة «كورونا» التي غيّرت المفاهيم الإنسانية والكثير من العادات الإجتماعية، كلُّها عناصر تفاعل الإتحاد معها، بغية الإستمرار في «تجنب المخاطر» – De-Risking وتصويب بوصلة المصارف العربية نحو الإرتقاء المهني، وتفعيل الثقة الدولية به ولا سيما حيال البنوك المراسلة الأجنبية، مما يؤثر إيجاباً على النمو والتنمية.

من هنا، شكلت المنتديات السنوية لرؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية، والتي يدأب إتحاد المصارف العربية على تنظيمها سنوياً، منصة لمواكبة التطورات المتلاحقة في الصناعة المصرفية العالمية، في ظل التطورات المتلاحقة التي إنعكست وبشكل كبير على إدارات المخاطر في البنوك العربية، ولا سيما حيال تداعيات «كوفيد – 19»، التي كان لها الأثر المباشر على إقتصادات الدول، إذ إتخذت البنوك المركزية التدابير الإصلاحية التي تهدف إلى الحفاظ على إستقرار النظم المالية، وسلامة القطاعات المصرفية، ورفع مستوى جهوزيتها لمواجهة الأزمات الطارئة.

وقد عزّزت جائحة «كورونا» تسريع خطوات مسيرة تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية الرقمية، التي لعبت دوراً فاعلاً في الحدّ من تداعيات تلك الأزمة، وتيسير حصول العملاء على الخدمات المالية في ظل الظروف الصعبة، إلا أن البنوك في ضوء هذه التطورات، تُواجه العديد من التحديات في إدارة مخاطرها المتغيرة الناجمة عن التقلبات الإقتصادية والبيئية والإجتماعية، فضلاً عن التحول إلى الصيرفة الرقمية.

واقع الحال، علينا أن ننظر إلى الأوضاع الإقتصادية ما بعد «كورونا»، وآفاق النمو والتنمية في المنطقة العربية، إذ إن إنكماش إقتصادات الدول العربية خلال العام 2020 وصل إلى حوالي 6.2 % بحسب تقرير البنك  الدولي، وهو أكبر إنكماش شهدته منذ عقود طويلة، وأدت الجائحة إلى خسارة ثلثي دول المنطقة لأكثر من 10 سنوات من النمو، كما كان هناك إنخفاض في أسعار النفط، مما أدى إلى تراجع النمو، وخسر «خمس» تلك الدول ما بين 5 و9 سنوات من النمو، وتشير هذه الأرقام إلى الخسائر الإقتصادية الضخمة التي تكبّدتها المنطقة العربية خلال عام من إنتشار الجائحة، والتي أدت إلى ضياع سنوات طويلة من جهود التنمية المستدامة.

 لكن مع تعزيز الأمل بالعودة ولو بشكل تدريجي إلى الحياة الطبيعية، وذلك بعد إعتماد اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، يُتوقع أن ينمو الإقتصاد العربي بنسبة 2.25 % خلال العام 2021. علماً أنه من الضروري إعتماد الدول العربية لسياسات وإجراءات تعافي إقتصادي ومالي ونقدي وتجاري وإستثماري، متينة وصلبة، ومواءمة السياسات الإقتصادية والإجتماعية، والصحية مع الأوضاع الجيدة، آخذين بالإعتبار بأن التحسن الإقتصادي خلال العام 2021 وما بعده لا يزال هشاً، ومحاطاً بأجواء عدم اليقين.

في المحصلة، لا بد من مواجهة التراجع الإقتصادي، بدفع صانعي السياسات الإقتصادية نحو السير بإستراتيجية التعافي ووضع حد للتراجع الإقتصادي والمالي وحتى الصحي والإنساني، وخصوصاً في الدول النامية والأقل نمواً، والتي تقع يا للأسف في منطقتنا العربية، مما يضعها على سكة الإستدامة، وتعزيز التنمية المستدامة من خلال تطوير مبادرات التمويل، ولا سيما من قبل المصارف والمؤسسات المالية.

pornjk.com watchfreepornsex.com pornsam.me pornpk.me pornfxx.me foxporn.me porn110.me porn120.me oiporn.me pornthx.me

daftar situs judi slot online terpercaya

Human Wheels

Sateliteforeverorbiting

judi slot pulsa

Productserviceinnovation