رعى مؤتمراً حول واقع المرأة في لبنان

Download

رعى مؤتمراً حول واقع المرأة في لبنان

الندوات والمؤتمرات
العدد 447

رعى مؤتمراً حول واقع المرأة في لبنان

الحريري مُكرِّماً نسناس: لا ضرائب جديدة.. وحوافز كثيرة للقطاع الخاص

أكد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في لقاء حواري مع رجال اقتصاد لبنانيين أجراه تكريماً لرئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي السابق روجيه نسناس، أن القطاع المصرفي هو العمود الفقري للبنان، وأنه لم يتخلَّف يوماً عن دفع أي قرض. وقال لمن انتقدوا الحلول التي قام بها مصرف لبنان في هذه المرحلة: «لولا هذه الحلول لما تمكّنت الليرة اللبنانية من الصمود، ولولا القطاع المصرفي لما تمكن لبنان من تخطي الأزمات القاسية».

وأضاف الرئيس الحريري: «نحن اليوم في بداية ورشة عمل طويلة وأساسية للنهوض بهذا الوطن. الأولوية اليوم في لبنان هي للاستقرار. الاستقرار الأمني والسياسي والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، سنذهب إلى مؤتمر باريس ببرنامج واضح وأهداف محددة. سنذهب ببرنامج استثماري مهم وكبير في البنى التحتية، برنامج بـ16 مليار دولار يشمل أكثر من 250 مشروعاً موزعة على قطاعات المواصلات والمياه والكهرباء والصرف الصحي، إضافة إلى بعض المشاريع المرتبطة بالاتصالات والصحة العامة والتربية وإرث لبنان الثقافي. وبالتوازي مع وضع اللمسات الأخيرة على البرنامج الاستثماري، الذي سيكون لكل المناطق حصة منه، ولكن الحصة الأكبر ستكون للشمال لأنه كان منطقة منسية في مرحلة من المراحل ويجب الاستثمار في البنى التحتية فيه».

وعن الضرائب التي تضمنتها الموازنة المالية، وما يُشاع عن ضرائب جديدة خاطب الرئيس الحريري الحاضرين، بالقول: «تأكدوا جيداً أن ليس هناك من يريد أن يستهدف أي قطاع. نحن نمر في أزمة اقتصادية قاسية للغاية. وأؤيدكم بأن الضرائب كانت قاسية، وأؤكد لكم أنه في موازنة العام 2018 لن نضيف أي ضريبة، بل سنضع حوافز كثيرة تساعد القطاع الخاص، وفي المقابل، هناك اتجاهات اقتصادية لا اوافق عليها، خصوصاً أن في الحكومة من يريد زيادة الضرائب على القطاع الخاص، وهذا الأمر لا أوافق عليه أبداً، وأنا واثق من أنه لن تكون هناك أي ضريبة هذا العام على القطاع الخاص بل ستكون هناك الكثير من الحوافز».

وختم بالقول: «على صعيد آخر، فإن دوري الأساسي في البلد هو جمع كل اللبنانيين على أجندة واحدة والتخفيف من الخلافات السياسية، وهذا الأمر نجح بشكل كبير في مرحلة من المراحل. هناك أمور تكون فيها خلافات سياسية، ولكن التركيز هو على أن لا يؤثر أي خلاف سياسي على العمل الحكومي والاقتصادي».

تمكين المرأة

وكان الرئيس الحريري ممثلاً بوزير الدولة لشؤون المرأة في لبنان جان أوغاسبيان رعى انعقاد مؤتمر حول واقع المرأة في لبنان تحت عنوان «أثر التغيرات السياسية والإقتصادية والإجتماعية على واقع المرأة في لبنان» الذي نظّمه «المجلس النسائي اللبناني» بالشراكة مع «هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة» (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) في لبنان وحضره وزراء حاليون وسابقون وأكاديميون وقانونيون، بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئات الوطنية والمُنظّمات غير الحكوميّة وعن «المجلس النسائي اللبناني» و«هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة»، وناقشت جلساته الركائز الأساسية التي يقوم عليها قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والسلام والأمن وأهمية إقرار خطة عمل وطنية لتطبيق هذا القرار في لبنان.