د. وسام حسن فتوح: المتضرّر الأول من أزمة لبنان هم المودعون

Download

د. وسام حسن فتوح: المتضرّر الأول من أزمة لبنان هم المودعون

نشاط الاتحاد
العدد 503- تشرين الأول/أكتوبر 2022

على هامش إجتماع محافظي المصارف المركزية في جدّة

الأمين العام لإتحاد المصارف العربية الدكتور وسام حسن فتوح: 

المتضرّر الأول من أزمة لبنان هم المودعون

أكد الأمين العام لإتحاد المصارف العربية الدكتور وسام حسن فتوح، في مقابلة مع محطتي «العربية» و CNBC عربية، على هامش إجتماع محافظي المصارف المركزية في جدّة، المملكة العربية السعودية، «أن قيمة الودائع لدى البنوك العربية تبلغ 2.5 تريليون دولار، وفق آخر إحصاءات موجودة تعود إلى الربع الأول من العام 2022»، مشدداً على «أهمية إجتماع محافظي المصارف المركزية في جدّة بالمملكة العربية السعودية، والتي تكمن في تحديد السياسة النقدية للبنوك المركزية العربية، إلى جانب إتخاذ التدابير اللازمة من قبل المصارف المركزية العربية للحدّ من تأثيرات إرتفاع معدلات التضخم في العالم».

وقال د. فتوح: «إن ثمة أزمة ثقة وسيولة كبيرة في لبنان، وسيستمر الوضع في ظلّ عدم وجود رؤية واضحة للحلول»، مشيراً إلى «أن أزمة لبنان قد جاءت على حساب المودعين ولصالح المقترضين»، موضحاً «أن المشكل هو ما بين المصارف والحكومة اللبنانية، إذ إن حجماً كبيراً من الودائع تم إقتراضه من قبل الدولة عبر المصارف مباشرة أو من البنك المركزي، مما خلق شحاً في السيولة، وأثار مشكلة خاصة مع المودعين».

وأكد د. فتوح «أن المتضرّر الوحيد هو المودع، أما المَدين فقد إستفاد من تسديد الديون بسعر بسيط، لأنه أصبح قادراً على السداد بالسعر الرسمي للدولار عند 1500 ليرة»، مشيراً إلى «أن حجم الدين للقطاع الخاص في لبنان تجاوز الـ 45 مليار دولار، لكن قيمته هبطت».