رئاسة إتحاد الغرف الخليجية تنتقل إلى المملكة العربية السعودية

Download

رئاسة إتحاد الغرف الخليجية تنتقل إلى المملكة العربية السعودية

الاخبار والمستجدات
العدد 495 شباط/فبراير 2022

رئاسة إتحاد الغرف الخليجية تنتقل إلى المملكة العربية السعودية

والعجلان رئيساً للإتحاد: لتطوير الإتحاد وتعزيز دوره

في تحقيق تطلعات التكامل الإقتصادي الخليجي

عجلان العجلان رئيس اتحاد الغرف الخليجية

إنتقلت رئاسة إتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي رسمياً، من غرفة تجارة وصناعة البحرين، إلى إتحاد الغرف التجارية السعودية، حيث بدأ مجلس إدارة إتحاد الغرف الخليجية، دورته الـ 22 برئاسة رئيس إتحاد الغرف السعودية عجلان بن عبد العزيز العجلان، ورئيس غرفة تجارة وصناعة عمان المهندس رضا بن جمعة آل صالح نائباً أول للرئيس، ورئيس غرفة تجارة وصناعة قطر الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني نائباً ثانياً.

وأعرب رئيس إتحاد الغرف الخليجية عجلان العجلان عن «إعتزازه بالثقة التي أولاها له مجلس إدارة الإتحاد»، واعداً بـ «العمل الجاد لتطوير الإتحاد وتعزيز دوره في تحقيق تطلعات التكامل الإقتصادي الخليجي»، مشدِّداً على «أهمية  دور الأجهزة المؤسسية للقطاع الخاص الخليجي ممثلة في إتحاد الغرف الخليجية والغرف التجارية في دول مجلس التعاون خلال هذه المرحلة، بما فيها من تحديات اقتصادية تتطلب إطلاق المبادرات ومضاعفة واستمرار الجهود للتغلب عليها، بما في ذلك التحديات المرتبطة بجائحة كورونا»، مؤكداً «أن قطاع الأعمال الخليجي بما يملكه من قدرات وإمكانات قادر على المنافسة عالمياً والمساهمة في دعم توجهات دول المنطقة الإقتصادية والتنموية والبشرية».

وأضاف العجلان: «أن إتحاد الغرف الخليجية أمامه برنامج عمل مهم، يصبُّ في محور العمل الإقتصادي الخليجي المشترك، ويسعى من خلاله إلى توثيق عرى التعاون الإقتصادي الخليجي، بالإضافة إلى أن هناك مشروعات تستحق أن تحظى بكل عناية وإهتمام من قبل الجميع، لأنها تصبُّ في تحقيق ذلك الهدف، ومن بينها على سبيل المثال تعميق التكامل الإقتصادي، ودفع العمل الإقتصادي المشترك إلى آفاق جديدة، لبلوغ هدف التكامل الإقتصادي المنشود في مجلس التعاون».

بدوره، هنّأ مجلس إدارة إتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، إنتقال رئاسة الإتحاد من غرفة تجارة وصناعة البحرين، إلى إتحاد الغرف السعودية، مبدياً عميق الشكر والتقدير إلى رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير ناس، على «ما حققه من إنجازات طوال فترة الدورة الماضية، والتي تُوجت بالعديد من الخطوات المهمة والنجاحات».

وأعرب مجلس إدارة الإتحاد عن ثقته ودعمه للرئيس الجديد للإتحاد «في المضي به إلى آفاق جديدة من النجاحات والإنجازات، التي تواكب تطلعات المرحلة المقبلة».

يُذكر أن إتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي هو إتحاد لغرف التجارة والصّناعة بين أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي، ويُعتبر الإتحاد من أهم الأطر المؤسسية الراعية للقطاع الخاص في دول الخليج، حيث عمل منذ تأسيسه في العام 1979 على تمثيل المصالح الإقتصادية الخليجية.