سلطان بن طحنون: مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي يستحق التقدير

Download

سلطان بن طحنون: مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي يستحق التقدير

الاخبار والمستجدات
العدد 479- تشرين الأول/أكتوبر 2020

سلطان بن طحنون: مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي

يستحق التقدير لإتخاذه إجراءات شجاعة وجريئة

للمحافظة على ركائز الإقتصاد الإماراتي خلال جائحة كورونا

قال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن «إن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي إتخذ معايير إستثنائية لحماية إزدهار دولة الامارات ومقوّماتها الإقتصادية على المدى القريب والبعيد، وهو يُعتبر أحد أبطال خط الدفاع الأول، ويستحق منا تحيّة شكرٍ وتقدير للجهود الكبيرة التي تبذلها إدارته مُمثلة في المحافظ عبد الحميد سعيد وفريق الخبراء العاملين».

وأضاف الشيخ سلطان: «إن الخطوات الذكية والسريعة والفعالة التي إتخذها مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي بتوجيهات ودعم من القيادة الرشيدة، أنقذت حياة الكثيرين، وتضمّنت المؤسسات التي تلقت الدعم المالي أو التسهيلات المالية والمصرفية لتتمكن من الإستمرار في العمل، ولا سيما تلك الشركات الرائدة التي واجهت الوباء في الخطوط الأمامية، بما في ذلك مزودي الخدمات الصحية الذين إحتاجوا الدعم للمحافظة على شبكة الإستجابة الوطنية لحالات الطوارئ، وإعالة أبطال خط الدفاع الأول».

وختم الشيخ سلطان: «لقد برز مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي كأحد أهم أبطال خط الدفاع الأول في مجال المؤسسات. فقد قدم أبهى صور القيادة الحقيقية لحماية الركائز المالية الأساسية والأنظمة البنكية لدولة الإمارات. وتسنّى لنا رؤية أثر هذه القيادة المتميزة في كافة جوانب إقتصادنا المستقر والحيوي رغم أزمة الوباء التي أصابت الإقتصادات العالمية قاطبة».

 من جانبه وجه محافظ مصرف الإمارات المركزي عبدالحميد سعيد، الشكر إلى رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن وسعادة المدير العام وفريق العاملين، وقال: «إن مؤسساتنا المالية هي العمود الفقري للإقتصاد الإماراتي، ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي ملتزمٌ الحد من الضغوط التي تواجهها هذه المؤسسات بما يضمن لها الإستمرار في أداء دورها الحيوي في تقديم الدعم المالي، وتمكين الشركات والعائلات من الحصول على التمويل الأساسي، بصورة تُعزز نمو وإزدهار الإقتصاد الوطني في المرحلة الراهنة وعلى المدى البعيد».

وأوضح المحافظ سعيد «أن الإجراءات الفعالة والسريعة التي إتخذها المصرف المركزي بتوجيهات ودعم القيادة الرشيدة، ساهمت في توحيد المؤسسات المالية الإماراتية وحمايتها، وتمكين البنوك من تقديم الدعم للشركات الكبيرة والصغيرة في مختلف أنحاء الدولة. كما أتاحت للشركات في الإمارات حماية رؤوس أموالها، والمحافظة على السيولة وتدفق الأموال عبر سلاسل التوريد المحلية».

وسلّط المحافظ سعيد الضوء على الإجراءات التي إتخذها المصرف المركزي وعلى الأثر الايجابي المباشر لهذه الإجراءات على آلاف الشركات، التي تُعد أحدى الركائز المهمة لإقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة على المدى البعيد، والنتائج الملموسة التي تحققت لمئات آلاف الأشخاص والعائلات الذين تأثروا بهذا الوباء.