زار أجنحته محافظ البنك المركزي العراقي د. علي العلاق

Download

زار أجنحته محافظ البنك المركزي العراقي د. علي العلاق

الندوات والمؤتمرات
العدد 449

زار أجنحته محافظ البنك المركزي العراقي د. علي العلاق

معرض بغداد الدولي للكتاب تحت شعار «نقرأ لنرتقي»

الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق:

هدفنا التلاقح الفكري مع ضيوفنا من الدول المشاركة

إفتتح الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق، بالنيابة عن رئيس الوزراء حيدر العبادي، معرض بغداد الدولي للكتاب، تحت شعار: «نقرأ لنرتقي»، في العاصمة العراقية (بين 29 آذار/ مارس و8 نيسان/ أبريل 2018)، ونظمه إتحاد الناشرين العراقيين، ومؤسسة صدى العارف للمطبوعات، وبالتنسيق والتعاون مع الشركة العامة للمعارض العراقية، في حضور أعضاء السلك الدبلوماسي وعدد من المسؤولين الرسميين، المصرفيين والمثقفين، حيث زار أجنحته أيضاً محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي العلاق. وقد تميز المعرض (في دورته الـ 45) بمشاركة 600 دار نشر محلية وعربية وعالمية من 18 دولة، هي العراق وبريطانيا وإيران وتركيا والجزائر وتونس وليبيا ومصر وإيطاليا وسوريا ولبنان والأردن واليمن والسعودية والكويت وقطر والإمارات العربية والهند.

مهدي العلاق

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق خلال الإفتتاح «ان معرض بغداد للكتاب هو موقع مميز لإلتقاء الأدباء وصنّاع الكتاب، ونافذة مهمة يطل من خلالها المثقفون على العلوم والثقافات الأخرى من خلال القراءة التي تُعتبر عالم لصناعة المستقبل والتي يمكن من خلالها بناء جيل مثقف»، مشيراً إلى أنه «بعد إنتهاء الدورة السابقة لمعرض الكتاب، كان هناك تخطيط وتنسيق لتحقيق جزء من مطامحنا لإيصال نتاجات الفكر العراقي والعربي والعالمي إلى الجمهور، وطرحه على أرض معرض بغداد للكتاب، وتقديمه لجمهور القراء والأدباء، وإشاعة مناخ من التلاقح الفكري مع ضيوفنا من الدول المشاركة».

أجنحة المعرض

في هذا السياق، زار أجنحة المعرض، كما سبقت الإشارة، محافظ البنك المركزي العراقي الدكتور علي العلاق، في حضور كبار الشخصيات المصرفية والثقافية، حيث إطلع على معروضاته «كونه يُشكل تظاهرة ثقافية متميزة، من حيث طبيعة وحجم الحضور النوعي والكمي، والفعاليات المختلفة، والحراك الذي يحدثه في المشهد العام في العراق».

وقد لاحظ المحافظ د. العلاق أن المعرض في دورته الـ 45 لهذا العام، «يبدو مختلفاً الى حد كبير عن الدورات السابقة، وهذا ما تحدث به ناشرون وكتّاب وقراء، حيال حسن التنظيم، وسعة المشاركة، وتنوع عناوين الكتاب والاصدارات المعروضة، وتعدّد النشاطات والفعاليات الثقافية التي أقيمت خلال المعرض، فضلاً عن الحضور النوعي المتمثل برموز ثقافية وفكرية مهمة وبارزة من داخل العراق وخارجه، كانت جميعها نقاطاً نوه بها المشاركون في المعرض».

حاتم

من جانبه، أكد مدير عام المعارض العراقية هاشم محمد حاتم، «أن معرض الكتاب يأتي بالتزامن مع الإنتصارات التي تحققت حيال تحرير الأراضي العراقية من عصابات تنظيم «داعش» الإرهابي»، معتبراً «أن المعرض يُعتبر فرصة حقيقية لدور النشر المشاركة، من خلال عرض مطبوعاتها في العراق التي تهتم بجميع الكتب والمنشورات الثقافية والعلمية وبكافة الإختصاصات لمواكبة التطور الحاصل في العالم».

الراضي

وأشار رئيس إتحاد الناشرين العراقيين عبد الوهاب الراضي، الى «أن فعاليات المعرض شهدت إقامة العديد من المؤتمرات والندوات، حيث كانت مهرجاناً ثقافياً متميزاً في رفد الثقافة العراقية بما هو جديد من نتاجات العلماء والادباء».